عرض مشاركة مفردة
قديم 18-01-2016, 09:24 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,977

آخر تواجد: اليوم 07:49 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

التسطيح للقبور إنما إجتنب لموافقته فعل الشيعه ! وقد ورد تسطيح المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم قبر إبنه إبراهيم عليه السلام قال الإمام النووي : وقال أبو حنيفة والثوري وأحمد ـ رحمهم اللّه ـ التسنيم أفضل لكون التسطيح شعار الرافضة.فلا يضرّ موافقة الرافضي لنا في ذلك، ولو كانت موافقتهم لنا سبباً لترك ما وافقوا فيه لتركنا واجبات وسنناً كثيرة.فإن قيل: صححتم التسطيح، وقد ثبت في صحيح البخاري رحمه اللّه عن سفيان التمار قال: رأيت قبر النبي مسنَّماً.فالجواب: ما أجاب به البيهقي ـ رحمه اللّه، قال: صحّت رواية القاسم بن محمد السّابقة المذكورة في الكتاب، وصحت هذه الرواية، فنقول: القبر غُيِّر عمّا كان، فكان أول الأمر مسطّحاً كما قال القاسم، ثم لما سقط الجدار في زمن الوليد بن عبد الملك وقيل في زمن عمر بن عبد العزيز، أصلح فجعل مسنَّماً.قال البيهقي: وحديث القاسم أصح وأولى أن يكون محفوظاً، واللّه أعلم»(1 )


وقال الإمام النووي في شرح صحيح مسلم : "إنّ السنَّة أنّ القبر لا يُرفع عن الأرض رفعاً كثيراً، و لا يُسنَّم، بل يُرفع نحو شِبر و يُسطّح وَهَذَا مَذْهَب الشَّافِعِيّ وَمَنْ وَافَقَهُ " (2)

كيف فهم من حديث ولا قبـرا مشرفا إلا سويته أن سويته بمعنى ساويته بالأرض مع أن العلامه ابن عثيمين قال في المعنى الثاني لسويته : "جعلته حسنا على ما تقتضيه الشريعة ، قال تعالى : ( الذي خلق فسوى ) ( الأعلى : 2 ) أي : سوى خلقه أحسن ما يكون ، وهذا أحسن " (3)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) المجموع شرح المهذب 5 / 297 ـ 297
(2) (7 / 36 )

(3) القول المفيد على كتاب التوحيد ج2 ص448 - الشاملة

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس