عرض مشاركة مفردة
قديم 01-09-2010, 05:39 PM
النفيس النفيس غير متصل
عضو مطرود
 

رقم العضوية : 73305

تاريخ التّسجيل: Jul 2009

المشاركات: 4,696

آخر تواجد: 17-05-2015 10:41 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: AL-MU7AMY
[/right]
[
QUOTE]
إستشهاد عائشة بنت ابي بكر بالآية ( لا تدركه الأبصار ) أتى بعد أن سمعت أن أناس يقولون بأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رأى ربه ، فعندها أستشهدت عائشة بالآية ( لا تدركه الأبصار ) لتنفي الرؤية التي زعموها وقال من زعم بذلك فقد كذب !
لو لم تكن الآية ( لا تدركه الأبصار ) تعني الرؤية البصرية كما تزعم يا النفيس فلماذا أحتجت بها عائشة
هل أنت اعلم من عائشة يا النفيس !
استشهاداتك وتأويلاتك أسقطتها عائشة وبالضربة القاضية !
عن أية ضربة قاضية و ملاكمة تتكلم ...!!
عائشة رضي الله عنها أوردت هذه الآية للاستدلال على رأيها القائل بأن الرسول صلى الله عليه و آله و سلم لم يرى ربه في رحلة المعراج . و ليس بالضرورة أن تكون قد أصابت في رأيها ، حيث نجد أن عبد الله بن عباس رضي الله عنها يخالفها الرأي و يقول بأن الرسول قد رأى ربه في المعراج مرتين ، و في رواية أخرى أنه قال أن الرسول قد رأى ربه في المعراج مرتين بقلبه ..
ففي صحيح مسلم كتاب الإيمان ،
حديث رقم : 454 : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا حفص، عن عبد الملك، عن عطاء، عن ابن عباس، قال رآه بقلبه ‏.‏
حديث رقم : 455 : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وأبو سعيد الأشج جميعا عن وكيع، - قال الأشج حدثناوكيع، - حدثنا الأعمش، عن زياد بن الحصين أبي جهمة، عن أبي العالية، عن ابن عباس،قال ‏‏[ ما كذبالفؤاد ما رأى‏}ولقد رآه نزلة أخرى]قال رآه بفؤاده مرتين.
فرأي عبد الله بن عباس رضي الله عنه أن الرسول ربه و لكن بقلبه ..
ثم نجد هذه الروايات التي يرويها أبوذر الغفاري رضي الله عنه .. في صحيح مسلم كتاب الإيمان أيضا ..
حديث رقم : 462 :حدثنا محمد بن بشار، حدثنا معاذ بن هشام، حدثنا أبي ح، وحدثني حجاج بن الشاعر، حدثنا عفان بن مسلم، حدثنا همام، كلاهما عن قتادة، عن عبد الله بن شقيق، قال قلت لأبي ذر لو رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم لسألته فقال عن أى شىء كنت تسأله قال كنت أسأله هل رأيت ربك قال أبو ذر قد سألت فقال ‏"‏ رأيت نورا ‏"‏ ‏.‏
فهنا أبوذر يقول أنه سأل الرسول و الرسول هو من قال أنه رأى نورا ..!
http://www.al-eman.com/hadeeth/viewc...ID=1&CID=7#s10
و بالتالي هذه المسألة كانت محل اختلاف بين الصحابة ، فالاحتجاج بقول صحابي لا يعني صحة القول لوجود قول آخر لصحابي آخر خلاف ذلك .. فالترجيح يكون بدليل آخر .. و قد قام العلماء بالجمع بين هذه الروايات بالقول أن الرؤية قد كانت قلبية ..
و أما قولك بأنه لو كانت الآية " لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار " لا تعني الرؤية لما احتجت بها عائشة ، فليس هذا بدليل على أن الآية تعني الرؤية و ذلك أن عائشة تعتقد استحالة الرؤية في الدنيا بالاحتجاج بهذه الآية و لا تروي أن الرسول فسر الآية بهذا المفهوم .. إذ الآية أيضا تصلح للاحتجاج بأن عقول البشر لا تحيط بالله إدراكا بالآية " لا تدركه الأبصار " بمعنى : لا تحيط به عقول البشر إدراكا .. فالآية قابلة للاحتجاج بأكثر من مورد ..
إقتباس:
نحن لم نفتري عليك يالــ النفيس
الم تقل
أنت تعديت ذلك وضربت مثلا ً بالفيروسات والذرات والالكترونات وانفلوانزا الطيور والقمر
متناسيا ً بأن كل ما ذكرته مخلوقات خلقت من قبل الخالق وهو الله تعالى
القمر موجود بالفضاء أي أن القمر عبارة عن كتلة
والفيروسات صغيرة الحجم لا ترى بالعين المجردة ولكنها ترى بالميكروسكوبات والمناظير !
وكذلك الالكترون !
وهذه الأمثلة التي ضربتها لم أضربها للقياس .. فارجع إلى موارد إيرادها و المقصد منها .. !!
لم نقس في موضوعنا بأية قياسات .. بل كانت أمثلة للرد على قوانين بشرية فيمن يضع لنا قوانين و نظريات لا تنطبق على تلك المخلوقات فضلا عن خالقها .. فتمعن لكي تعي إن كان هناك سبيل لذلك ..!

الرد مع إقتباس