عرض مشاركة مفردة
قديم 25-10-2017, 06:03 AM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 2,788

آخر تواجد: بالأمس 06:34 PM

الجنس:

الإقامة:



ادعياء الالحاد يتشبثون بقانون الصدفة او الانفجار الكوني فليس لهم غيره..
واذكر احدهم كتب انه لو قُدر لقرد ان يضرب باصابعه مفاتيح الالة الكاتبة عشوائيا ولمدة طويلة جدا آلاف او حتى ملايين السنين , فأن الصدفة ستحدث في ذلك امرا غريبا وهو ان القرد سيكتب قصيدة للشاعر الانكليزي شكسبير من غير ان يدري ورغما عن جهله بالقراءة والكتابة, والسبب في هذه الحالة هو تكرر المصادفات...

المثل يبدو جذابا ويشرح تكون الصدفة , ولكن واضع المثل فاته ان يحسب ان تكرار المصادفة المحتملة امرا لايحدث, واذا حدث فان تعاقب حدوثه مستحيل , فاذا استطاع القرد كتابة شطر من قصيدة شكسبير بالصدفة فان احتمال كتابة الشطر الثاني وبتعاقب بعد الشطر الاول احتمال شبه مستحيل واذا سلمنا ان قد يحدث فكيف بالبيت الثاني من القصيدة ومابعده من ابيات ...
الامر مستحيل...

وحتى لو سلمنا جدلا بهذا المثل , فالسؤال الاول يبقى يطرق الاسماع وهو:
من اين اتى القرد ؟
والطابعة؟
والالة الكاتبة؟ والقصيدة ؟
وماحولهم من هواء وضوء ...الخ ....

فالصدفة لاتحدث الا بين اشياء موجودة اصلا, وليس هناك صدفة في الفراغ مطلقا ...
فالسؤال يبقى من اين اتى هؤلاء لتتكون ( الصدفة) من جراء تواجدهم..؟؟؟؟
واذن فهم وجود هؤلاء جميعا امر لايتطلب الصدفة , والصدفة لاتحدث في الفراغ مادة او خلقا , والدليل المبسط هو عدم قدرة الانسان العاقل على خلق شئ حي فكيف تتمكن ( الصدفة ) غير العاقلة وغير الموجودة ماديا اصلا من استحداث شئ من الفراغ؟؟

بالمناسبة لخلق الانسان قد يأتي قائل ويقول ان الانسان اخترع الروبوت , وهو جواب مضحك حقا فاختراع الانسان للروبوت لم يأتي من الفراغ او من مصادفة , ولازال الانسان وسيبقى عاجزا عن صنع خاصية النمو الاعجازية في الاحياء وكذلك الموت والشيخوخة والعاطفة والود ..الخ

ادعياء الالحاد قد ( يتفلسفون) في حججهم ولكنهم وحججهم يتساقطون بابسط الامثلة ,
فالامر كله عناد ومرض في القلب او مباهاة لاظهار التمييز والاختلاف عن الاخرين او جذب الاخرين لموضوع الالحاد واثارة الشكوك لكسب الاعجاب والتباهي وغير ذلك كثير...

يبقى الملحد عاجزا عن اجابة من اين اتت الموجودات فالصدفة لاتحدث الا بين الموجودات اصلا ولاتحدث في الفراغ..
وهو ما عناه الاخ كاتب المقال في مثال الفانوس السحري والجني واحسن في عرضه ..
شكرا للاخ الفاضل ..مقال شيق ومفيد..


التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس