عرض مشاركة مفردة
قديم 11-06-2017, 09:00 AM
الجابى الجابى غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 13187

تاريخ التّسجيل: Nov 2004

المشاركات: 3,353

آخر تواجد: بالأمس 10:15 AM

الجنس:

الإقامة:

عزيزي ،

الامر من قبيل توضيح الواضحات ،

لكن لا بأس ،

عزيزي ،

مجد اثيل : متأصل في الشرف ،

فمن اين لك هذا الشرح البعيد ،

وقد شرحنا ذلك سابقا ،

ولا بأس ان تقول : مجد الفراعنة او مجد الرشيد ،

فكلاهما طاغ ولكن الواقع انه في زمانهما كانت الدولة التي يحكمونها في منتهى المجد والقوة ،

وهذا واقع لا يغيره انهما كانا من طواغيت الزمان ،

فهذا امر وذاك امر آخر ،

إقتباس:

يا أخي تأمل في البيت جيدا.

((و يظلُ للمأمون* عندك مجلــــسٌ
لنداء مسلمة دعت فأجابا))



عزيزي ،

بدأت تذهب من سؤال الى آخر من غير ان تذعن فيما قدمناه لك وما سألتنا عنه ،

فليس هذا بالشيء السوي في الحوارات ،

ولكن نرد عليك هنا أيضا ،

قال المسعودي في مروج الذهب :

وأخبرنا القاضي أبو محمد عبد اللّه بن أحمد بن زيد الدمشقي بدمشق، قال: لما توجَّه المأمون غازياً، ونزل البديدون، جاءه رسول ملك الروم فقال له: إن الملك يخيرك بين أن يَرُدَّ عليك نفقتك التي أنفقتها في طريقك من بلدك إلى هذا الموضع، وبين أن يخرج كل أسير من المسلمين في بلد الروم بغير فداء ولا درهم ولا دينار، وبين أن يعمر لك كل بلد للمسلمين مما خربت النصرانية ويرعَّه كما كان، وترجع عن غَزَاتِكَ، فقّام المأمون ودخل خيمة، فصلى ركعتين، واستخار اللهّ عزّ وجلّ وخرج، فقال للرسول: قل له، أما قولك تَرُدًّ عليَّ نفقتي، فإني سمعت اللّه تعالى يقول في كتابه، حاكياً عن بلقيس: " وإنِّي مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلون، فلما جاء سليمان قال: أتمدونني بمال؟ فما أتاني اللّه خيرٌ مما آتاكم، بل أنتم بهديتكم تفرحون " وأما قولك: إنك تخرج كل أسير من المسلمين في بلد الروم، فما في يدك إلا أحد رجلين: إما رجل طلب اللّه عز وجل والدار الآخرة، فقد صار إلى ما أراد، وإما رجل يطلب الدنيا، فلا فَكَّ اللّه أسْرَهُ، وأما قولك: إنك تعمر كل بلد للمسلمين قد خربته الروم، فلو أني قلعت أقصى حجر في بلاد الروم ما اعتضت بامرأة عثرت عثرة في حال أسرها، فقالت: وامحمداه وامحمداه، عُدْ إلى صاحبك، فليس بيني وبينه إلا السيف، يا غلام اضرب الطبل، فرحل، فلم ينثن عن غَزَاتِهِ، حتى فتح خمسة عشر حصناً ....

أقول : هل هذا قول يمدح من هذا الطاعية او يذم ؟؟؟؟!!!

بل يا ليت كل حكام العرب مثله في الحمية وهي من شيم الكرام وان كان من الطواغيت ،

إقتباس:

وصف جمال امرأة بتعيينها و بذكر محاسنها لا يجوز قطعا

عزيزي ،

لم يصف غير ما هو المشهور وهو الصوت ولم يسف لا الجسم ولا غيره ،

إقتباس:

أين مدح السفير الحسين ابن روح معاوية و أين ترضى على أصنام المخالفين في غير مورد التقية؟

ولا شك باننا في فترة التقية حتى يخرج صاحب الامر ،

إقتباس:
طيب اذكرها

لا ريب انك غير متابع للبرامج في هذه القناة ،

ولكن ان ذكرتها ماذا سيحصل بعدها ؟؟؟


إقتباس:


طالما أن الثقة الجليل السيد المرتضى قال بإجماع الشيعة على أن الصلاة الوسطى هي العصر فهو لم يكذب، و لاشك أن مشهور الفقهاء الأقدمين كان كما قال السيد المرتضى، نعم ربما مشهور المتأخرين من الفقهاء هو أن الصلاة الوسطى هي صلاة الظهر.

لا شك بانه ثقه ،

ولكن المشهور قديما وحديثا ذلك بحسب الروايات ،

وكما قلت لك ،

ابحث وتحقق ،

إقتباس:

نعم هذا شروذ ذهني من الشيخ ليس إلا

جيد ،

إقتباس:
أين أجد في الكافي الشريف روايات حول التابعة؟


هنا عزيزي :

باب ما يفعل بالمولود من التحنيك وغيره إذا ولد

(210514) الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن الحسن بن علي، عن أبان، عن حفص الكناسي، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: مروا القابلة أوبعض من يليه أن تقيم الصلاة في اذنه اليمنى فلا يصيبه لمم ولا تابعة أبدا
أقول : ها قد اتيت لك بالدليل ،

هل ستذعن ام تكون من المعانيد ؟؟؟


إقتباس:
أين قال الشيخ ياسر الحبيب أنه يضع رأسه برأس أكبر مرجع؟!


عزيزي ،

هذا من عدم متابعتك لمحاضرات الشيخ ،
قد قالها منذ ايام في محاضراته في شهر رمضان ،

ولكن ماذا بعد ؟؟

فهو قد تحدى اكبر مرجع لأنه قد ترضى على خلفاء الجور ،

ولكن ماذا بعد ان نأتي لك بانه قال ذلك ؟؟؟

الرد مع إقتباس