منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 15-05-2017, 05:23 PM
الصورة الرمزية لـ هدى شوشو
هدى شوشو هدى شوشو غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 103516

تاريخ التّسجيل: Jan 2013

المشاركات: 5,612

آخر تواجد: اليوم 01:39 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

قشْعُ الضباب عن الإمامة | ردا على ميثاق العسر ومن على شاكلته حول أمامة الكاظم ع

بسم الله الرحمن الرحيم
أنقل هذا الموضوع هو بداية سلسلة ردود على أطاريح ميثاق العسر ومن على شاكلته

🔸قشْعُ الضباب عن الإمامة | [0]
..| المقدمة

يثير البعض خلال هذه الأيام تشويشًا حول الطريق لمعرفة مولانا ومقتدانا موسى بن جعفر الكاظم (صلوات الله عليه)، والظاهر أنه مُنطَلَقٌ للطعن في أصل الإمامة الإلهية، هادفًا –كما صرَّح بنفسه- إلى ترويج ما يوهِمه من كَون (الإمامة بالمعنى الشيعي بعرضها العريض) وليدة الجدليات الكلامية والفقهية اللاحقة من علمائنا لا أنها من أصل الشريعة وما صحَّ عنهم (صلوات الله عليهم).

ومِمَّا يُشَدِّد الأسف أن هذا المتحدِّث ليس وحيدًا في هذا السياق؛ إذ بُذِلَت جهودٌ مماثلةٌ قبله، وهي وإن اختلفت في بعض تفاصيلها وعناوينها إلا أنَّها تصبُّ في مجرىً واحد، فمن دعوى رجوع بعض عقائدنا لإفرازات الدولة الصفوية الخاصة البعيدة عن الأدلة العلمية رغم وجود أدلَّةٍ ونقاشاتٍ في ما تقدَّم عصر هذه الدولة، بل أكثر من ذلك! ومن تهمة اختلاق القضية المهدوية لتبرير الواقع وغير ذلك من أباطيلٍ وعبث... .

وهذه الدعاوى وإن لم تكن بعضها جديدةً في نفسها إلا أنها برزت بقالبٍ وصياغةٍ جديدة أُلبِسَت ثوب التنقيح والمراجعة والإصلاح، ومِمَّا يجعل الأمر فادحَ المرارة أن هذه الدعاوى إنما تخرج مِمَّن يتعنوَن بالانتساب للفرقة الاثنا عشريّة (أعَزَّ الله برهانها)، وأنَّ هذه الأصوات لها صدىً في نفوس بعض إخوتنا.

وإني –وأمثالي- إذ أُنكِر على الرجل وأمثاله دعاويهم هذه لست أنفي وجود آثارٍ على المشهد الثقافي والمعرفي الشيعي ناتجةٍ عن إفرازات الدولة الصفوية، ولستُ أرى الدولةَ الصفوية معصومةً عن النقد، ولا إفرازاتها في غنىً عن الدراسة والعرض والنقد والتنقيح، بل ولا ما سبقها من جهود علمائنا الكِرام، وإنما مورد الإشكال والإنكار هو: الإيهام على المؤمنين وطلاّب المعرفة في الموارد الواضحة الثابتة بنفسها بلا مجالٍ للشكِّ عند شيعي، أو الموارد التي هذا حالها مع الالتفات لمعطياتها ودلائلها، والعبث غير العلمي المُضِر بعقائد المؤمنين ومعرفتهم، وما جرى مجرى ذلك من إثاراتٍ تفتقر للعلمية والأمانة في الجملة.

فلا بأس هنا بتعليقاتٍ أرجو أن تكون موجزةً إن شاء الله –أرجو نفعها لإخوتي- على بعض موارد تشويش المتقدِّم ذكره.


▫BlogSpot
http://almarhooom.blogspot.com

▫Twitter
https://twitter.com/almarhoom

▫FaceBook
https://facebook.com/AliHYaqoob

▫Telegram
https://telegram.me/almarhooom

التوقيع : قال رسول الله لعلي صلوات الله عليهما وآلهما: "ارفق بهن ما كان الرفق أمثل بهن، فمن عصاك منهن فطلقها طلاقا يبرأ الله ورسوله منها، قال: وكل نساء النبي قد صمتن فلم يقلن شيئا. فتكلمت عايشة فقالت: يا رسول الله ما كنا لتأمرنا بشيء فنخالفه بما سواه! فقال لها: بلى يا حميراء! قد خالفت أمري أشد خلاف! وأيم الله لتخالفين قولي هذا ولتعصينه بعدي ولتخرجن من البيت الذي أخلفك فيه متبرجة قد حف بك فئام من الناس، فتخالفينه ظالمة له عاصية لربك ولتنبحنك في طريقك كلاب الحوأب ألا إن ذلك كائن" (بحار الأنوار ج28 ص107).
قال رسول الله لأمير المؤمنين عليهما وآلهما السلام: "يا أبا الحسن.. إن هذا شرف باقٍ ما دمن لله على طاعة، فأيّتهن عصت الله بعدي في الأزواج بالخروج عليك فطلّقها وأسقطها من شرف أمهات المؤمنين"
(بحار الأنوار ج32 ص267).

ما معنى ام المؤمنين ؟

قال الامام الصادق ع : انهما _عائشة وحفصه _ سمتاه او سقتاه

السيد الميلاني : كيف تبقى ملقّبةً بهذا اللّقب خاصّةً بعد واقعة الجمل فما بعد؟

الرد مع إقتباس
قديم 15-05-2017, 05:27 PM
الصورة الرمزية لـ هدى شوشو
هدى شوشو هدى شوشو غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 103516

تاريخ التّسجيل: Jan 2013

المشاركات: 5,612

آخر تواجد: اليوم 01:39 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

| بالنجاة مرحوما:
🔸قَشْعُ الضَّبابِ عن الإمامةِ | [1]
..| المقام الأول: (الإمامة بالمعنى الشيعي بعرضها العريض)


بدايةً، ماذا يُريد المُتحدِّث بما يصطلح عليه بـ(الإمامة بالمعنى الشيعي بعرضها العريض) والذي كرَّر في كلماته أنه يستهدفها ويروِّج لكونها من إفراز جهودٍ كلامية وأصوليةٍ وفقهيةٍ لا غير؟

تحدَّث عن ذلك بعد عدة تشويشاتٍ فقال: "حينما تستمع إلى مفردة الإمامة في واقعنا الشّيعي المعاصر والمتداول يتبادر إلى ذهنك مفردات من قبيل: العصمة؛ وساطة الفيض؛ علم ما كان وما يكون وما هو كائن؛ الولاية التّكوينيّة؛ الولاية التّشريعيّة؛ الرادّ عليهم كالرّاد على الله؛ الإمامة الدّينيّة؛ الإمامة السياسيّة؛ حقّ تقرير الأحكام الولائيّة؛ الرّجعة؛ أفضليّتهم على جميع الأنبياء والمرسلين؛ تمتّعهم بنفس صلاحيّات الخاتم (ص)... إلى غير ذلك من مفردات كثيرة في داخل الأجنحة الشّيعيّة (..) إنّ الإمامة بهذا المعنى الواسع والعرض العريض...".

وقد يُقال أن الرجل إنما يعني ما ذكره بمجموعه منضمًا لبعضه لا أن لديه إشكال في العصمة دون ضمها لوساطة الفيض -مثلاً- ولا في الإمامة الدينية دون الولاية التشريعية... وبعضها -كالولاية التشريعية(1)- قابلةٌ للاختلاف العلمي، فما الغريب والأمر هنا مجرَّد بحثٍ علميٍ اجتهادي؟! فأقول:

🔹 (أولاً): لكل ما ذكره من أمثلة نصوصٌ يُستَدلُّ بها في شأنها، ومن الكتب المتقدمة، وإن لم يُعَبَّر عن بعضها بنفس الاصطلاح واللفظ، أي أن لها أدلةً من كلامهم (عليهم السلام)، فإن كان ينكر اعتبار الدليل أو دلالته في المساحة الاجتهادية، فلا ينتهي الأمر بمجرد الدعوى، بل لا بدّ له من إثبات دعواه بعلميةٍ في نقاش متبني النظر الآخر؛ إذ إلقاء الدعاوى سهلٌ يسير على كلِّ أحد، وإثبات الدعاوى ليس كذلك، ولَكَم لاحظنا من المتحدِّث أخطاءً بيَّنة في محاولاته لإثبات بعض دعاويه.

