عرض مشاركة مفردة
قديم 18-10-2017, 05:20 AM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 1,951

آخر تواجد: بالأمس 07:17 PM

الجنس:

الإقامة:

بيت الله كتب
إقتباس:
مروان 1400
تقول الرسول يصرح ولايلمح
فما بالنا نجد اعظم دليل في الامامة اية انما وليكم الله ورسوله اية ظ¥ظ¥ من المائدة وردت بالتلميح ولم ترد بالتصريح الصريح فقال انما وليكم الله ورسوله والذين امنوا الذين يؤتون الزكاة وهم راكعون ولم يصرح تصريحا واضحا بمن هم الذين امنوا


الاية اعلاه ليست اعظم دليل من دليل الامامة كما تفضلت ولكنها منها ..
القرآن الكريم لايصرح بالتفصيل , التفصيل يأتي من صاحب الرسالة النبي ص..
ولايمكن تفسير القرآن بالرأي بل بما املى النبي ص على المسلمين..

القرآن أمر بالصلاة , ولم يصرح بعدد ركعاتها ولا بكيفيتها ..
فلاتجد عدد ركعات الصلاة ولاكيفيتها في القرآن الكريم
ولكن النبي ص بين ذلك للمسلمين ومنه تعلم المسلمون...

القرآن ينزل بآية والنبي ص يفسر..
آية تبليغ الولاية نزلت من اواخر مانزل من القرآن والنبي ص ينتظر رحيله ..
( يا ايها النبي بلغ ما انزل اليك من ربك وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس)...
الاية لم تقل ماهو التبليغ ولكن النبي ص بين ذلك وهو عائد من حجة الوداع فأوقف المسلمين جميعا ليفسر لهم مانزل , فكان حديث غدير خم..
وعلم المسلمون من هو الخليفة بعده..
اما المحرفون فنكروا ذلك بعد رحيله , والذنب ذنبهم وماعلى الرسول الا البلاغ..

أما اية (يؤتون الزكاة وهم راكعون) فقد ذهب كثير بل الاغلب من مفسري الجمهور بانها نزلت في امير المؤمنين ع ..وهو خارج هذا الموضوع

فصل القرآن عن الحديث الشريف هي مهمة المحرفين ,
وبدأها عمر قبيل رحيل النبي ص , فعندما قال النبي ص : اتوني بكتاب ودواة اكتب لكم كتابا لن تضلوا به من بعدي ابدا ..
قال عمر: ( دعو الرجل فانه يهجر (يخرف) حسبنا كتاب الله
ويمكن ان تراجع الحديث اعلاه في صحاحكم (مسلم والبخاري) المسمى بحديث رزية يوم الخميس...

المحرفون ارادوا ان يفصلوا القرآن عن الحديث , حتى يتسنى لهم تفسير القرآن كما يشتهون فقالوا ( حسبنا كتاب الله )!
واتباع المحرفين من امثالكم على نفس الخطى ,
يريدون كل شئ في كتاب الله العزيز الذي يقبل الاحتمالات ان فُسر لوحده دون الاستعانة بالحديث الشريف ..

ولذلك دأب المحرفون ( ابوبكر وعمر وعصابتهم) في عدم تقييد الحديث الشريف واضاعوه ولم تبدأ كتابة الاحاديث الا بعد 85 سنة بعد رحيل النبي ص ..ولمدة سنة واحدة في عهد عمر بن عبد العزيز , ثم اغلق باب تدوين الاحاديث مرة اخرى الى 200 سنة أخرى , فالغاية هي طمس الحديث النبوي واختيار ما يوافق احكامهم التحريفية ...

المحرفون حققوا مايريدون بفصل الكتاب عن الحديث وبحرب العترة الطاهرة,
فتسنى لهم تفسير القرآن وفق مايشتهون..

جمهورالسنة اليوم على خطى المحرفين (ابوبكر وعمر واتباعهم ) ,
يتمسكون بمقولة ( حسبنا كتاب الله) ويحسبون ان كل شئ في القرآن الكريم ..
نعم كل شئ في القرآن الكريم ولكن بتفسيره كما فسره النبي ص وكما فسرته العترة الطاهرة وليس كما في احاديث دونت بعد 300 سنة من رحيل النبي ..

الموضوع سيخرج عن اسمه ان مضينا فيه ...

الموضوع في صلاة ابي بكر وانها لاتدل ابدا على احقيته بالخلافة ,
ولكن جمهور السنة من اتباع المحرفين لايجدوا حجة ,
الا هذه الحجة التافهة وهي باطلة ,
فالصلاة عندهم تصح خلف المرأة وخلف الصبي وخلف اللوطي وخلف الفاسق وخلف الحاكم الجائر ..الخ
كما في المشاركات الاولى ..

فكيف تصبح امامة الصلاة دليلا على قيادة الامة وخلافة النبي ص ؟؟؟
الاستدلال بصحة خلافة ابوبكر بحجة امامته للصلاة استدال باطل وسخيف,
والدليل انه (ابوبكر) لم يتحجج بذلك يوم السقيفة ..
فالدليل مخترع اخترعه اتباعه ولكن هيهات لما يمكرون...

الحقيقة يُرثى لحال كل متعاند يخدع نفسه بهذه الحجة السخيفة ..



التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس