عرض مشاركة مفردة
قديم 02-07-2017, 10:27 AM
المعتمد في التاريخ المعتمد في التاريخ غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 4075

تاريخ التّسجيل: Jan 2003

المشاركات: 7,849

آخر تواجد: اليوم 11:08 AM

الجنس:

الإقامة: America

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: فداك أبا الحسنين
لا كيف ما دليلك .. هو ما قال .. عمر هو الذي قال .. وليس علي ..
عمر من قال فرأيتماه كاذباً خائنا .. قالها تهكماً وساخراً ..
يعني ما في دليل على أن علي يراهما هكذا ..
عمر كيف علم أن علي يرى أبو بكر خائناً كاذباً هل شق على صدره مثلاُ طبعاً لا .. هل صرح الإمام علي لعمر .. هات الدليل .
الذي صرحه الإمام علي .. هو إقراره بصدق أبي بكر وعمر بلسانه ..
أَنْشُدُكُمَا بِاللَّهِ الَّذِي بِإِذْنِهِ تَقُومُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ أَتَعْلَمَانِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : لَا نُورَثُ مَا تَرَكْنَاهُ صَدَقَةٌ ، قَالَا : نَعَمْ ، فَقَالَ عُمَرُ : إِنَّ اللَّهَ جَلَّ وَعَزَّ كَانَ خَصَّ رَسُولَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِخَاصَّةٍ لَمْ يُخَصِّصْ بِهَا أَحَدًا غَيْرَهُ ، قَالَ : مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ سورة الحشر آية 7 ، مَا أَدْرِي هَلْ قَرَأَ الْآيَةَ الَّتِي قَبْلَهَا أَمْ لَا ، قَالَ : فَقَسَمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَكُمْ أَمْوَالَ بَنِي النَّضِيرِ ، فَوَاللَّهِ مَا اسْتَأْثَرَ عَلَيْكُمْ وَلَا أَخَذَهَا دُونَكُمْ حَتَّى بَقِيَ هَذَا الْمَالُ ، فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَأْخُذُ مِنْهُ نَفَقَةَ سَنَةٍ ثُمَّ يَجْعَلُ مَا بَقِيَ أُسْوَةَ الْمَالِ ، ثُمَّ قَالَ : أَنْشُدُكُمْ بِاللَّهِ الَّذِي بِإِذْنِهِ تَقُومُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ أَتَعْلَمُونَ ذَلِكَ ؟ ، قَالُوا : نَعَمْ ، ثُمَّ نَشَدَ عَبَّاسًا ، وَعَلِيًّا بِمِثْلِ مَا نَشَدَ بِهِ الْقَوْمَ أَتَعْلَمَانِ ذَلِكَ ؟ ، قَالَا : نَعَمْ ، قَالَ : فَلَمَّا تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ أَبُو بَكْرٍ : أَنَا وَلِيُّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَجِئْتُمَا تَطْلُبُ مِيرَاثَكَ مِنَ ابْنِ أَخِيكَ وَيَطْلُبُ هَذَا مِيرَاثَ امْرَأَتِهِ مِنْ أَبِيهَا ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَا نُورَثُ مَا تَرَكْنَاهُ صَدَقَةٌ "
الإمام علي أقر بصدق أبي بكر بلسانه .. هذا هو رأي علي .. وليس الكلام الذي قاله عمر رضي الله عنه الذي قال الكلام تهكما وساخراً يردد بضبط وبالحرف الكلام الذي قاله العباس لعلي ...
هذا هو رأي الإمام علي .. هل تأخذ به .؟؟!!!
والإمام علي سلام الله عليه والعباس لم يناقشا عمر بن الخطاب في ما يظنونه به وبأبي بكر
وهذه شهادة منهما
وعمر بن الخطاب يؤمن بأنهما يؤمنان ان ابا بكر وعمر كاذبان لكناثمان غادران خائنان...
ما الحديث
فلا أدري متى سمعه العباس
ولكن
معاشر الأنبياء لا يورثون ذهبا ولا فضة
يعني لم يأتوا ليحتلوا العالم ليسرقوا ثروات الناس ويعيشوا كما يعيش أل سعود أو ال حمد او ال الصباح او او او
وجواب اخر
نحن لا نورث ما تركناه صدقه
يعني
نحن اعطينا فلانا وفلانا عطايا وهديا ويمكن ديون
فما تركناه في ايديهم فهو هبة وصدقة لهم لا يورث. يعني لا يحق للورثة ان يطالبوا به
ولكن من شدة فقه ابو بكر وعمر
احتجوا بحديث لم يفهموا معناه
ولا ما المراد به
.
والحال ان القرآن قال ان الأنبياء يورثون
في اكثر من مكان واية
وهناك ميراث للأولاد بنص القرآن الكريم
.
.
وجواب الزهراء سلام الله عليها على ابي بكر
ما كان ابي لكتاب الله صادفا (معرضا) ولا لأياته مخالفا

التوقيع : بسم الله الرحمن الرحيم
قال عز وجل:
- ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة الا من شهد بالحق وهم يعلمون
(86) الزخرف

- يا ايها الذين امنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الاخرة كما يئس الكفار من اصحاب القبور (14) الممتحنة

الرد مع إقتباس