عرض مشاركة مفردة
قديم 27-08-2012, 09:00 PM
احمد الزينبي احمد الزينبي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 72242

تاريخ التّسجيل: Jun 2009

المشاركات: 483

آخر تواجد: 19-04-2016 09:36 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: عاشق أميرالمؤمنين


أخي العزيز أحمد الزينبي

سألتُ بعض الفضلاء من أهل الاختصاص في قم المقدسة عن الأعلمية، وهذه شهادات الأشخاص الذي قالوا بأعلمية السيد السيستاني حفظه الله على غيره، أو ذكروه ضمن دائرة الأعلمية، وقد سألتُهم شخصياً :

1- الشيخ باقر الإيرواني : السيد السيستاني، ثم الميرزا جواد التبريزي.

2- الشيخ هادي آل راضي : السيد السيستاني.

3- الشيخ مسلم الداوري : السيد السيستاني، ثم الشيخ بهجت، ثم الميرزا جواد التبريزي.

4- الشيخ حسن الجواهري : السيد السيستاني، والشيخ الوحيد الخراساني، والميرزا جواد التبريزي (قال أن هذا بحسب اطلاعه، فقد قرأ أبحاثاً للسيد السيستاني، وحضر عند الشيخ الوحيد والشيخ التبريزي ووصل إلى هذه النتيجة، ولعل أن يكون هناك غيرهم ولكنه شهد بحسب اطلاعه).

5- السيد علي رضا الحائري : السيد السيستاني، والشيخ الوحيد الخراساني، والميرزا جواد التبريزي.

6- الشيخ مصطفى الهرندي : قال أن تحديد الأعلم صعبٌ، وقال أن الشهرة في الحوزة للسيد السيستاني، أما هو فلم يحدِّد لي من هو الأعلم حسب نظره.

وأما السيد أحمد المددي، فقد سألته عن الأعلم بين الفقهاء فقال لي : لا يوجد أعلم بفارق كبير، ومسألة الأعلمية عندي ليست عملية، بل أرى الإجزاء، وهو أن يكون المجتهد قد وصل إلى مرتبة علمية عالية يصحُّ تقليده فيها، فمثلاً بين السيد الخوئي والسيد الخميني، لعلَّ السيد الخوئي كان أعلم بنسبة 5% أو 7% ولكنني كنتُ أرى تقليد أيٍّ منهما مجزياً، وعندما سألوني في أيام مرجعية السيد الكلبايكاني عن تقليد السيد السيستاني قلتُ لهم أن تقليده مجزي، وسألوني عن السيد الكلبايكاني فقلتُ لهم أيضاً أن تقليده مجزي.


أما المقارنة بين السيد الخوئي قدس سره، والسيد السيستاني حفظه الله، فقد سمعتُ من الشيخ جعفر ابن الميرزا جواد التبريزي قدس سره أنَّ أحد الفضلاء (ولم يذكر اسمه) قال بأن السيد السيستاني أعلم من السيد الخوئي.

فسألتُه : هل يقول أن السيد السيستاني أعلم من السيد الخوئي؟

فقال : هذا رأيه، وإن شاء الله يكون مجزياً، أما والدي فيرى أن الحوزة لم تنجب مثل السيد الخوئي (معنى كلامه).

ولا أظن أن من يقول بأعلمية السيد السيستاني على السيد الخوئي قد أتى بكبيرة من الكبائر، إذا كان من أهل الاختصاص وأدَّى نظره إلى ذلك، أو لم يكن من أهل الاختصاص فسمع ذلك من مختصين يثق بهم، فلا ينبغي أن تؤخذ المسألة بحساسية.


ملاحظة : هذه الشهادات سمعتُها في قم المقدسة سنة 2003م، وبالتحديد في الفترة بين 25 مارس إلى 21 ابريل، وهي الفترة التي سقط فيها نظام طاغية العراق، وكلُّ الذين نقلتُ عنهم أحياء يرزقون، ويمكن سؤالهم والتأكد منهم.


وقد سألتُ سماحة الشيخ محمد سند منذ سنوات عن الأعلم، فقال لي : أن شهادات أهل الخبرة في الغالب تتراوح بين خمسة أشخاص : السيد السيستاني، والسيد محمد سعيد الحكيم، والشيخ جواد التبريزي، والشيخ الوحيد الخراساني، والشيخ بهجت.

وسألتُ سماحة الشيخ حسين نجاتي فقال : الشيخ الوحيد الخراساني والسيد السيستاني.


أحسنت أخي جزيت خيرا وشكرا على كل هذه المعلومات القيمة وهذا هو الجواب الذي كنت أنتظره من ألأخوة في هذا الموقع الكريم

التوقيع : قال ابن عباس :
رحمة الله على أبي الحسن كان والله علم الهدى وكهف التقي وطود النهى ومحل الحجى وعين الندا ومنتهى العلم للورى ونوراً أسفر في ظلم الدجى وداعياً إلى المحجة العظمى مستمسكاً بالعروة الوثقى أتقي من تقمص وارتدى وأكرم من شهد النجوى بعد محمد المصطفى وصاحب القبلتين وأبا السبطين وزوجاته خير النساء فما يفوقه أحد لم تر عيناي مثله ولم أسمع بمثله في الحرب خيالاً وللأقران قتالاً وللأبطال شغالاً فعلى من يبغضه لعنة الله ولعنة العباد إلى يوم التناد
الرياض النضرة ج 1 ص 22
سمط النجوم العوالي ج 2 ص 54