منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ > الشيخ الشعراوي من قول علي رض : وستُخبرك إبنتك عن حال أُمَّتك وتضافرها على هضمها
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

الموضوع: الشيخ الشعراوي من قول علي رض : وستُخبرك إبنتك عن حال أُمَّتك وتضافرها على هضمها الرد على الموضوع
اسم المستخدم الخاص بك: إضغط هنا لتسجيل الدخول
عنوان الموضوع:
  
نص الموضوع - إذا لم تكن عضواً لن تظهر مشاركتك إلا بعد مراجعتها من قبل المشرفين:
أيقونة المشاركة
يمكنك إختيار أيقونة خاصة بموضوعك من هذه القائمة :
 

الخيارات الإضافية
خيارات متنوعة

إستعراض المشاركات (الأحدث أولاً)
21-04-2018 07:29 PM
وهج الإيمان سبحان الله وبحمده
21-02-2018 02:58 AM
وهج الإيمان سبحان الله وبحمده
23-01-2018 09:29 PM
وهج الإيمان
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: زهير بن أبي سلمى
أبو بكر الصديق لم ياخذ فدك لنفسه وإنما فعل فيها كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ من فدك قوت آل بيته ويقسم الباقي ويحمل منه في سبيل الله ..
فلما أخبر فاطمة بذلك رضيت .. وخجلت أن تفتح معه هذا الموضوع مرة أخرى .. لأنها بذلك تعارض
أبوها عليه الصلاة والسلام ..
(( فلم تكلمه حتى ماتت )) يعني لم تفتح معه هذا الموضوع حتى توفيت عليها السلام
وهنا يبرز سؤال مهم ... عندما آلت الخلافة إلى امير المؤمنين عليه السلام وصار الحكم له
هل فعل في فدك كما فعل فيها ابو بكر الصديق ؟؟ أم فعل شيئا آخر ..
الأخ الفاضل
للاسف فهمك مغلوط أنت تزعم أن الزهراء خجلت من ابي بكر ولم تفتح معه الموضوع !!!
وهذا افتراء لايصح ساعطيك روايه من صحيح البخاري وفيها انها غضبت عليه وهجرته اطالبك بالاعتذار عليك أن تتثقف وتعرف ماهو موجود في كتبك
جاء في صحيح البخاري :
- أنَّ فاطمةَ عليها السلامُ ، ابنةُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : سألتْ أبا بكرٍ الصديقُ بعد وفاةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : أن يَقْسِمَ لها ميراثها ، ما ترك رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ مما أفاء اللهُ عليهِ ، فقال أبو بكرٍ : إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال : ( لا نُورَثُ ، ما تركنا صدقةٌ ) . فغضبت فاطمةُ بنتُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فهجرت أبا بكرٍ ، فلم تزل مُهاجرتَهُ حتى توفيتْ
23-01-2018 07:49 PM
زهير بن أبي سلمى [quote=وهج الإيمان]
الأخ الفاضل

كيف تكون مخطئه وحجتها في كتاب الله عزوجل بأن الأنبياء يورثون وكيف تستمر على غضبها وهجرها له كما في الصحيحين الشيعه لم يحتجوا الا بكتبكم الصحيحه
وهل قصد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أن ماتركه صدقه فقط هو الذي لايورث أم جميع مايتركه ؟

ولماذا نجد أن أبابكر ندم لأنه لم يعطها أرض فدك :


أبو بكر الصديق لم ياخذ فدك لنفسه وإنما فعل فيها كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ من فدك قوت آل بيته ويقسم الباقي ويحمل منه في سبيل الله ..
فلما أخبر فاطمة بذلك رضيت .. وخجلت أن تفتح معه هذا الموضوع مرة أخرى .. لأنها بذلك تعارض
أبوها عليه الصلاة والسلام ..
(( فلم تكلمه حتى ماتت )) يعني لم تفتح معه هذا الموضوع حتى توفيت عليها السلام
وهنا يبرز سؤال مهم ... عندما آلت الخلافة إلى امير المؤمنين عليه السلام وصار الحكم له
هل فعل في فدك كما فعل فيها ابو بكر الصديق ؟؟ أم فعل شيئا آخر ..
22-01-2018 10:59 PM
دكتور من غير شهاده اولا : لنفرض ان علي ابن ابي طالب قال ذلك !!! وانه يقصد ابي بكر بقضية فدك !!! السؤال يبقي ماهي افضلية علي على ابي بكر رضوان الله عليهما !!!! فابو بكر مذكور في القران وانه نصر رسول الله وانه صاحبه !!! اما علي لا ذكر له الا مع الصحابة الذين رضي الله عنهم !!!! اذن ابو بكر علي حق بالنهاية !!!
ثانيا : ما هو مطلوب من اهل السنة بعد الايمان بمظلومية الزهراء !!! الاستغاثه بها والتوسل لها من دون الله ؟ او استقبال القصص الخرافية التي تتكلم عن معجزاتها التي لاجلها خلق الكون ومحمد وعلي !!!
الله يهديكم .
22-01-2018 10:33 PM
وهج الإيمان
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: زهير بن أبي سلمى

لم تكلمه في موضوع فدك ... حياء منه
لأنها اكتشفت انها مخطئة وأنه على الحق ...
لأنه لم يعمل بفدك من تلقاء نفسه وإنما بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( إنا معاشر الأنبياء لانورث ، ماتركناه صدقه ))
فاستحيت رضي الله عنها ولم تكلمه في هذا الموضوع حتى توفيت

الشيعه يفهمون أن لم تكلمه يعني ماتتحاجى وياه زعلانه

الأخ الفاضل

كيف تكون مخطئه وحجتها في كتاب الله عزوجل بأن الأنبياء يورثون وكيف تستمر على غضبها وهجرها له كما في الصحيحين الشيعه لم يحتجوا الا بكتبكم الصحيحه
وهل قصد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أن ماتركه صدقه فقط هو الذي لايورث أم جميع مايتركه ؟

ولماذا نجد أن أبابكر ندم لأنه لم يعطها أرض فدك :


22-01-2018 09:40 PM
زهير بن أبي سلمى
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مروان1400
[/b][/size]
.............[/font][/color][font=&quot]فهجرت فاطمة ع ابابكر فلم تُكلمه في ذلك حتى ماتت ، (تاريخ الطبري ج3 ص 202)
[/size]

لم تكلمه في موضوع فدك ... حياء منه
لأنها اكتشفت انها مخطئة وأنه على الحق ...
لأنه لم يعمل بفدك من تلقاء نفسه وإنما بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( إنا معاشر الأنبياء لانورث ، ماتركناه صدقه ))
فاستحيت رضي الله عنها ولم تكلمه في هذا الموضوع حتى توفيت

الشيعه يفهمون أن لم تكلمه يعني ماتتحاجى وياه زعلانه
31-12-2017 11:41 PM
وهج الإيمان أحسنتم أخي مروان على الإضافه القيمه

لقد ظلمت الزهراء عليها السلام وللمصطفى صلى الله عليه واله وسلم شكواها لأنها على الحق
30-12-2017 08:30 AM
مروان1400 ..................(فقالت (فاطمة ع وهي جالسة في حجرتها ): أرأيتكما إن حدثتكما حديثا عن رسول الله تعرفانه وتفعلان به ؟ قالا: نعم. فقالت: نشدتكما الله ألم تسمعا رسول الله يقول: رضا فاطمة من رضاي، وسخط فاطمة من سخطي، فمن أحب فاطمة ابنتي فقد أحبني، ومن أرضى فاطمة فقد أرضاني، ومن أسخط فاطمة فقد أسخطني ؟ قالا نعم سمعناه من رسول الله ، قالت: فإني أشهد الله وملائكته أنكما أسخطتماني وما أرضيتماني، ولئن لقيت النبي لاشكونكما إليه، فقال أبو بكر أنا عائذ بالله تعالى من سخطه وسخطك يا فاطمة، ثم انتحب أبو بكر يبكي، حتى كادت نفسه أن تزهق، وهي تقول: والله لادعون الله عليك في كل صلاة أصليها، ثم خرج باكيا فاجتمع إليه الناس، فقال لهم: يبيت كل رجل منكم معانقا حليلته، مسرورا بأهله، وتركتموني وما أنا فيه، لا حاجة لي في بيعتكم، أقيلوني بيعتي.)
( الامامة والسياسة للدينوري ج1 ص 20)


.............
فهجرت فاطمة ع ابابكر فلم تُكلمه في ذلك حتى ماتت ، فدفنها علي ليلا ولم يؤذن بها ابابكر )(تاريخ الطبري ج3 ص 202)


ابوبكر يعترف

.................
( ليتني لم أفتش بيت فاطمة بنت رسول الله وأدخله الرجال ، ولو كان أُغلق على حرب !) (تاريخ الاسلام للذهبي ج1ص117، العقد الفريد ج4 ص298 ، الامامة والسياسة ج1ص18، سير الخلفاء الراشدين ص17،منتخب كنز العمال ( بهامش مسند أحمد )ج2 ص171 تاريخ اليعقوبي ج2ص137، ميزان الاعتدال ج3 ص109 ، المعجم الكبير للطبراني ج1ص62 ، حياة الصحابة ج2 ص24 ، تاريخ ابن عساكر)



وبخاري يؤكد في صحيح بخاري
(فغضبت فاطمة بنت رسول اللّه فهجرت أبا بكر فلم تزل مهاجرته حتى توفيت)( صحيح البخاري ج4 ص 42)
27-12-2017 03:35 AM
وهج الإيمان سبحان الله وبحمده
27-11-2017 03:40 AM
وهج الإيمان سبحان الله وبحمده
18-11-2017 08:52 PM
وهج الإيمان سبحان الله وبحمده
05-11-2017 09:22 PM
وهج الإيمان سبحان الله وبحمده
18-10-2017 12:15 PM
وهج الإيمان سبحان الله وبحمده
10-09-2017 01:54 AM
وهج الإيمان سبحان الله وبحمده
31-07-2017 12:36 AM
وهج الإيمان قال الدكتور السني المفكر عبدالفتاح عبد المقصود في كتابه الإمام علي بن ابي طالب (1):
قالت تخاطبه وهي تشرك عمر بن الخطاب : ( أرأيتكما ان حدثتكما حديثا عن رسول الله ، تعرفانه وتعملان به ؟ )) أجابها وصاحبه : (( نعم .. ))(( نشدتكما الله .. ألم تسمعا رسول الله يقول : رضا فاطمة من رضاي ، وسخط فاطمة من سخطي ، فمن أحب فاطمة ابنتي فقد أحبني ، ومن أرضى فاطمة فقد أرضاني ، ومن أسخط فاطمة فقد أسخطني ؟ )) (( قد سمعناه من رسول الله )) . فرفعت وجهها وكفيها الى السماء ، وراحت تقول في حرارة (( فاني أشهد الله وملائكته أنكما اسخطتماني وماأرضيتماني .. ولئن لقيت رسول الله لأشكوكما اليه ! .. ) فما كان أشدها كلمات أخف من وقعها ضربات السيف !.. مادت الأرض تحتهما ، ودارت كالرحى حتى ساروا من هول مالقيا يترنحان . وغادرا الدار وقد خبا أملهما في رضا زهراء الرسول ، وعلما مدى الغضب الذي أثاراه عليهما في قلبها ومدى السخط الذي باءا به .. أما عمر فقد عاوده ثانية ندمه على مافرط منه في حقها فثاب الى الدمع يلوذ به عساه أن يلهمه الراحة .. وأما أبوبكر فقد أحس كأنما الدنيا ضاقت عليه حتى لايرى له فيها مقاما . وبحسبه أن يستطيع الانطواء على نفسه في داره يعالج همه بعد أن ابت عليه فاطمة رضاءها الذي كان نفحة عاطرة من رضاء محمد رسول الله . ولكن أمانة الحكم في عنقة ، ولن يخلص بنفسه الى مايريده من عزلة حتى يسلم الناس أمانتهم ويرد عليهم بيعتهم التي أدلوا بها اليه .. كان هذا أمله ، فأسرع الى الناس مهموما يطلب اليهم أن يقيلوه ويرجوهم اشد رجاء . اهـ
______________
(1) ج1 منشورات مكتبة العرفان بيروت
31-07-2017 12:34 AM
وهج الإيمان
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
السلام عليكم
اعتقد انهم اتهموه بالتشيع بعد قوله هذا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كلامه محرج لمن لايعتقد بمظلومية الزهراء عليها السلام ولمن يقول أيضآ أنها أخطأت وأن أبابكر أصاب
وهذا تحذير لكل من يغضب الزهراء عليها السلام أنها ستشكيه لوالدها المصطفى صلى الله عليه واله وآله وسلم
30-07-2017 10:49 AM
المعتمد في التاريخ السلام عليكم
اعتقد انهم اتهموه بالتشيع بعد قوله هذا
30-07-2017 02:52 AM
وهج الإيمان
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

هنا الشيخ الشعراوي يتكلم في هذا المقطع عن كلام الامام علي عليه السلام في خطابه للمصطفى صلى الله عليه واله وسلم بعد دفنه للزهراء عليها السلام

عنوان المقطع : ما قاله سيدنا على بعد دفن السيدة فاطمة رضى الله عنها

أنقل من كلام الشيخ الشعراوي موضع الشاهد :

(وفاضت بين سَحْري ونَحْري نفسك )
( هذا وستُخبرك ابنتك عن حال أُمَّتك ، وتضافرها على هضمها )

https://www.youtube.com/watch?v=cblmuMuVBWw
وهنا أنقل من تفسيره - المكتبة الشاملة :

ونذكر هنا إن الإمام علياً رَضِيَ اللَّهُ عَنْه حينما ذهب ليدفن فاطمة بنت رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ رَضِيَ اللَّهُ عَنْها وقف عند قبر رسول الله وقال: السلام عليك يا سيدي يا رسول الله، قَلَّ عن صفيتك صبري، ورقَّ عنها تجلُّدي، إلا أن لي في التعزي بعظيم فُرْقتك وفادح مصيبتك موضع تأسٍّ - يعني: الذي تحمَّل فَقْدك يا رسول الله يهون عليه أيُّ فَقْد بعدك - فلقد وسدتُك يا رسول الله في ملحودة قبرك، وفاضت بين سَحْري ونَحْري نفسك، أما ليلي فمُسهَّد، وأما حزني فَسَرْمَد، إلى أنْ يختار الله لي دارك التي أنت بها مقيم، هذا وستخبرك ابنتك عن حال أمتك وتضافرها على هضمها ... فَأصْغِها السؤال، واستخبرها الحال، هذا ولم يَطلُّ منك العهد، ولم يخْلُ منك الذكر.
ثم لما أراد أنْ ينصرف عن قبر حبيبه قال: والسلام عليك سلام مُودِّع، لا قال ولا سئم، فإنْ انصرف فلا عن ملالة، وإنْ أُقِم فلا عن سوء ظنَّ بما وعد الله به عباده الصابرين. اهـ
http://shamela.ws/browse.php/book-1083/page-14344
دمتم برعاية الله
كتبته : وهج الإيمان

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 08:47 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin