منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ > تصحيح الشيخ السند لروايات غصب حق الزهراء وضربها وإسقاط جنينها وكسر ضلعها ودفاع زوجها
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

الموضوع: تصحيح الشيخ السند لروايات غصب حق الزهراء وضربها وإسقاط جنينها وكسر ضلعها ودفاع زوجها الرد على الموضوع
اسم المستخدم الخاص بك: إضغط هنا لتسجيل الدخول
عنوان الموضوع:
  
نص الموضوع - إذا لم تكن عضواً لن تظهر مشاركتك إلا بعد مراجعتها من قبل المشرفين:
أيقونة المشاركة
يمكنك إختيار أيقونة خاصة بموضوعك من هذه القائمة :
 

الخيارات الإضافية
خيارات متنوعة

إستعراض المشاركات (الأحدث أولاً)
13-04-2018 02:44 PM
وهج الإيمان
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: لواء الحسين
وفقكم الله لكل خير و يسر أموركم و جزاكم خيرا كثيرا بحق محمد و آل محمد الاطيبين الاطهرين
ووفقكم أيضا الباري عزوجل وسدد خطاكم
إمتناني لكم
13-04-2018 02:31 PM
بيت الله من هو الشيخ السند ؟ هلا تاتينا بترجمتها
الغريب انه يصحح روايات متناقضة احداثها في نفس الموضوع
فمرة ان عمر رفس فاطمة وهي عائدة من مجلس ابي بكر بسبب كتاب فدك فاسقطت جنينها
ومرة انه قنفذ ضربها بالسوط لما ارادوا اخراج علي للبيعة في اسقاط جنينها
ومرة ان من ضربها هو المغيرة بن شعبة فاسقطت جنينها
فكم جنين اسقطت فاطمة
ومن ضربها حقيقة
وما هي مناسبة الضرب الصحيحة
13-04-2018 02:06 PM
لواء الحسين وفقكم الله لكل خير و يسر أموركم و جزاكم خيرا كثيرا بحق محمد و آل محمد الاطيبين الاطهرين
10-04-2018 06:52 AM
وهج الإيمان
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

هنا تصحيح الشيخ السند لروايات بها ظلامة الزهراء عليها السلام وغصب حقها وضربها وكسر ضلعها وإسقاط جنينها

قال الشيخ السند :
قد روى الشيخ المفيد في كتابه الاختصاص بسنده إلى عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( الصادق ) عليه السلام ، قال : « لما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله وجلس أبو بكر مجلسه بعث إلى وكيل فاطمة صلوات الله عليها فأخرجه من فدك ـ إلى أن قال عليه السلام بعد أن استعرض مخاصمة فاطمة عليها السلام لأبي بكر في فدك ، وأنّها استنزعت كتابا بردّ فدك منه ـ : فخرجت والكتاب معها ، فلقيها عمر فقال : يا بنت محمّد ! ما هذا الكتاب الذي معك ؟ فقالت : كتاب كتب لي أبو بكر بردّ فدك ، فقال : هلميّه إليّ ، فأبت أن تدفعه إليه ، فرفسها برجله ـ وكانت عليها السلام حاملة بابن اسمه : المحسن ـ فأسقطت المحسن من بطنها ، ثمّ لطمها ، فكأني به أخذ الكتاب فخرقه . فمضت . ومكثت خمسة وسبعين يوماً مريضة من ضربة عمر . ثمّ قبضت ».

وسند الشيخ المفيد إلى عبدالله بن سنان صحيح ؛ لأنّ كما ذكر ذلك تلميذه الشيخ الطوسي في التهذيب والفهرست .

وروى الطبرسي في الاحتجاج في ما احتج به الحسن عليه السلام على معاوية وأصحابه أنّه قال : « لمغيرة بن شعبة : أنت ضربت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله حتى أدميتها ، وألقت ما في بطنها ، استذلالاً منك لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ومخالفة منك لأمره ، وانتهاكاً لحرمته ». الحديث .

وروى الطبري بسند صحيح عال كلهم من أعيان علماء الإمامية
عن محمّد بن هارون بن موسى التلعكبري ، عن أبيه ، عن محمّد بن همام ، عن أحمد البرقي ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن عبد الرحمن بن أبي نجران ، عن ابن سنان ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله عليه السلام ، قال : « قبضت فاطمة عليها السلام في جمادى الآخرة يوم الثلاثاء خلون منه سنة احدى عشر من الهجرة ، وكان سبب وفاتها أن قنفداً مولى عمر لكزها بنعل السيف بأمر فأسقطت محسناً ، ومرضت من ذلك مرضاً شديداً ، ولم تدع أحداً ممّن آذاها يدخل عليها » .

وروى سليم بن قيس الهلالي برواية أبان بن أبي عياش ـ مع أنّه من علماء العامة وقضاتها لكنه أحد رواة كتاب سليم ـ عن سلمان وعبدالله بن العبّاس ، قالا : «
توفى رسول الله صلى الله عليه وآله يوم توفّى ، فلم يوضع في حفرته حتى نكث الناس ـ إلى أن قالا : ـ فقال عمر لأبي بكر : يا هذا أفي الناس جمعين قد بايعوك ما خلا هذا الرجل وأهل بيته . فبعث إلى ابن عم لعمر يقال له قنفذ. فقال له : يا قنفذ ! انطلق إلى علي فقل له : أجب خليفة رسول الله . فبعثا مراراً ، وأبى علي عليه السلام أن يأتيهم ، فوثب عمر غضبان ، ونادى خالد بن الوليد وقنفذاً فأمرهما أن يحملا حطباً وناراً . ثمّ أقبل حتى انتهى إلى باب علي وفاطمة صلوات الله عليهما ، وفاطمة قاعدة خلف الباب ، قد عصبت رأسها ونحل جسمها في وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله ، فأقبل عمر حتى ضرب الباب . ثمّ نادى : يا ابن أبي طالب ! افتح الباب . فقالت فاطمة : يا عمر ، ما لنا ولك ألا تدعنا وما نحن فيه ؟ ! قال : افتحي الباب وإلا أحرقنا عليكم . فقالت : يا عمر ! أما تتقي الله عز وجل تدخل عليَّ بيتي وتهجم عليَّ داري . فأبى أن ينصرف ، ثمّ دعا عمر بالنار وأضرمها في الباب ، فأحرق الباب ، ثمّ دفعه عمر فاستقبلته فاطمة عليها السلام وصاحت : يا أبتاه ! يا رسول الله ! فرفع السيف وهو في غمده فوجأ به جنبها فصرخت فرفع السوط فضرب به ذراعها فصاحت : يا أبتاه ! فوثب علي بن أبي طالب عليه السلام فأخذ بتلابيب عمر، ثمّ هزه فصرعه ووجأ انفه ورقبته وهم بقتله فذكر قول رسول الله صلى الله عليه وآله وما أوصاه من الصبر والطاعة فقال : والذي كرم محمّداً بالنبوة يا ابن صهاك لولا كتاب من الله سبق لعلمت أنك لا تدخل بيتي . فأرسل عمر يستغيث .فأقبل الناس حتى دخلوا الدار فكاثروه ، وألقوا في عنقه حبلاً ، فحالت بينهم وبينه فاطمة عند باب البيت ، فضربها قنفذ الملعون بالسوط ، فماتت حين ماتت وإنّ في عضدها كمثل الدملج من ضربته لعنه الله ، فألجأها إلى عضادة بيتها ودفعها فكسر ضلعها من جنبها ، فألقت جنيناً من بطنها ، فلم تزل صاحبة فراش حتى ماتت صلى الله عليها من ذلك شهيدة ».انتهى
دمتم برعاية الله
كتبته : وهج الإيمان

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 02:12 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin