عرض مشاركة مفردة
قديم 19-08-2016, 11:24 PM
سيدونس سيدونس غير متصل
مجمد من قبل المشرف
 

رقم العضوية : 104480

تاريخ التّسجيل: Apr 2013

المشاركات: 2,474

آخر تواجد: 06-10-2017 09:30 AM

الجنس:

الإقامة: حرم الله

الاخت فاضلة وهج لاتنزعجي من كلمة افلاس فكل انسان مهما علا علمه فانه لابد ان تخونه الحجة احيانا فيكون مفلسا منها لايجدها
فهل انت تتملكين علم كل شيء ولكل شيء عندك حجة صحيحة وجواب



إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان

سؤال وجه للسيد حسين الشاهرودي

السؤال :
سماحة السيد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهل السنة يستدلون علينا بحديث الامام الصادق(ع) ان الانبياء لا يورثون
(ان العلماء ورثة الانبياء إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما ولكن ورثوا العلم فمن أخذه منه أخذ بحظ وافر)
كيف نرد عليهم؟


الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم

أولاً : قد فاتهم أن الرواية تقول ان الانبياء لم يورِّثوا العلماءَ الدينار والدِّرهَم، ومن المعلوم أن العلماء لا يرثون منهم إلا العلم والحديث، اذ العلماء ليسوا من قرابة الانبياء، أي ليسوا أولادهم حتى يرثوا أموالهم، ولم تقل الرواية ان الانبياء لم يورِّثوا اولادهم، بل قالت لم يورِّثوا العلماءَ.


حقيقة لا ادري ما اقول ولكن عزائي اني لا اعرف منه حسين الشاهرودي وماهو مستواه الذي بلغه من العلم
لاحظي اختي الفاضلة ان الشاهرودي زاد في الحديث كلمات على كلام المعصوم لكي يكون الحديث موافق لجوابه وقناعته
الرواية الصحيحة تقول بشكل واضح (( ان الانبياء لم يورثوا درهما ولا دينارا ))
والشاهرودي يدعي ان الرواية تقول (( ان الانبياء لم يورثوا العلماء الدينار والدرهم ))
فلاحظي انه اضاف للرواية كلمة من عنده وكأن الامام الصادق حاشاه لايعرف لغة العرب والشاهرودي استدرك له ذلك


إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان

ثانياً : كذلك يمكن القول أن معنى الحديث على تقدير صحته أن الانبياء ليس من شأنهم جمع الأموال وطلب الدنيا وزخرفها حتى يبقى عندهم اموال يرثها اقرباؤهم، وإنما يهتمون بالعلم والحكمة والعمل الصالح، فيرث منهم الناس العلمَ والعمل، ولذا صار (العلماء ورثة الانبياء) وليس معنى الحديث انه لو كان لنبي مال لا يرث منه اولاده وقرابته، ولو كان معناه ذلك لزم طرح الخبر لمخالفته للقرآن الكريم، حيث دلّ صريحاً على أن الانبياء يُورَثون وتنتقل أموالهم الى ورثتهم كما في قوله تعالى {وورث سليمانُ داوودَ} وقوله تعالى {فهب لي من لدنك ولياً يرثني ويرث من آل يعقوب}

ومن المعلوم أن زكريا لم يكن يخاف الموالي من ورائه بالنسبة لأمر النبوة حيث أن الله أعلم حيث يجعل رسالته، فكان يخاف الموالي من جهة ارث المال، فطلب من الله ولداً ذكراً يرث منه المال الذي انتقل اليه من آبائه الأنبياء والذي اكتسبه في حياته.

كما أن {وورثَ سليمانُ داوودَ} ليس هو الحكم والنبوّة بل هو المال، بدليل أن سليمان قد أُعطِيَ الحكم في حياة والده داوود لا انه ورث منه الحكم كما جاء في قوله تعالى : {وَ داوُدَ وَ سُلَيْمانَ إِذْ يَحْكُمانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَ كُنَّا لِحُكْمِهِمْ شاهِدينَ فَفَهَّمْناها سُلَيْمانَ وَ كُلاًّ آتَيْنا حُكْماً وَ عِلْماً }
فكلمة (يحكمان) تدلّ على أنهما كانا يحكمان في زمن واحد لا بالترتيب والارث.
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان

هذا تناقض للاسف
الرواية تقول ان الانبياء لم يورثوا درهما ولا دينار
وداود من الانبياء ويفترض بحسب قول الشاهرودي ان داود لم يكن همه جمع المال وليس له مال مجموع او مكنوز
فاذا لم يكن عنده مال مجموع مكنوز ليورثه فمالذي ورثه سليمان اذاً
فالذي يعيش فقيرا بلا مال فلا يكون عنده مال مكنوز ليورثه
فكيف يقال عنه انه ورث ماله المكنوز المجموع لوريثه وهو اصلا لايملك مالا

اما ادعائه عن انه لما كان سليمان يحكم في زمان داود فانه لايمكن ان يورثه النبوة والعلم
فاقول لامانع بوفق الفكر الشيعي ان يحكم الامام بحضور ومعية الامام الذي قبله بدليل ان رواياتكم ملئى بذلك فكان الحسن مثلا يحكم بامر من ابيه وابيه الامام علي موجود وكذلك الحسن العسكري مع ابنه الحجة وسيرة ائمتكم برواياتكم ملئى بذلك
والامامة عندكم تورث فلماذا النبوة لاتورث
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان

ثالثاً : يمكن أن يكون هذا الحديث موضوعاً ومدسوساً من قبل المخالفين في كتبنا المعتبرة لتأييد زعم أبي بكر ان النبي (ص) قال : نحن معاشر الانبياء لا نورث، خصوصاً وأن الرواي هو وهب بن وهب ابو البختري الذي هو من العامة وقد قيل في حقه انه اكذب البريّة.


لذلك انا قلت باني لا اعرف ماهو المستوى العلمي للشيخ الشاهرودي هذا
لان كل من عنده علم يعلم ان هذه الرواية بهذا اللفظ تسمى عند العلماء صحيحة ابي القداح صححها كل العلماء الشيعة كالخميني والخوئي وغيرهم
فكيف الشاهرودي لايعلم ذلك ان كان من العلماء
وان كان لايعرف فانه كان الاولى به ان يراجع ويتاني قبل ان يستعجل بالجواب لان زلة العالم بالف

الرد مع إقتباس