عرض مشاركة مفردة
قديم 06-06-2014, 05:38 PM
مختصر مفيد مختصر مفيد غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 8777

تاريخ التّسجيل: Jan 2004

المشاركات: 6,319

آخر تواجد: 31-08-2018 11:23 PM

الجنس:

الإقامة: مدينة العلم

سألت محاوري
من الأخير والأكرم و الأبر عند الله جل جلاله
الذي فر من الزحف وترك رسول الله
أم
الذي ثبت مع رسول الله ولم يفر ؟!
ــــــــــــــ
ففر هو الآخر ولم يُجب ويحق له ذلك ,,, لإنه لو فعلها سيدكدك كل مذاهبهم بهذا الجواب
لذلك بُهت وعُقر كالشيطان الأخرس
ــــــــــــــــــــــــــــ
تعال أيها القاري الكريم لترى بعقلك وضميرك هذا الفحش والخُبث
الذي يرتع فيه هؤلاء وربما هم من بني قومك وجلدتك ,,
الفرار من الزحف من أكبر الكبائر
والفار من الزحف لاينظر الله اليه ولا يزكيه وله عذاب اليم
وهذا ينطبق علينا في زماننا
فكيف إذا كان هذا الزمان هو زمان رسول الله صلى الله عليه وآله
تخيل عزيزي القاري لو أن رسول الله قائدك في معركة ما ,,, فهل ستفر وتتركه ,,, هل ستفر وتُسلمه للأعداء ؟!
بجوابك ستُثبت لنفسك بأنك خير من أبي بكر وعمر وعثمان ,,, فهل بعد هذا البيان بيان ؟!!
فمن حكمت بأنك خير منهم هم عند القوم خير البرية بعد رسول الله !!
فهل بعد هذا العُهر عُهر ؟!!
أبي بكر وعمر وعثمان تربية عُباد أوثان ,,, وهم خير ممن رباه سيد الأنام ؟!
هم أهل سياسة وكياسه أكثر ممن عنده علم الفراسة ؟!
هم أتقياء ورعين أكثر ممن لم يشرك بالله طرفة عين ؟!
قضيتنا مع القوم وربما هم قومك ليست قضية أشخاص و انتصار للذات ,,, قضيتنا معهم أكبر من ذلك هي قضية مبدءا وموقف ,,, فعقولنا أبت أن تستوعب كل هذه المتناقضات
وأبت أن تستوعب بأن النعجة قد تفترس الأسد .
لذلك نحن روافض لكل هذه الحموريه والأفكار اليهوديه

التوقيع :
سيدة نساء العالمين عليها السلام تصف التاريخ إنطلاقاً من السقيفه
لتاريخنا الحالي
أما لعمري ، لقد لقحت ، فَنِظرة رَيثَ ما تُنتج ، ثم احتلبوا ملأ القعب دماً عبيطاً وذُعافاً ممقراً هنالك يخسر المبطلون ، ويعرف التالون غبّ ما أسس الأوّلون ، ثم طيبوا عن دنياكم أنفساً ، واطمئنُّوا للفتنة جأشا وأبشروا بسيف صارم ، وسطوة معتدٍ غاشم وهرج شامل واستبدادٍ من الظّالمين يدع فيأكم زهيداً ، وجمعكم حصيداً ، فيا حسرةً لكم ، وأنىّ لكم ، وقد عُمّيت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من لم يعرفك يا علي والله ثم والله لم يعرف رسول الله
" أصدق الصدق أن تكون صادقاً مع نفسك "
وآمَنْتُ إيمانَ مَنْ لا يَـرَى
سِوَى العَقْل في الشَّكِّ مِنْ مَرْجَعِ



الرد مع إقتباس