🔹 (ثانيًا): هذا وإن كان مُحتملاً أوليًا إلا أن الملاحظ في كلماته يُدرِك أن الاحتمال الراجح هو أنه إنما يريد جميع المفردات العقدية التي ذكرها دون قيد انضمامها لبعضها البعض، وملاحظة تشويشه وإشكاله ومواردهما تكشف لك عن ذلك بجلاءٍ ووضوح.


--------------------
(1) والمراد منها أن للأئمة (عليهم السلام) الولاية في نفس التشريع، أي التحليل والتحريم وإن لم يكن من باب الأحكام الولائية.

▫BlogSpot
http://almarhooom.blogspot.com

▫Twitter
https://twitter.com/almarhoom

▫FaceBook
https://facebook.com/AliHYaqoob

▫Telegram
https://telegram.me/almarhooom

التوقيع : قال رسول الله لعلي صلوات الله عليهما وآلهما: "ارفق بهن ما كان الرفق أمثل بهن، فمن عصاك منهن فطلقها طلاقا يبرأ الله ورسوله منها، قال: وكل نساء النبي قد صمتن فلم يقلن شيئا. فتكلمت عايشة فقالت: يا رسول الله ما كنا لتأمرنا بشيء فنخالفه بما سواه! فقال لها: بلى يا حميراء! قد خالفت أمري أشد خلاف! وأيم الله لتخالفين قولي هذا ولتعصينه بعدي ولتخرجن من البيت الذي أخلفك فيه متبرجة قد حف بك فئام من الناس، فتخالفينه ظالمة له عاصية لربك ولتنبحنك في طريقك كلاب الحوأب ألا إن ذلك كائن" (بحار الأنوار ج28 ص107).
قال رسول الله لأمير المؤمنين عليهما وآلهما السلام: "يا أبا الحسن.. إن هذا شرف باقٍ ما دمن لله على طاعة، فأيّتهن عصت الله بعدي في الأزواج بالخروج عليك فطلّقها وأسقطها من شرف أمهات المؤمنين"
(بحار الأنوار ج32 ص267).

ما معنى ام المؤمنين ؟

قال الامام الصادق ع : انهما _عائشة وحفصه _ سمتاه او سقتاه

السيد الميلاني : كيف تبقى ملقّبةً بهذا اللّقب خاصّةً بعد واقعة الجمل فما بعد؟

الرد مع إقتباس
قديم 23-05-2017, 12:24 PM
الصورة الرمزية لـ هدى شوشو
هدى شوشو هدى شوشو غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 103516

تاريخ التّسجيل: Jan 2013

المشاركات: 5,612

آخر تواجد: اليوم 01:39 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:


🔸قَشْعُ الضَّبابِ عن الإمامةِ | [2]
..| المقام الثاني: وصف الدليل في إثبات الإمام (عليه السلام)

(أولاً): الدليل في إثبات الأصول الاعتقادية

إن مسألة الإمامة ومفهومها ومصداقها في عقيدة مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) من الأصول الاعتقادية، وعليه فمن المناسب -قبل مناقشة المتحدث- الحديثُ عن ما يُستَدلُّ به في الأصل العقدي.

يقول السيد أبو القاسم الخوئي (عليه الرحمة) في كتابه مصباح الأصول: "وأمَّا الظنُّ المتعلِّق بالأصول الاعتقادية، فلا ينبغي الشكّ في عدم جواز الاكتفاء بالظنِّ في ما يجب معرفته عقلاً كمعرفة البارئ (جلَّ شأنه)، أو شرعًا كمعرفة المعاد الجسماني؛ إذ لا يصدق عليه المعرفة، ولا يكون تحصيله خروجًا من ظلمة الجهل إلى نور العلم..."(1)، فلا يصحُّ في مقام الاستدلال على أصل عقدي الاستناد لدليلٍ إلا ما يفيد علمًا.

وما الذي يفيدنا علمًا من الأدلة؟ أهم ما يجدر ذكره مِمَّا يفيد علمًا -بعد الفراغ من أصل وجود الخالق وتوحيده وعدله والنبوة وأصل الإمامة وإمامة أمير المؤمنين (عليه السلام)- هو: الخبر المتواتر، والخبر المحفوف بقرينة العلم.

أما الخبر المتواتر، فيعرِّفه الشهيد السيد محمد باقر الصدر (رحمه الله) بأنه: "اجتماع عدد كبير من المخبرين على قضية بنحو يمتنع تواطؤهم على الكذب نتيجة كثرتهم العددية"(2)، وهو إما قد تواتر بنفس الألفاظ كحديث الثقلين أو بمعناه كثبوت ولادة الإمام الحسن (عليه السلام).

وأما الخبر المحفوف بالقرينة، فقد ذكر الشيخ الطوسي (رحمه الله) في مقدمة الاستبصار شيئًا من القرائن، فقال: "والقرائن أشياءٌ كثيرةٌ، منها أن تكون مطابقةً لأدلة العقل ومقتضاه، ومنها أن تكون مطابقةً للقرآن، إما لظاهره أو عمومه أو دليل خطابه أو فحواه، فكل هذه القرائن توجب العلم وتخرج الخبر عن حيِّز الآحاد وتدخله في باب المعلوم، ومنها أن تكون مطابقةً للسنة المقطوع بها، إما صريحًا أو دليلاً أو فحوىً أو عمومًا، ومنها أن تكون مطابقةً لما أجمع المسلمون عليه..."(3).


--------------------------
(1) موسوعة السيد الخوئي: ج47 (مصباح الأصول)، مباحث الظن، حجية الظن في غير الأحكام الشرعية، ص274 [ط6 مؤسسة السيد الخوئي].
(2) بحوث في علم الأصول: ج4، مبحث الظن، حجية الأخبار، الخبر المتواتر، ص327 [ط3 مؤسسة دائرة معارف الفقه الإسلامي].
(3) الاستبصار فيما اختلف من الأخبار: ج1، خطبة الكتاب، ص2 [ط1 مؤسسة دار الحديث].

▫BlogSpot
http://almarhooom.blogspot.com

▫Twitter
https://twitter.com/almarhoom

▫FaceBook
https://facebook.com/AliHYaqoob

▫Telegram
https://telegram.me/almarhooom

التوقيع : قال رسول الله لعلي صلوات الله عليهما وآلهما: "ارفق بهن ما كان الرفق أمثل بهن، فمن عصاك منهن فطلقها طلاقا يبرأ الله ورسوله منها، قال: وكل نساء النبي قد صمتن فلم يقلن شيئا. فتكلمت عايشة فقالت: يا رسول الله ما كنا لتأمرنا بشيء فنخالفه بما سواه! فقال لها: بلى يا حميراء! قد خالفت أمري أشد خلاف! وأيم الله لتخالفين قولي هذا ولتعصينه بعدي ولتخرجن من البيت الذي أخلفك فيه متبرجة قد حف بك فئام من الناس، فتخالفينه ظالمة له عاصية لربك ولتنبحنك في طريقك كلاب الحوأب ألا إن ذلك كائن" (بحار الأنوار ج28 ص107).
قال رسول الله لأمير المؤمنين عليهما وآلهما السلام: "يا أبا الحسن.. إن هذا شرف باقٍ ما دمن لله على طاعة، فأيّتهن عصت الله بعدي في الأزواج بالخروج عليك فطلّقها وأسقطها من شرف أمهات المؤمنين"
(بحار الأنوار ج32 ص267).

ما معنى ام المؤمنين ؟

قال الامام الصادق ع : انهما _عائشة وحفصه _ سمتاه او سقتاه

السيد الميلاني : كيف تبقى ملقّبةً بهذا اللّقب خاصّةً بعد واقعة الجمل فما بعد؟

الرد مع إقتباس
قديم 01-06-2017, 11:49 AM
الصورة الرمزية لـ هدى شوشو
هدى شوشو هدى شوشو غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 103516

تاريخ التّسجيل: Jan 2013

المشاركات: 5,612

آخر تواجد: اليوم 01:39 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

| بالنجاة مرحوما:
🔸قَشْعُ الضَّبابِ عن الإمامةِ | [3]
..| المقام الثاني: وصف الدليل في إثبات الإمام (عليه السلام)

(ثانيًا): تقييم الأسانيد في ظلّ التواتر

قد يردك تساؤلٌ في ظلّ إثارات البعض سواء في قضية إمامة الكاظم (عليه السلام) كما فعل هذا المتحدِّث، أو في قضية ولادة المهدي (عجَّل الله فرجه) كما فعل غيره قبله، وهو: هل يجب أن يكون أحد أسانيد الروايات المُشَكِّلة للتواتر -فضلاً عن جميعها- صحيحًا، وإلا فليس هنالك تواتر؟

والجواب، أنه تقدَّم –في التعريف- أنَّ المعيار في حصول التواتر هو الكثرة العددية التي يمتنع معها تواطؤ الرواة على الكذب، وهذا ليس منحصرًا بكونهم من الثقاث، فتكثُّر الرواة مع تغاير مسالكهم –مثلاً- كاجتماع الإمامي والمعتزلي والأشعري على روايةٍ تنفي الجبر والاختيار –مع تحقق بقية شروط التواتر كالمعاينة بالحس-، يفيد العلم، وإن لم يكونوا من الثقات.

نعم، وثاقة الرواة كلما توفَّرت، زادت من سرعة حصول التواتر، يقول الشهيد الصدر (عليه الرحمة) ضمن حديثه عن العوامل الموضوعية المساهمة في إفادة التواتر: "درجة الوثاقة والتصديق لمفردات التواتر، فكلّما كانت شهادة كلّ مخبر ذات قيمة احتمالية أكبر، كان حصول التواتر أسرع وبعدد أقلّ؛ لما عرفت من أنَّ أساس حصول اليقين حساب الاحتمالات، فإذا كانت الاحتمالات أكبر، كان تجميعها وبلوغها لليقين أسرع والعكس بالعكس‏"(1)، وبالتالي فإن إنكار البعض التواترَ استنادًا لضعف الطريق في بعض آحاد متواتر إمامة الكاظم (عليه السلام) -رغم معرفته بكَيف الأدلة وكمِّها- عبثٌ وتشويش!


---------------------------
(1) بحوث في علم الأصول: ج4، مبحث الظن، حجية الأخبار، الخبر المتواتر، ص332 [ط3 مؤسسة دائرة معارف الفقه الإسلامي، نسخة نور].

▫BlogSpot
http://almarhooom.blogspot.com

▫Twitter
https://twitter.com/almarhoom

▫FaceBook
https://facebook.com/AliHYaqoob

▫Telegram
https://telegram.me/almarhooom


التوقيع : قال رسول الله لعلي صلوات الله عليهما وآلهما: "ارفق بهن ما كان الرفق أمثل بهن، فمن عصاك منهن فطلقها طلاقا يبرأ الله ورسوله منها، قال: وكل نساء النبي قد صمتن فلم يقلن شيئا. فتكلمت عايشة فقالت: يا رسول الله ما كنا لتأمرنا بشيء فنخالفه بما سواه! فقال لها: بلى يا حميراء! قد خالفت أمري أشد خلاف! وأيم الله لتخالفين قولي هذا ولتعصينه بعدي ولتخرجن من البيت الذي أخلفك فيه متبرجة قد حف بك فئام من الناس، فتخالفينه ظالمة له عاصية لربك ولتنبحنك في طريقك كلاب الحوأب ألا إن ذلك كائن" (بحار الأنوار ج28 ص107).
قال رسول الله لأمير المؤمنين عليهما وآلهما السلام: "يا أبا الحسن.. إن هذا شرف باقٍ ما دمن لله على طاعة، فأيّتهن عصت الله بعدي في الأزواج بالخروج عليك فطلّقها وأسقطها من شرف أمهات المؤمنين"
(بحار الأنوار ج32 ص267).

ما معنى ام المؤمنين ؟

قال الامام الصادق ع : انهما _عائشة وحفصه _ سمتاه او سقتاه

السيد الميلاني : كيف تبقى ملقّبةً بهذا اللّقب خاصّةً بعد واقعة الجمل فما بعد؟

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 04:31 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin