عرض مشاركة مفردة
قديم 07-08-2011, 08:44 PM
عبد العباس الجياشي عبد العباس الجياشي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 77657

تاريخ التّسجيل: Nov 2009

المشاركات: 6,155

آخر تواجد: 10-11-2018 01:41 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: كربلاء المقدسة

وهنا نجد عائشة لا تطيب له نفسا ولا تقدر أن تذكره بخير باعتراف علمائك



صحيح البخاري - حد المريض أن يشهد الجماعة - الأذان - رقم الحديث : ( 625 )

‏- حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ‏قال أخبرنا ‏ ‏هشام بن يوسف ‏ ‏عن ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏قال : قالت ‏عائشة ‏
‏لما ثقل النبي ‏ (ص) ‏ ‏واشتد وجعه استأذن أزواجه أن يمرض في بيتي فأذن له فخرج بين رجلين تخط رجلاه الأرض وكان بين ‏ ‏العباس ‏ ‏ورجل آخر . ‏قال ‏ ‏عبيد الله ‏فذكرت ذلك ‏ ‏لابن عباس ‏ ‏ما قالت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فقال لي وهل تدري من الرجل الذي لم تسم ‏ ‏عائشة ‏ ‏قلت لا قال هو ‏ ‏علي بن أبي طالب . ‏

شرح وتوضيح
: فتح الباري بشرح صحيح البخاري

‏- قوله : قال هو علي بن أبي طالب .
‏زاد الإسماعيلي من رواية عبد الرزاق عن معمر ولكن عائشة لا تطيب نفسا له بخير ولابن إسحاق في المغازي عن الزهري
ولكنها لا تقدر على أن تذكره بخير .

التوقيع :







قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: " الجاهلُ يظلم مَن خالطه، ويعتدي على مَن هو دونه،

ويتَطاول على مَن هو فَوْقه، ويتَكلّم بغير تَمييز، وإن رَأَى كريمةً أعرض عنها، وإن عَرَضت فتْنة أرْدَتْه وتهوَّر فيها.
و قال الإمام علي عليه السّلام :
لاَ غِنَى كَالْعَقْلِ وَ لاَ فَقْرَ كَالْجَهْلِ وَ لاَ مِيرَاثَ كَالْأَدَبِ وَ لاَ ظَهِيرَ كَالْمُشَاوَرَ

الرد مع إقتباس