عرض مشاركة مفردة
قديم 29-04-2012, 03:11 PM
العهد والميثاق العهد والميثاق غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 94153

تاريخ التّسجيل: May 2011

المشاركات: 23

آخر تواجد: 29-04-2012 03:18 PM

الجنس:

الإقامة:

اخي مليك القران بين ححال الذي جاء ببيان هو فاسق فقال تبينوا نتبين من من ؟؟


لا اعرف

هل نتبين من حجالهل هو قال حاله فاسق فاسق

على كل حال الظاهر انت غير مطلع على علم الرجال

هذه بعض الروايات التي تنقض علم الرجال

[FONT='Tahoma','sans-serif']حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن إسماعيل عن حمزه بن بزيغ عن علي السناني عن ابي الحسن الرضا (ع) انه كتب إليه في رسالة : ((.... ولا تقل لما بلغك عنا او نسب إلينا هذا باطل وإن كنت تعرف خلافه فأنك لا تدري لم قلنا و على اي وجه وصفه )) بصائر الدرجات ص 558 . روضة الكافي[/font][FONT='Tahoma','sans-serif'] .[/font][FONT='Tahoma','sans-serif'][/font]
[FONT='Arial','sans-serif'][/font]
عن أبي جعفر (ع) قال : ( قال رسول الله (ص): إن حديث آل محمد صعب مستصعب لا يؤمن به إلا ملك مقرّب أو نبي مرسل أو عبد أمتحن الله قلبه للأيمان فما ورد عليكم من حديث آل محمد (ع) فلانت له قلوبكم وعرفتموه فاقبلوه وما اشمأزت منه قلوبكم وأنكرتموه فردوه إلى الله وإلى الرسول وإلى العالم من آل محمد (ع) وإنما الهالك أن يحدث أحدكم بشيء منه لا يحتمله فيقول: والله ما كان هذا، والله ما كان هذا والإنكار هو الكفر ) الكافي : 1/455.
[FONT='Arial','sans-serif'][/font]
وفي الرواية الصحيحة عن الباقر (ع) : ( والله إن أحب أصحابي إليّ أورعهم وأفقههم وأكتمهم لحديثنا وان أسوأهم عندي حالاً وأمقتهم الذي إذا سمع الحديث ينسب إلينا ويروى عنا فلم يعقله اشمأز منه وجحده وكفّر من دان به وهو لا يدري لعل الحديث من عندنا خرج وإلينا أسند فيكون بذلك خارجاً ًعن ولايتنا ) الكافي : 2 / 223، السرائر : 3 /591.
[FONT='Arial','sans-serif'][/font]
وعن سفيان بن السمط قال : ( قلت لأبي عبد الله (ع) : جعلت فداك إن الرجل ليأتينا من قبلك فيخبرنا عنك بالعظيم من الأمر فيضيق بذلك صدورنا حتى نكذبه قال : فقال أبو عبد الله (ع) : أليس عني يحدثكم قال : قلت : بلى . قال: فيقول لليل انه نهار وللنهار انه ليل قال: قلت : لا . قال : فقال : رده إلينا فإنك إن كذبت إنما تكذبنا ) بصائر الدرجات : ص 557.
[FONT='Arial','sans-serif'][/font]
[FONT='Arial','sans-serif'][/font]
فعن الرضا (ع) في رواية صحيحة منها : ( ... ولا تقل لما بلغك عنا أو نسب إلينا هذا باطل وإن كنت تعرف خلافه فإنك لا تدري لم قيل وعلى أي وجه وصفة ) روضة الكافي : ج59 ، بصائر الدرجات : 558 .
[FONT='Arial','sans-serif'][/font]

[FONT='Arial','sans-serif']خالد البرقي عن عبد الله بن جندب عن سفيان بن السمط قال قلت لابي عبد الله (ع) جعلت فداك يأتينا الرجل من قبلكم يعرف بالكذب فيحدث بالحديث فنستبشعه فقال أبو عبد الله (ع) يقول لك اني قلت الليل انه نهار والنهار انه ليل قلت لا قال فان قال لك هذا اني قلته فلا تكذب به فانك انما تكذبني)[/font][FONT='Arial','sans-serif'][/font]
عن أبي بصير قال: قلت لأبي عبد الله (ع (ترد علينا أشياء ليس نعرفها في كتاب الله ولا سنة فننظر فيها؟ قال لا أما انك ان أصبت لم تؤجر، وان أخطأت كذبت على الله عز وجل)[FONT='Arial','sans-serif'] [/font][FONT='Arial','sans-serif']الكافي ج1 ص77[/font]
لا تكذبوا بحديث أتى به مرجئي ولا قدري ولا خارجي فنسبه إلينا فإنكم لا تدرون لعله شيء من الحق فتكذبوا الله ) البحار : 2 /187.
فعن الرضا (ع) في رواية صحيحة منها ( ... ولا تقل لما بلغك عنا أو نسب إلينا هذا باطل وإن كنت تعرف خلافه فإنك لا تدري لم قيل وعلى أي وجه وصفة ) روضة الكافي : ج59 ، بصائر الدرجات : 558 .
. فقال أبو عبد الله (ع) : يقول لك إني قلت الليل انه نهار والنهار انه ليل قلت : لا . قال : فأن قال لك هذا إني قلته فلا تكذب به فإنك إنما تكذبني ) مختصر بصائر الدرجات : ص76
فقال أبو عبد الله (ع) : أليس عني يحدثكم قال : قلت : بلى . قال: فيقول لليل انه نهار وللنهار انه ليل قال: قلت : لا . قال : فقال : رده إلينا فإنك إن كذبت إنما تكذبنا ) بصائر الدرجات : ص 557.
عن الباقر (ع) : ( والله إن أحب أصحابي إليّ أورعهم وأفقههم وأكتمهم لحديثنا وان أسوأهم عندي حالاً وأمقتهم الذي إذا سمع الحديث ينسب إلينا ويروى عنا فلم يعقله اشمأز منه وجحده وكفّر من دان به وهو لا يدري لعل الحديث من عندنا خرج وإلينا أسند فيكون بذلك خارجاً ًعن ولايتنا ) الكافي : 2 / 223، السرائر : 3 /591.
( قال رسول الله (ص): إن حديث آل محمد صعب مستصعب لا يؤمن به إلا ملك مقرّب أو نبي مرسل أو عبد أمتحن الله قلبه للأيمان فما ورد عليكم من حديث آل محمد (ع) فلانت له قلوبكم وعرفتموه فاقبلوه وما اشمأزت منه قلوبكم وأنكرتموه فردوه إلى الله وإلى الرسول وإلى العالم من آل محمد (ع) وإنما الهالك أن يحدث أحدكم بشيء منه لا يحتمله فيقول: والله ما كان هذا، والله ما كان هذا والإنكار هو الكفر ) الكافي : 1/455.

الرد مع إقتباس