منتديات يا حسين

منتديات يا حسين (http://www.yahosein.com/vb/index.php)
-   عقائد، سيرة وتاريخ (http://www.yahosein.com/vb/forumdisplay.php?f=3)
-   -   قالوا في القرآن (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=224909)

شهيد المحراب 07-11-2017 04:24 PM

قالوا في القرآن
 


قالوا في القرآن

1- الوليد بن المغيرة المخزومي، وهو رجل عرف بين عرب الجاهلية بكياسته وحسن تدبيره، ولذلك سمي " ريحانة قريش "، سمع آيات من سورة " غافر " فرجع إلى قوم من بني مخزوم فقال لهم: " والله لقد سمعت من محمد آنفا كلاما ما هو من كلام الإنس ولا من كلام الجن، وإن له لحلاوة، وإن عليه لطلاوة، وان أعلاه لمثمر، وإن أسفله لمغدق، وإنه ليعلو وما يعلى عليه "

2- العالم المؤرخ البريطاني " كارليل " يقول حول القرآن:
" لو ألقينا نظرة على هذا الكتاب المقدس لرأينا الحقائق الكبيرة، وخصائص أسرار الوجود، مطروحة بشكل ناضج في مضامينه، مما يبين بوضوح عظمة القرآن. وهذه الميزة الكبرى خاصة بالقرآن، ولا توجد في أي كتاب علمي وسياسي واقتصادي آخر. نعم، قراءة بعض الكتب تترك تأثيرا عميقا في ذهن الإنسان، ولكن هذا التأثير لا يمكن مقارنته بتأثير القرآن. من هنا ينبغي أن نقول:
المزايا الأساسية للقرآن، ترتبط بما فيه من حقائق وعواطف طاهرة، ومسائل كبيرة، ومضامين هامة لا يعتريها شك وترديد. وينطوي هذا الكتاب على كل الفضائل اللازمة لتحقيق تكامل البشرية وسعادتها "

3- جان ديفن بورت مؤلف كتاب: " الاعتذار إلى محمد والقرآن ". يقول: " القرآن بعيد للغاية عن كل نقص، بحيث لا يحتاج إلى أدنى إصلاح أو تصحيح، وقد يقرؤه شخص من أوله إلى آخره دون أن يحس بأي ملل "

4- غورة الشاعر الألماني يقول: " لسنين طويلة، أبعدنا القساوسة عن فهم حقائق القرآن المقدس وعن عظمة النبي محمد، ولكن كلما خطونا على طريق فهم العلم تنزاح من أمام أعيننا حجب الجهل والتعصب المقيت، وقريبا سيلفت هذا الكتاب الفريد أنظار العالم، ويصبح محور أفكار البشرية "! ويقول كذلك: " كنا معرضين عن القرآن، ولكن هذا الكتاب ألفت أنظارنا، وحيرنا، حتى جعلنا نخضع لما قدمه من مبادئ وقوانين علمية كبرى "!

5- " ويل ديورانت " المؤرخ المعروف يقول: " القرآن أوجد في المسلمين عزة نفس وعدالة وتقوى لا نرى لها نظيرا في أية بقعة من بقاع العالم ".

6- المفكر الفرنسي " جول لابوم " في كتاب " تفصيل الآيات " يقول: " العلم انتشر في العالم على يد المسلمين، والمسلمون أخذوا العلوم من (القرآن) وهو بحر العلم، وفرعوا منه أنهارا جرت مياهها في العالم... ".

7- المستشرق البريطاني دينورت يقول:
" يجب أن نعترف أن العلوم الطبيعية والفلكية والفلسفة والرياضيات التي شاعت في أوربا، هي بشكل عام من بركات التعاليم القرآنية، ونحن فيها مدينون للمسلمين، بل إن أوربا من هذه الناحية من بلاد الإسلام "

8- الدكتورة لورا واكسيا واغليري أستاذة جامعة نابولي في كتاب " تقدم الإسلام السريع " تقول:
" كتاب الإسلام السماوي نموذج الإعجاز... (القرآن) كتاب لا يمكن تقليده، وأسلوبه لا نظير له في الآداب، والتأثير الذي يتركه هذا الأسلوب في روح الإنسان ناشئ عن امتيازاته وسموه... كيف يمكن لهذا الكتاب الإعجازي أن يكون من صنع محمد، وهو رجل أمي؟!....
نحن نرى في هذا الكتاب كنوزا من العلوم تفوق كفاءة أكثر الناس ذكاء وأكبر الفلاسفة وأقوى رجال السياسة والقانون.
من هنا لا يمكن اعتبار القرآن عمل إنسان متعلم عالم "


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 07:41 PM ] .