منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 13-11-2014, 10:27 PM
احمد55 احمد55 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 52131

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 6,512

آخر تواجد: 08-10-2018 01:30 AM

الجنس:

الإقامة: البحرين

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: النجارى
انت تقول لا يعرف ما ينقل ثم تعجز عن الرد عليه !!!!!!!!!!!!!!هذه كتبكم
كما قالت الاخت وهج الايمان فانت حتى بهلجملة مبرمج اعادتها مرات سلاما الذي ذكرتها الروايات اوضحنا اغلبها حقيقة معانيها في موضوعكم الاخر لاكن انت مكابر معاند او مبرمج

الرد مع إقتباس
قديم 15-11-2014, 10:19 PM
مريد للحق مريد للحق غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 105845

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 318

آخر تواجد: 07-09-2018 02:04 AM

الجنس:

الإقامة:

لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ التوبة 117
·مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآَزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا الفتح 29

الرد مع إقتباس
قديم 18-11-2014, 11:08 PM
النجارى النجارى غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 104515

تاريخ التّسجيل: May 2013

المشاركات: 1,215

آخر تواجد: 03-12-2018 05:28 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مريد للحق
لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ التوبة 117
·مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآَزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا الفتح 29
جزاكم الله خيرا


الرد مع إقتباس
قديم 19-11-2014, 03:36 AM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 26,093

آخر تواجد: اليوم 12:41 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

بإمكاني انقل لك أحاديث موضوعه او مبتوره من كتبك واقول هذه كتبك هذا هو منطقك !!!!

أخي النجارى اريد أن تفتح موضوع بيدك انت تكتبه وتضع فيه أسئلتك وإشكالاتك صدقني اخي المنقولات من المنتديات لن تنفعك لأنها مبتوره او ضعيفه او نقلت من كتبكم لأجل الرد عليها وهكذا

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 20-11-2014, 10:43 PM
النجارى النجارى غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 104515

تاريخ التّسجيل: May 2013

المشاركات: 1,215

آخر تواجد: 03-12-2018 05:28 AM

الجنس:

الإقامة:

أنتى متأكدة من هذا الكلام أم أنه رد وخلاص


الرد مع إقتباس
قديم 20-11-2014, 10:52 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 26,093

آخر تواجد: اليوم 12:41 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

تم الرد عليك أخي وفي نفس موضوعك

وكما قلت لك نريد أن تكتب لنا موضوعآ بيدك أنت لابيد غيرك تفضل قسم العقائد نحن بإنتظارك

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 20-11-2014, 11:34 PM
احمد55 احمد55 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 52131

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 6,512

آخر تواجد: 08-10-2018 01:30 AM

الجنس:

الإقامة: البحرين

ماعنده شي فقط دردشة والعجب للان يصر انهو مابتر ولادلس ولازور فان كان ليس هو من يبتر الروايات فيكون من منتدياتهم التي يكثر فيها التزوير والمخادعه لايغير من الحقيقه شي كان هو او منتدياتهم فتحريف لبتر الروايات واضحه وهلرجل للان يصر على التحريفات التي رددناها في موضوعه الاخر وياتي في هلموضوع يعيدها من جديد و نفس الشي مبتورة الروايات فهذا دليل واضح مايقرا حتى ماينسخه من منتدياتهم
ما هلعضو وما هلحوار الذي لايقرا حتى نسوخاته
الرجل اهم شي اظاهر عنده تكون مشاركته الاخيرة لكي يتوهم بالانتصار مجرد يكتب اي شي واي دردشة فخلاص نتركه يعلق لتكون مشاركته الاخيرة


آخر تعديل بواسطة احمد55 ، 20-11-2014 الساعة 11:46 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 20-11-2014, 11:41 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 26,093

آخر تواجد: اليوم 12:41 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

فعلآ أخي أحمد ، وأنا أريد من الأخ النجارى أن يتفضل في الحوار معنا في قسم العقائد وليس المنبر الحر وأريد أن يكتب موضوعآ بنفسه
يضع فيه أسئلته التي يود أن نجيب عليها حتى يستفيد ويعتاد على مهارة كتابة المواضيع بدل أن ينسخ ويلصق مابتر ومادلس فيه

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2014, 01:00 PM
احمد55 احمد55 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 52131

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 6,512

آخر تواجد: 08-10-2018 01:30 AM

الجنس:

الإقامة: البحرين

الاخت وهج الايمان الان خلاص لاتعلقي ولا تعليق لماذا فرجل اهم شي تكون هو مشاركته الاخيرة لكي يتوهم مانرد عليه فالتكن مشاركته الاخيرة ليوهم نفسه باوهامه فهو عنده اهم شي تكون مشاركاته الاخيرة والمشكله حتى لو تكون مشاركته الاخيرة يحول الموضوع من حوار لدردشة بتعليقاته فالحل الان فالتكون مشاركاته الاخيرة يعلق مايعلق فهو عنده اهم شي يكتب اي شي دردشة تعليقات تكرار مشاركاته لتكون مشاركاته الاخيرة هذا اهم شي لديه فحواره ونقاشه ممل فطريقته نسخ ومن شبهة لاخرى ومن تشتت لتشتت ما هلطريقه لموضوع ماينتهي موضوع ماله نهايه والعجب اذا ماعنده نسوخات يتوقف ويجعل تعليقاته يادردشة او يقرر برمجته باعادت مشاركاته


آخر تعديل بواسطة احمد55 ، 21-11-2014 الساعة 01:07 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2014, 10:40 PM
النجارى النجارى غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 104515

تاريخ التّسجيل: May 2013

المشاركات: 1,215

آخر تواجد: 03-12-2018 05:28 AM

الجنس:

الإقامة:

طيب سأكتب لكم موضوع بيدى من كتاب الله
هذه الأيات فيمن؟؟؟


الله تعالى يقول (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول)

قال تعالى

( لقد تاب الله على النّبيّ والمهاجرين والأنصارو الّذين اتّبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثمّ تاب عليهم )

الشاهد

في الآية تعميم ولا يوجد إسثناء.لأحد

ولا يعقل ابداً أبداً أن يُخاطب عشرات الألوف ويُراد منهم ثلاثة او اربعة او سبعة

فلو قال قائل هذا الفصل فى المدرسة ممتاز متفوق جداً


وكان الفصل كله راسب مشاغب غبى فاشل إلا ثلاثة


وقال أنا قصدت الثلاثة فقط لعده الناس عياً فى التعبير


ينزه عنه كلام البشر


فما بال كلام رب العالمين سبحانه؟؟
فلو قيل أن القرآن المجيد لا يعلمه ويفهمه إلا القليل لكان هذا تكذيباً لله تعالى الذى جعل القرآن حجة على العالمين ومعجز وهدى فكيف يكون هدى وهو طلاسم لا يفهمه إلا القليل
وكيف يكون معجز وهو كذالك وكيف يكون حجة وهو له معان غير المقروء المفهوم؟؟
لو كان كذالك لقال الكفار يوم القيامة ما جائنا من نذير
أتانا كلام أعجمى وطلاسم غير مراد منها ما فهمناه

ويقول أيضاً عن المهاجرين والأنصار: (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)(التوبة:100).
فكيف يرضى الله عنهم وهو يعلم أنهم سيفسقون، ويرتدون،؟؟!!! ويغيرون إرادة الرسول --؟!

هذا خطاب لا يٌعقل ابداً أنه يكون لمن يكفر بعد موت النبى وصلى الله عليه وسلم أبداً


بل وجعلهم الله أيضاً شهداء على الأمم فقال: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ...)(البقرة:143).

من هم الذين رضي الله عنهم؟
صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم من المهاجرين والأنصار
لاحظ التمييز بين المهاجرين والأنصار
وقوله من اتبعوهم ...وزاد الله فيها بإحسان!!!!


وذكر أيضاً أن ما آمن به الصحابة هو الحق فقال -تعالى-: (فَإِنْ آَمَنُوا بِمِثْلِ مَا آَمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)(البقرة:137).
وحتى الرسول -- شهد لهم بأنهم أفضل الناس؛ فقال --: (خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ... ) متفق عليه.
فكيف لعاقل أن يتصور أن تكون دعوة النبي -- فاشلة، وبمجرد موته خالف أتباعُه وصيتَه وتآمروا عليه كما يقول الشيعة؟؟!
بل هم الذين رباهم النبي -- على عينه، ناهيك عن مناقب أصحابه بالتخصيص؛ فأبو بكر -رضي الله عنه- مثلاً مذكور في القرآن بالثناء الجميل، قال -تعالى-: (ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا... )(التوبة:40)، وقال النبي -- أيضاً في مناقب أبي بكر: (سُدُّوا عَنِّى كُلَّ خَوْخَةٍ -باب صغير- فِي هَذَا الْمَسْجِدِ غَيْرَ خَوْخَةِ أَبِي بَكْرٍ) متفق عليه.
بل وخطب النبي أيضاً قبل وفاته بأربعة أيام وقال: (وَيَأْبَى اللَّهُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلاَّ أَبَا بَكْرٍ) متفق عليه، ومناقب أخرى كثيرة لجميع أصحابه.


( لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجةً من الّذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلاً وعد الله الحسنى )

من هم الذين أنفقوا وقاتلوا قبل الفتح؟.........

يمدح الله -تعالى- الصحابة فيقول: (لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ . وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ . وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)(الحشر:8-10).
ويقول -تعالى-: (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ) إشارة إلى أهل السنة والجماعة الذين سلمت صدورهم تجاه أصحاب النبي --.


لو كان أمر توثيق الخلافة لأحد الصحابة أمر من السماء أو واجب لما سكت الرسول -- وهو المبلِغ عن ربه -سبحانه وتعالى-: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا...)(المائدة:3).
فهل يعقل أن يكون الرسول ترك أمراً واجباً وقصَّر في أدائه؟! فالصحيح أن هذا الأمر ربما كان مستحباً بدليل سكوت النبي -- عليه بعد ذلك.

ألا يكفى كلام الله ؟؟؟؟


قال تعالى ثانى اثنين إذ هما فى الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا

هل هذا الثناء والذكر يكون لمن يكفر بعد النبى صلى الله عليه وسلم
لا يمكن أبداً
وهل يكون معه فى الغار كافر أبو كافرة ؟؟؟

قوله تعالى



الشاهد كان هذا باتفاقنا فى عهد إبى بكر وقتال الردة
قال تعالى فأن تطيعوا أى الأمر فى سدعون

فكان الأمر واجب وطاعته واجبة فكان دليل على أمرة وولاية أبى بكر رضى الله عنه



بدليل أنه وجب على علىٍ رضى الله عنه طاعة أبى بكر


لقد أثنى الله عزو جل على الصحابة
في أكثر من موضع في كتابه الكريم،
فقال تعالى : ﴿ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ
فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ
وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ *
الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ
الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ
يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ
وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ
وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ
فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ
وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ
أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [الأعراف:156-157].
وقال تعالى : ﴿ الَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِلّهِ وَالرَّسُولِ
مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ
لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَاتَّقَواْ أَجْرٌ عَظِيمٌ{172}
الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ
إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ
فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ[آل عمران: 172، 173].
وقال تعالى : ﴿ هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ{62}
وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ
لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً
مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ
وَلَـكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ـ[الأنفال:62، 63].
وقال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللّهُ
وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ[الأنفال:64].
قال تعالى: ﴿ كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ
تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ
وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ[آل عمران:110]
وآيات أخرى كثيرة جدًا.
والشيعة يقرُّون بإيمان الصحابة
في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم،
لكنهم يزعمون أنهم ارتدُّوا بعد ذلك!
فيا لله العجب،
كيف اتفق أن يُجمعَ كل صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم
على الارتداد بعد موته؟ ولماذا؟
كيف ينصرون النبي صلى الله عليه وسلم وقت الشدَّة واللأواء،
ويفدونه بالنفس والنفيس،
ثمَّ يرتدون بعد موته دون سبب؟!
إلاَّ أن تقولوا إنَّ ارتدادهم كان بتوليتهم أبي بكر
رضي الله عنه عليهم،
فيقال لكم :
لماذا يُجمِعُ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
على بيعة أبي بكر،
وماذا كانوا يخشون من أبي بكر؟
وهل كان أبو بكر رضي الله عنه
ذا سطوة وسلطان عليهم فيجبرهم على مبايعته قسراً؟
ثمَّ إنَّ أبا بكر رضي الله عنه من بني تيم من قريش،
وقد كانوا من أقل قريش عددا،
وإنما كان الشأن والعدد في قريش
لبني هاشم وبني عبدالدار وبني مخزوم.
فإذا لم يكن قادراً على قسر
أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على مبايعته،
فلماذا يضحي الصحابة رضوان الله عليهم
بجهادهم وإيمانهم ونصرتهم وسابقتهم
ودنياهم وأُخراهم لحظِّ غيرهم،
وهو أبو بكر رضي الله عنه؟!



آخر تعديل بواسطة النجارى ، 23-11-2014 الساعة 10:45 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 24-11-2014, 12:50 PM
احمد55 احمد55 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 52131

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 6,512

آخر تواجد: 08-10-2018 01:30 AM

الجنس:

الإقامة: البحرين

اذا الاخت وهج الايمان عندها وقت او رغبه فالتحاوره الاخت او ترد عليه اذا عندها رغبه فهو يقول لن ينسخ هو من كتب الموضوع ؟؟؟؟؟؟

الرد مع إقتباس
قديم 24-11-2014, 01:12 PM
محب الغدير 2 محب الغدير 2 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105910

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 11,117

آخر تواجد: 06-09-2017 09:49 AM

الجنس: ذكر

الإقامة:

توقعت أن يمل صاحب الموضوع منه لكن على ما يبدو لا يزال يرفع الموضوع التافه


التوقيع :
تم ترك هذا المعرف لأجل غير مُسمىً ، وصاحبه ليس مسؤولاً عمى كُتِب باسمه لتغير الكثير من آرائه
وتم التواصل مع الأخ قنبر لحذف بعض المواضيع لكن لم يرد ،
من أهم المواضيع التي صاحب هذا المعرف لا علاقة له بها الآن :
1-الفتنة الشيرازية الخامنئية .
2-ما يخالف التقية .
3-الشيخ ياسر الحبيب .
وكل موضوع مكتوب تحت اسم هذا المعرف خصيصا هذه المواضيع فصاحبه ليس مسؤولاً عنه

الرد مع إقتباس
قديم 24-11-2014, 04:08 PM
احمد55 احمد55 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 52131

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 6,512

آخر تواجد: 08-10-2018 01:30 AM

الجنس:

الإقامة: البحرين

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: النجارى


قال تعالى: ﴿ كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ


تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ
وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ[آل عمران:110]






هلنسخ ومانسخ احنا اظاهر مابنخلض من النسوخات


استدلالهم على كونها تخص الصحابة مع أن إطلاق لفظ الأمة لا يدل على تخصيصه بالصحابة ولا بغيرهم بحسب الظاهر القرآني.
ولكن ورد عندنا تعيينه بالأئمة من أهل البيت (عليهم السلام) وهو المراد الجدّي، ففي تفسير العياشي عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قول الله تعالى: (( كُنتُم خَيرَ أُمَّةٍ أُخرِجَت لِلنَّاسِ )) (آل عمران:110), قال: (يعني الأمة التي وجبت لها دعوة إبراهيم فهم الأمة التي بعث الله فيها ومنها وإليها، هم الأمة الوسطى، وهم خير أمة أخرجت للناس).
وفي تفسير علي بن إبراهيم عن ابن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قرأت على أبي عبد الله (عليه السلام): (( كنتم خير أمة )) فقال أبو عبد الله (عليه السلام): خير أمة تقتلون أمير المؤمنين والحسن والحسين بن علي(عليهم السلام)؟
فقال القارئ: جعلت فداك كيف نزلت، قال: (( كنتم خير أئمة أخرجت للناس )) الا ترى مدح الله لهم: (تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله).
وفي مناقب ابن شهر آشوب عن الباقر (عليه السلام): (( كنتم خير أمة أخرجت للناس )) قال: نحن هم:
وهكذا نعرف أن هذه الآية نازلة في الأئمة (صلوات الله عليهم) لا في الصحابة كما يزعمون، ولو أصروا على نزولها في الصحابة فليكن الحكم بيننا تحكيم الواقع والعقل!
فكيف يستدل بهذه الآية على الصحابة وهي بمنطوقها شاملة لكل الأمة؟ أيعقل أن جميع الأمة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله؟ لو كان الأمر كذلك فمن قتل آل محمد (عليهم السلام) أليست هذه الأمة؟ !
لو كان الأمر كذلك فمن اغتصب حقوق آل محمد (عليهم السلام) وصرفهم عن مراتبهم التي رتبهم الله فيها أليس بعض الأمة فكيف تصدق الكلية إذن؟.
ولو تنزلنا وقلنا بأنها نازلة في الصحابة، فهل كل الصحابة كما يزعم هؤلاء الذين حرموا نعمة العقل والتفكير السليم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر؟
أليس فيهم المتخلف عن جيش أسامة؟ أليس فيهم من رمى رسول الله صلى الله عليه وآله بالهجر والهذيان؟
أليس فيهم من كذب على رسول الله بحديث افتراه ليحرم حق إبنة رسول الله ويغصب ميراثها؟ أليس فيهم من قاتل علياً (عليه السلام) أليس فيهم من بدّل سنة رسول الله (صلى الله عليه وآله)؟ أليس فيهم أمثال معاوية الفاسق الفاجر الغادر ومروان بن الحكم والمغيرة بن شعبة وعمرو بن العاص وأبي سفيان بن حرب وأشباههم ونظرائهم؟ فأين هؤلاء من الإيمان فضلاً عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ (( ام على قلوب اقفالها )) .
.............................
اليس فيهم من قتل الحسين


اليس فيهم من قتل الحسن بالسم
والكثير والكثير من المواقف ارتكبة




واما عن هلاية قولكم




قال تعالى ثانى اثنين إذ هما فى الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا

هل هذا الثناء والذكر يكون لمن يكفر بعد النبى صلى الله عليه وسلم
لا يمكن أبداً
وهل يكون معه فى الغار كافر أبو كافرة ؟؟؟


............................................





اية الغار بعض المصادر تذكر ليس ابي بكر كمثل
هلمصدر
http://www.kingoflinks.net/Bhooth/8Gaar.htm
وبعض المصادر
عن الاية ان افترضنا الحزن ليس ذم ولا ينافي الايمان كما تقول اقول فتكملة الاية تبطل ماتروجوه
فهلاشكال السكينة ينسف ماتروجوه لكم

...........

وأما قولك أن السكينة نزلت على أبي بكر فانه [ كفر بحت ] ( 3 ) ، لان الذي نزلت عليه السكينة هو الذي أيده بالجنود كذا يشهد ظاهر القرآن في قوله تعالى : ( فانزل سكينته عليه وايده بجنود لم تروها ) ( 4 ) فان ( 5 ) كان ابو بكر هو صاحب



السكينه فهو ( 6 ) صاحب الجنود ، وهذا ( 7 ) إخراج النبي عليه السلام من النبوة ، على أن هذا الموضع لو كتمته على صاحبك كان خيرا له ، لان الله تعالى أنزل السكينة على النبي عليه السلام في موضعين ، وكان معه قوم مؤمنون ، فشركهم فيها ، فقال في موضع ( 8 ) : ( ثم أنزل سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وأنزل جنودا لم تروها ) ( 9 ) .
[ وفي موضع آخر ] ( 10 ) : ( فانزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وألزمهم كلمة التقوى " ( 11 ) .





ولما كان في [ هذا اليوم ] ( 1 ) خصه وحده بالسكينة ، فقال : ( فانزل سكينته عليه ) . فلو كان معه في الموضع مؤمن لشركه معه في السكينة ، كما شركه من قبله ( 2 ) من المؤمنين ، فدل باخراجه ( 3 ) من السكينة على خروجه من الايمان.

ولمّا كان اختصاص السّكينة في هذا الموضع به وحده (صلّى الله عليه وآله) إذ لم يشرك معه أبا بكر، دلّ على خروج أبي بكر من زمرة المؤمنين، إذ لو كان معه (صلّى الله عليه وآله) مؤمن لأشركه في السّكينة، كما أشرك المؤمنين معه (صلّى الله عليه وآله) فيما تقدّم من الآيات، فدلّ إخراج أبي بكر من السّكينة على عدم أهليّته للإيمان والسّكينة، وذلك يدلّ على عدم استعداده للإمامة الرّبانية.







من نزلت عليه السكينه هو الذي أيده بالجنود كما واضح

فانزل سكينته عليه وايده بجنود لم تروها ) ( 4 ) فان ( 5 ) كان ابو بكر هو صاحب


السكينه فهو ( 6 ) صاحب الجنود ، وهذا ( 7 ) إخراج النبي عليه السلام من النبوة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فبعض مفسريكم يقولون


لاتكون الا لرسول صاحب الجنود الملائكه في الغار واماكن اخرى كما تذكر مفسريكم
تفسير الجلالين 40 - (إلا تنصروه) أي النبي صلى الله عليه وسلم (فقد نصره الله إذ) حين (أخرجه الذين كفروا) من مكة أي الجأوه إلى الخروج لما أرادوا قتله أو حبسه أو نفيه بدار الندوة (ثاني اثنين) حال أي أحد اثنين والآخر أبو بكر المعنى نصره الله في مثل تلك الحالة فلا يخذله في غيرها (إذ) بدل من إذ قبله (هما في الغار) نقب في جبل ثور (إذ) بدل ثان (يقول لصاحبه) أبي بكر وقد قال له لما رأى أقدام المشركين : لو نظر أحدهم تحت قدميه لأبصرنا (لا تحزن إن الله معنا) بنصره (فأنزل الله سكينته) طمأنينته (عليه) قيل على النبي صلى الله عليه وسلم وقيل على أبي بكر (وأيده) أي النبي صلى الله عليه وسلم (بجنود لم تروها) ملائكة في الغار ومواطن قتاله (وجعل كلمة الذين كفروا) أي دعوة الشرك (السفلى) المغلوبة (وكلمة الله) أي كلمه الشهادة (هي العليا) الظاهرة الغالبة (والله عزيز) في ملكه (حكيم) في صنعه
مواضيع لها صله ؟؟؟؟
http://www.shiaweb.org/shia/haqiqa/pa10.html
http://www.alameli.net/books/index.php?id=3362

الرد مع إقتباس
قديم 24-11-2014, 04:26 PM
احمد55 احمد55 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 52131

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 6,512

آخر تواجد: 08-10-2018 01:30 AM

الجنس:

الإقامة: البحرين

[quote=النجارى]

ويقول أيضاً عن المهاجرين والأنصار: (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)(التوبة:100).
فكيف يرضى الله عنهم وهو يعلم أنهم سيفسقون، ويرتدون،؟؟!!! ويغيرون إرادة الرسول --؟!

هذا خطاب لا يٌعقل ابداً أنه يكون لمن يكفر بعد موت النبى وصلى الله عليه وسلم أبداً


بل وجعلهم الله أيضاً شهداء على الأمم فقال: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ...)(البقرة:143).

من هم الذين رضي الله عنهم؟
صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم من المهاجرين والأنصار
لاحظ التمييز بين المهاجرين والأنصار
وقوله من اتبعوهم ...وزاد الله فيها بإحسان!!!!


وذكر أيضاً أن ما آمن به الصحابة هو الحق فقال -تعالى-: (فَإِنْ آَمَنُوا بِمِثْلِ مَا آَمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)(البقرة:137).
وحتى الرسول -- شهد لهم بأنهم أفضل الناس؛ فقال --: (خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ... ) متفق عليه.
فكيف لعاقل أن يتصور أن تكون دعوة النبي -- فاشلة، وبمجرد موته خالف أتباعُه وصيتَه وتآمروا عليه كما يقول الشيعة؟؟!

اذا على النسوخات بسيط


فتحمل هلاسلوب الذي تمارسه انت تحاور فقط لنسخ ما هلحوار



حوار هادئ بين موالي ومخالف

بسم الله الرحمن الرحيم

- لقد وصلتني هذه الرسالة هذا نصها مع الجواب : إلى أخي الكريم الراجي للهداية أرجو منك أن تتأمل في هذه الأسئلة وتجيب عنها ثم تقرأ ما بعدها وتحكم بنفسك.


المخالف : قال تعالى : ( والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين إتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم ) - ( التوبة : 100 ) يا ترى من هم السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار وهل (ر) وهل رضوا عنه وما هو جزائهم في الآخرة إذا كان الله : قد رضي عنهم فهل ترضى عنهم أنت وهل أبوبكر وعمر وعثمان وعلي منهم أم لا ، كيف عرفت ؟.

الموالي : قبل أن أجيبك أسألك سؤال هل هذا الرضا من الله مطلقاً لا يلحقه أي غضب أم لا.

فأن كان جوابك ممكن أن يلحقه الغضب إذا صدر منهم ما يستدعي غضبه فتكون الآية في مقام الرضا الآني وليس المطلق وبهذا فأن الآية لا تدل على رضاه عنهم دائم.

وأن قلت : بأن الرضا دائم وأن الله لا يمكن أن يغضب عليهم أبداً بعد هذا الرضا فأسألك هل حين الهجرة كان الله راضياًً عنهم أم أنه رضي بعد الهجرة بفترة زمنية طويلة ؟.

فإن قلت : كان راضياًً حين الهجرة فنقول لك : فهل غضب عليهم بعد ذلك أم لا ، فإن قلت : لم يغضب عليهم بعد ذلك أبداً ، فنقول جيد وعلى هذا فكل شخص ثبت لنا بالله : قد غضب عليه فإنه لا يدخل في هذه الآية وعلى ذلك فكل الذين هربوا في أحد فأنهم غير مشمولين للآية لأن الله : قد غضب عليهم هناك فقد قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً فلا تولوهم الأدبار @ ومن يولهم يومئذ دبره إلاّّ متحرفاً لقتال أو متحيزاً إلى فئة فقد باء بغضب من الله وما واه جهنم وبئس المصير ) - ( الأنفال : 15 ، 16 ) ، وعلى هذا فالذين نزلت فيهم الآية غير الذين هربوا في معركة أحد.

- وأضيف بجواب آخر : أقول نعم كل الذين شملتهم الآية الكريمة فهم ممن رضي الله عنهم بلا إشكال ، ولكن من هم الذين تتكلم عنهم الآية المباركة أقوال علماكم في من شملتهم الآية الكريمة حيث قالوا : في كتب التفسير :

- قيل في كتاب أحكام القرآن : المسألة الأولى في تحقيق السبق وهو التقدم في الصفة أو في الزمان أو في المكان فالصفة الإيمان والزمن لمن حصل في أو إن قبل الأوان والمكان من تبوأ دار النصرة وإتخذه بدلاً عن موضع الهجرة وهم على ثماني مراتب :

- الأولى : أبوبكر وعمر وعثمان وعلي وسعد وبلال وغيرهم.
- الثانية : دار الندوة.
- الثالثة : مهاجرة أصحاب الحبشة كعثمان والزبير.
- الرابعة : أصحاب العقبتين وهم الأنصار.
- الخامسة : قوم أدركوا النبي وهو بقباء قبل أن يدخل المدينة.
- السادسة : من صلى إلى القبلتين.
- السابعة : أهل بدر.
- الثامنة : أهل الحديبية وبهم إنقطعت الأولية.

وإختار الشافعي الثامنة في تفسير الآية ، وإختار في تفسيرها إبن المسيب وقتادة والحسن ومن صلى إلى القبلتين ، المصدر : ( أحكام القرآن - إبن العربي ج:2 ص:570 ).

***
- وقال في معاني القرآن : قال سعيد بن المسيب وإبن سيرين وقتادة ( والسابقون ) الذين صلوا القبلتين جميعاًًً ، وقال عطاء هم أهل بدر ، وقال الشعبي هم الذين بايعوا بيعة الرضوان ، المصدر : ( معاني القرآن - النحاس ج:3 ص: 247 ).

- وقال في الدر المنثور : فخرج عمر رافعا يديه وهو يقول الله أكبر الله أكبر.
- وأخرج إبن جرير وإبن أبي حاتم وأبو الشيخ وأبو نعيم في المعرفة ، عن أبي موسى ، أنه سئل عن قوله : ( والسابقون الأولون ) قالوا : هم الذين صلوا القبلتين جميعاًًً.
- وأخرج إبن أبي شيبة وإبن أبي حاتم وإبن المنذر وإبن مردويه وأبو نعيم في المعرفة ، عن سعيد بن المسيب في قوله : ( والسابقون الأولون ) قال : هم الذين صلوا القبلتين جميعاًًً.
- وأخرج إبن المنذر وأبو نعيم ، عن الحسن ومحمد بن سيرين في قوله : ( والسابقون الأولون ) قالوا : هم الذين صلوا القبلتين جميعاًًً وهم أهل بدر.
- وأخرج إبن مردويه ، عن إبن عباس ( والسابقون الأولون من المهاجرين ) قال : أبوبكر وعمر وعلي وسلمان وعمار بن ياسر.
- وأخرج إبن أبي شيبة وإبن المنذر وإبن أبي حاتم وإبن مردويه وأبو الشيخ وأبو نعيم في المعرفة ، عن الشعبي في قوله : ( والسابقون الأولون ) قال : من أدرك بيعة الرضوان وأول من بايع بيعة الرضوان سنان بن وهب الأسدي ، المصدر : ( الدر المنثور - السيوطي ج:4 ص:269 ).

***
- وقال أيضاًً : وأخرج أبو الشيخ وإبن عساكر ، عن أبي صخر حميد بن زياد قال : قلت لمحمد بن كعب القرظي (ر) أخبرني عن أصحاب رسول الله (ص) وإنما أريد الفتن فقال : إن الله : قد غفر لحميع أصحاب النبي (ص) وأوجب لهم الجنة في كتابه محسنهم ومسيئهم قلت له : وفي أي موضع أوجب الله لهم الجنة في كتابهم ، قال : ألا تقرأ ( والسابقون الأولون ) الآية ، أوجب لجميع أصحاب النبي (ص) الجنة والرضوان وشرط على التابعين شرطاً لم يشترطه فيهم قلت : وما إشترط عليهم ، قال : إشترط عليهم أن يتبعوهم بإحسان ، يقول يقتدون بهم في أعمالهم الحسنة ولا يقتدون بهم في غير ذلك ، قال أبو صخر : لكأني لم إقرأها قبل ذلك وما عرفت تفسيرها حتى قرأها علي محمد بن كعب ، المصدر : ( الدر المنثور - السيوطي ج:4 ص:272 ).

- وأخرج إبن مردويه من طريق الأوزاعي ، حدثني : يحيى بن أبي كثير والقاسم ، ومكحول وعبدة بن أبي لبابة وحسان بن عطية ، أنهم سمعوا جماعة من أصحاب النبي (ص) يقولون : لما إنزلت هذه الآية ( والسابقون الأولون ) إلى قوله : ( ورضوا عنه ) قال رسول الله (ص) : هذا لأمتي كلهم وليس بعد الرضا سخط ، المصدر : ( الدر المنثور - السيوطي ج:4 ص:272 ).

- وقال في الكشاف : ( والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين إتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذالك الفوز العظيم ) ، والسابقون الأولون من المهـاجرين هم الذين صلوا إلى القبلتين ، وقيل الذين شهدوا بدراًً ، وعن الشعبي من بايع بالحديبية وهي بيعة الرضوان ما بين الهجرتين ومن الأنصار أهل بيعة العقبة الأولى وكانوا سبعة نفر وأهل العقبة الثانية وكانوا سبعين ، والذين آمنوا حين قدم عليهم أبو زرارة مصعب بن عمير فعلمهم القرآن وقرأ عمر (ر) والأنصار بالرفع عطفاً على السابقون ، وعن عمر : إنه كان يرى أن ، المصدر : ( الكشاف - الزمخشري ج:2 ص:289 ).

- وقال في تفسير إبن كثير : يخبر تعالى عن رضاه عن السابقين من المهاجرين والأنصار والتابعين لهم بإحسان ورضاهم عنه بما أعد لهم من جنات النعيم والنعيم المقيم ، قال الشعبي : ( السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار ) من أدرك بيعة الرضوان عام الحديبية ، وقال أبو موسى ، الأشعري ، وسعيد بن المسيب ، ومحمد بن سيرين ، والحسن ، وقتادة هم الذين صلوا إلى القبلتين مع رسول الله (ص) ، المصدر : ( تفسير إبن كثير ج:2 ص:384 ).

- وقال في تفسير البغوي : وإختلفوا في السابقين قال سعيد بن المسيب ، وقتادة ، وإبن سيرين ، وجماعة هم الذين صلوا إلى القبلتين وقال : عطاء بن أبي رباح هم أهل بدر ، وقال الشعبي : هم الذين شهدوا بيعة الرضوان وكانت بيعة الرضوان بالحديبية ، المصدر : ( تفسير البغوي ج:2 ص:321 ).

- وقال في تفسير الثعالبي : وقوله سبحانه ( والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار ) الآية ، قال أبو موسى ، الأشعري وغيره ( السابقون الأولون ) من صلى القبلتين ، وقال عطاء هم من شهد بدراًً ، وقال الشعبي من أدرك بيعة الرضوان ( والذين إتبعوهم بإحسان ) يريد سائر الصحابة ويدخل في هذا اللفظ التابعون وسائر الأمة لكن بشريطة الإحسان ، المصدر : ( تفسير الثعالبي ج:2 ص:150 ).

- وقال في تفسير الجلالين : 100 - ( والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار ) ، وهم من شهد بدراًً أو جميع الصحابة ( والذين إتبعوهم ) إلى يوم القيامة بإحسان في العمل ( رضي الله عنهم ) بطاعته ( ورضوا عنه ) بثوابه ( وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار ) وفي قراءة بزيادة من ( خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم ) ، المصدر : ( تفسير الجلالين ج:1 ص:258 ).

- وقال الطبري في تفسيرة : وإختلف أهل التأويل في المعنى بقوله : ( والسابقون الأولون ) فقال بعضهم هم الذين بايعوا رسول الله (ص) بيعة الرضوان أو أدركوا ، ذكر من قال ذلك ، حدثنا : بن وكيع قال : ، ثنا : محمد بن بشر ، عن إسماعيل ، عن عامر ( والسابقون الأولون ) قال : من أدرك بيعة الرضوان قال : ، ثنا : بن فضيل ، عن مطرف ، عن عامر قال : المهاجرون الأولون من أدرك البيعة تحت الشجرة ، حدثنا : بن بشار قال : ، ثنا : يحيى قال : ، ثنا : إسماعيل بن أبي خالد ، عن الشعبي ، قال : المهاجرون الأولون الذين شهدوا بيعة الرضوان ، حدثني : الحرث قال : ، ثنا : عبد العزيز قال : ، ثنا : سفيان ، عن مطرف ، عن الشعبي ، قال : المهاجرون الأولون من كان قبل البيعة إلى البيعة فهم المهاجرون الأولون ومن كان بعد البيعة فليس من المهاجرين الأولين ، المصدر : ( تفسير الطبري ج:11 ص:6 ).

- وقال في تفسير الواحدي: 100 - ( والسابقون الأولون ) يعني الذين شهدوا بدراًً ( من المهاجرين والأنصار ) يعني الذين آمنوا منهم قبل قدوم الرسول عليهم فهؤلاء السباق من الفريقين وقيل أراد كل من أدركه من أصحابه فإنهم كلهم سبقوا هذه الأمة بصحبة النبي (ص) ورؤيته ( والذين إتبعوهم بإحسان ) يعني ومن اتبعهم على منهاجهم إلى يوم القيامة ممن يحسن القول فيهم 101 ) ، ( تفسير الواحدي ج:1 ص:479 ) ، ( تفسير الطبري ج:11 ص:7 ) و ( تفسير القرطبي ج:8 ص:236 ) و ( تفسير النسفي ج:2 ص:106 ) و ( روح المعاني - الألوسي ج:11 ص:7 ) و ( زاد المسير - إبن الجوزي ج:3 ص:490 ) و ( فتح القدير - الشوكاني ج:2 ص:398 ) و ( المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز - الأندلسي ج:3 ص:75 ) و ( تفسير أبي السعود ج:4 ص:97 ) و ( تفسير السمعاني ج:2 ص:342 ) و ( فتح القدير - الشوكاني ج:2 ص:400 ).

- فأعتقد أن الآية لا تتكلم عن كل الذين دخلوا الإسلام في بداية الدعوة وقد مر عليك أقوال أهل التفسير ، وعلى هذا الكلام فهل الآية تكون شاملة لكل الذين دخلوا في الإسلام في هذه الفترة من المؤمنين والمنافقين أم أنها لا تشمل إلاّ المؤمنين فقط ؟.

فالآية لا تشمل كل من نطق بالشهادتين وإنما تشمل المحسنين بقرينة والذين إتبعوهم بإحسان ، فلازم أن يكونوا محسنين ولكن قد تقول بأنه لا وجود للمنافقين في بداية الدعوة على الإطلاق ولا وجود لغير المحسنين.

أقول : هناك الكثير من الآيات تتكلم عن النفاق وهى نازلة قبل الهجرة ولا أقلها هذه الآيات التي لا خلاف فيها أنها مكية وإنها من سورة المدّثر.
قال تعالى : ( وما جعلنا أصحاب النار إلاّّ ملائكة وما جعلنا عدتهم إلاّّ فتنه للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيماناًً ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلاًً ) - ( المدّثر : 31 ).

- فهؤلاء الذين في قلوبهم مرض هل الله أيضاًًً راضياًًً عنهم وهم من المحسنين أم لا وهناك آيات أخرى فراجع ، وأسألك سؤال آخر هل أن المنافقين الذين دخلوا في الإسلام قبل واقعة بدر كانوا مشمولين للآية الكريمة وقد ثبت نزول مجموعة من الآيات تتكلم عن النفاق في المدينة في السنة الأولى لهجرة النبي وقبل بدر ومن هذه الآيات قوله تعالى : ( ومن الناس من يقول أمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين ، يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون ألا أنفسهم وما يشعرون ، في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون ، إلى قوله تعالى يكاد البرق يخطف أبصارهم كلما أضاء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم إن الله على كل شيء قدير ) - ( البقرة : 8 إلى 20 ).

- وأسالك سؤال آخر : هل عبد الله بن أُبي بن سلول زعيم المنافقين مشمولاً لهذه الآية بإعتباره من السابقين إلى الإسلام قطعاًً لأنه أسلم أما قبل بدر كما تشير إليه بعض الأمور أو بعد بدر مباشرة ؟ّ فسوف تقول لا ، أقول لك لماذا تقول لا !!! ، لأنه منافق فأقول لك هل ذكر القرآن الكريم إبن أبي بإسمه وأنه منافق أم أن التاريخ ذكر ذلك ، وعليه كما رجعنا للتاريخ لمعرفة نفاق إبن أبي وآخراجه من الآية القرآنية الكريمة أيضاًًً يجوز لنا أن نبحث عن غيره بغض النظر عن الأسماء فكل من ثبت نفاقه نخرجه من الآية الكريمة مهما كان إسمه ومركزه ، وقد حدد الإسلام للمنافقين علامات كثيرة نأخذ واحدة منها.

- قال أنس بن مالك : كان الرجل بعد يوم خيبر بعد معرفتهم بقول النبي (ص) : ( لا يحبك إلاّّ مؤمن ولا يبغضك إلاّّ منافق ) يحمل ولده على عاتقه ثم يقف به على طريقه (ع) فإذا نظر إليه ، أو ما بإصبعه ، يا بني أتحب هذا الرجل ؟ فإن قال : نعم قبله وإن قال : لا ، خرق به الأرض وقال له : الحق بأمك ، المرجع : ( أسنى المطالب للحافظ الجزري ص 8 ) و ( شرح نهج البلاغة إبن أبي الحديد المعنزلي ج1 ص 373 ).

- وقال جابر بن عبداً لله الأنصاري وأبو سعيد ألخدري ( كنا نعرف المنافقين على عهد رسول الله (ص) ببغضهم علياًً (ع) ، المرجع : ( سنن الترمذي ج2 ص 299 وحلية أبو نعيم ج6 ص 294 ).

- قال الإمام علي (ع) : والذي فلق الحبة ، وبرأ النسبة إنه لعهد النبي (ص) : لا يحبني إلاّّ مؤمن ولا يبغضني إلاّّ منافق ، راجع المصادر : ( صحيح مسلم ج1ص48 ط عيسى الحلبي ) و ( سنن النسائي ج8ص117 ) و ( سنن إبن ماجة ج1ص42 ) و ( تذكرة الخواص للسبط بن الجوزي ص28 ) و ( خصائص أمير المؤمنين للنسائي ص27ط التقدم بمصر ) و ( والصواعق المحرقة ص73ط الميمنية مصر ) و ( مصابيح السنة للبغوي ج2ص 275 ) و ( كنوز الحقائق للمناوي ص192ط بولاق ) و ( جامع الأصول لإبن الأثير ج9ص473 ) و ( تاريخ الخلفاء للسيوطي ص170 ) و ( مشكاة المصابيح ج3ص242 ) وغيرها من المصادر.


المخالف : قال تعالى : ( للفقراء والمهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاًً من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون ) - ( الحشر : 8 ) ، من هم الذين أخرجهم الكفار من ديارهم وبيوتهم في مكة ؟ أليسوا هم المهاجرين ؟ اليس خروجهم إبتغاء فضل الله ورضوانه ؟ اليس خروجهم لنصرة الله ورسوله ؟ أليسوا هم الصادقون ؟ من سماهم صادقون ؟ اليس هو الله ؟ هل تصدق الله ؟ اليس أبوبكر وعمر وعثمان وعلى من المهاجرين ؟.

الموالي : الآية القرآنية تتكلم عن المجموع بما هو لا عن الأفراد فمن المهاجرين والتاركين لديارهم الذين في قلوبهم مرض فهل تشملهم الآية الكريمة ، ويضاف إلى ذلك أن الآية ذكرت صفات لهؤلاء المرضي عنهم وهو كونهم ينصرون الله ورسوله ، فلو رجعنا إلى حروب ومعارك النبي (ص) من بدر إلى حنين وما بينهما لوجدنا كثيراًً من الصحابة قد هربوا من المعركة وإنهزموا ولم ينصروا الله ورسوله ، وقد عاتبهم الله في القرآن الكريم بأكثر من آية منها :

- قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفاًً فلا تولوهم الأدبار @ ومن يولهم يومئذ دبره إلاّّ متحرفاًً لقتال أو متحيزاًً إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير ) - ( الأنفال : 15 ، 16 ) ، فهذه حالة الصحابة في أحد فهل دافعوا ونصروا أم هربوا فراجع السيرة حول معركة أحد لتعرف من هم الذين قد هربوا.

- وقال تعالى : ( إذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنون ) - ( الأحزاب : 10 ) فبالله عليك هذا الخطاب العنيف موجه لنا أم للصحابة الذين ظنوا الظنون السيئة بالله ورسوله فضلاً عن أنهم لم ينصروا الله ورسوله.

- وقال تعالى : ( ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئاًًً وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين ) - ( التوبة : 25 ) ، الله يقول فلا تولهم الأدبار لأن جزاء ذلك غضب من الله ومأواه جهنم.

فمن هم يا طيب أليسوا هم الصحابة المتواجدين في حنين فهل نصروا الله ورسوله بالهروب وهل تشملهم الآية التي ذكرتها.
ثم أننا نجد أن الله يسجل عليهم موقف عام من الجهاد ، ( يا أيها الذين آمنوا مالكم إذا قيل لكم إنفروا في سبيل الله إثاقلتم إلى الأرض أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة فما متاع الحياة الدنيا في الآخرة إلاّّ قليل إلاّّ تنفروا يعذبكم عذاباًً أليما .... الخ ) - ( التوبة : 38 ، 39 ) اليس هذا الخطاب موجه للصحابة.


المخالف : قال تعالى : ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاًً قريباًًً ) - ( الفتح : 18 ) ، هذه البيعة هي بيعة الرضوان ، اليس كذلك ؟ وكان عدد الصحابة فيها 1400 اليس كذلك ؟ وعلم الله ما في قلوبهم من الإيمان ، اليس كذلك ؟ فسماهم المؤمنين اليس كذلك ؟ ورضي عنهم اليس كذلك ؟ وأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباًًً اليس كذلك ؟ هل تصدقالله تعالى فيما يقول ؟ اليس فيهم أبوبكر وعمر وعثمان وعلي ؟.

الموالي : هذه الآية الكريمة فيها أكثر من موقف ومن أهمها أن هذا الثواب مشروط بالوفاء بالبيعة لا مطلقاًًًً فقد قال تعالى : ( إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجراً عظيماً ) - ( الفتح : 10 ) ، فهذه الآية تصرح بأن الناكث فإنما ينكث على نفسه وليس له أجراً وإنما الأجر للموفي بالبيعة وله أجراً عظيم.

- وقد أشار إلى هذا المطلب البراء بن عازب حينما قيل له : طوبى لك لقد صحبت النبي (ص) وبايعته تحت الشجرة فقال : للقائل إنك لا تدري ما أحدثنا بعده ، ففي البخاري : 3937 - حدثني : أحمد بن أشكاب ، حدثنا : محمد بن فضيل ، عن العلاء بن المسيب ، عن أبيه قال : لقيت البراء بن عازب (ر) فقلت : طوبى لك صحبت النبي (ص) وبايعته تحت الشجرة فقال : يا بن أخي إنك لا تدري ما أحدثنا بعده ، المصدر : ( صحيح البخاري ج:4 ص:1529 ).

فأنت تجد هذا الصحابي لم يفهم الرضا المطلق وإنما الرضي المقيد بحسن العاقبة ، ولأجل هذا فأننا نجد بعد هذه الحادثة مباشرة أن النبي (ص) قد عقد صلحاً مع مشركي قريش وآمر أصحابه بالنحر والحلق فلم يمتثلوا أوامره وشك بعضهم في نبوته (ص) ، وعلى هذا فينبغي أن تحمل الآية علي وجه من وجهين أما إن نقول : بأن الرضا مشروط بحسن العاقبة وغير مطلق وعليه فكل شخص ثبت أنه غير موفي للبيعة يخرج من الرضا أو تقول : أصلاًًً الرضا من بدايته خاص بالمؤمنين.

والسبب لهذين الخيارين هوأنه قد ثبت لدينا ( أن هناك أشخاص حضروا البيعة ولكن حكم عليهم بالنار والفسق منهم قاتل عمار بن ياسر أبو الغادية فكإن من المبايعين تحت الشجرة ، ولكن النبي (ص) قال : في عمار قاتله وسالبه في النار ) ، المصدر : ( سير أعلام النبلاء ج1 ص 420-426 ) و ( الطبقات الكبرى ج2 ص 261 ) و ( أسد الغابة ج4 ص 47 ) و ( كنز العمال ج 13 ص531 ) و ( مجمع الزوائد ج9 ص 297 ) وقال : رجاله رجال الصحيح.

- 9252 - حدثنا : النعمان ، ثنا : أحمد بن سنان ، ثنا : يزيد بن هارون نا : حماد بن سلمة ، عن كلثوم بن جبر وأبي حفص ، عن أبي الغادية قال : رأيت عمار بن ياسر ذكر عثمان بن عفان فقلت : لئن إستمكنت من هذا فلما كان يوم صفين وعليه السلاح فجعل يحمل حتى يدخل في القوم ثم يخرج فنظرت فإذا ركبته قد حسر عنها الدرع والساق فسددت نحوه الرمح فطعنت ركبته ثم قتلته ، فقال عمرو بن العاص سمعت رسول الله (ص) : يقول : قاتله وسالبه في النار ، المصدر : ( المعجم الأوسط ج:9 ص:103 ).

- 17811 - حدثنا : عبد الله ، حدثني : أبي ، ثنا : عفان قال : ، ثنا : حماد بن سلمة قال : أنا : أبو حفص وكلثوم بن جبر ، عن أبي غادية قال : ( قتل عمار بن ياسر فأخبر عمرو بن العاص قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول : إن قاتله وسالبه في النار فقيل لعمرو فإنك هو ذا تقاتله ، قال : إنما قال : قاتله وسالبه ) ، المصدر : ( مسند الإمام أحمد بن حنبل ج:4 ص:198 ).

- وعن حنظلة بن خويلد العنبري قال : بينا أنا عند معاوية إذ جاءه رجلان يختصمان في رأس عمار يقول : كل واحد منهما أنا قتلته ، فقال عبد الله بن عمرو ليطب به أحدكما نفساًً لصاحبه فإني سمعت رسول الله (ص) : يقول تقتله الفئة الباغية ، فقال معاوية فما بالك معنا قال : إن أبي شكاني إلى رسول الله (ص) قال : أطع أباك ما دام حياً ولا تعصه فأنا معكم ولست أقاتل ، رواه أحمد ورجاله ثقات.

- وعن أبي غادية قال : قتل عمار فأخبر عمرو بن العاصي فقال : سمعت رسول الله (ص) : يقول : إن قاتله وسالبه في النار فقيل لعمرو فإنك هو ذا تقاتله ، قال : إنما قال : قاتله وسالبه رواه أحمد والطبراني بنحوه إلاّ أنه قال : عن عبد الله بن عمرو : أن رجلين أتيا عمرو بن العاص يختصمان في دم عمار وسلبه فقال : خليا عنه فإني سمعت رسول الله (ص) : يقول : إن قاتل عمار وسالبه في النار ، ورجال أحمد ثقات ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:7 ص:244 ).

- عفان ، حدثنا : حماد ، حدثنا : كلثوم بن جبر ، عن أبي الغادية قال : سمعت عماراًً يقع في عثمان يشتمه فتوعدته بالقتل فلما كان يوم صفين جعل عمار يحمل على الناس فقيل : هذا عمار فطعنته في ركبته فوقع فقتلته فقيل قتل عمار وأخبر عمرو بن العاص ، فقال : سمعت رسول الله (ص) : يقول : ( إن قاتله وسالبه في النار ) ، المصدر : ( سير أعلام النبلاء ج:1 ص:425 ).

- أخبرنا : أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك ، أنا : أبو طاهر أحمد بن محمود ، أنا : أبوبكر محمد بن إبراهيم بن علي ، نا : أحمد بن الحسين الجراري وراق علي بن حرب ، نا : محمد بن أحمد بن أبي المثنى خال أبي يعلى ، حدثني : الأسود بن عامر ، نا : شريك ، عن الحسن بن عبيد الله عن مجاهد ، عن أسامة بن شريك وقال مرة أخرى أسامة بن زيد قال : قال النبي (ص) : ما لهم ولعمار يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار قاتله وسالبه في النار حاشى ، كذا رواه موصولاًً والمحفوظ مرسل ، المصدر : ( تاريخ مدينة دمشق ج:43 ص:402 ).

- أخبرناه الشريف أبو القاسم النسيب ، أن : أبوبكر الخطيب ، أنا : الحسن بن أبي بكر ، أنا : أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى بن الحسن بن جعفر العلوي ، حدثني : جدي ، أنا : هارون بن موسى هو القروي ، نا : محمد بن يحيى ، حدثني : عبدالعزيز بن عمران ، عن عبدالعزيز بن أبان ، عن سفيان بن سعيد ، عن سلمة بن كهيل ، عن مجاهد ، عن إبن شريك قال : رآهم رسول الله (ص) وهم يحملون الحجارة على عمار وهو يبني المسجد ، فقال : ما لهم ولعمار يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار ، وذلك فعل الأشقياء الأشرار ، المصدر : ( تاريخ مدينة دمشق ج:43 ص:402 ).

- أخبرناه : أبو القاسم بن السمرقندي ، أنا : أبو القاسم بن البسري ، وأبو طاهر ، وأبو محمد ، وأبو الغنائم ، وأبو الحسين ، وأبو عبد الله ، قالوا : ، أنا : عبد الواحد بن محمد ، أنا : أبوبكر ، نا : جدي يعقوب ، نا : يحيى بن الحماني ، نا : شريك ، عن الحسن بن عبيد الله عن مجاهد قال : قال رسول الله (ص) : ما لهم ولعمار يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار قاتله وسالبه في النار ، المصدر : ( تاريخ مدينة دمشق ج:43 ص:402 ).

- قال : ونا : جدي ، نا : قبيصة بن عقبة ، أنا : سفيان ، عن سلمة بن كهيل ، عن مجاهد قال : رأى النبي (ص) عماراًً وهو يحمل حجارة المسجد ، فقال : ما لهم ولعمار يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار وذلك دأب الأشقياء الفجار ح ، المصدر : ( تاريخ مدينة دمشق ج:43 ص:402 ).

- أخبرنا : عفان بن مسلم ، ومسلم بن براهيم ، وموسى بن إسماعيل قالوا : ، أخبرنا : ربيعة بن كلثوم بن جبر قال : ، حدثني : أبي قال : كنت بواسط القصب عند عبد الأعلي بن عبد الله بن عامر ، فقلت : الإذن هذا أبو غادية الجهني فقال عبد الأعلى أدخلوه فدخل عليه مقطعات له فإذا رجل طوال ضرب من الرجال كأنه ليس من هذه الأمة فلما إن قعد قال : بايعت رسول الله (ص) يوم العقبة فقال : يا أيها الناس ألا إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا هل بلغت فقلنا نعم ، فقال : اللهم أشهد ثم قال : ألا لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض قال : ثم إتبع ذا ، فقال : إنا كنا نعد عمار بن ياسر فينا حناناً ، فبينا أنا في مسجد قباء إذ هو يقول ألا إن نعثلاً هذا لعثمان فإلتفت فلو أجد عليه أعواناًً لوطئته حتى أقتله ، قال : قلت اللهم إنك إن تشأ تمكني من عمار فلما كان يوم صفين أقبل يستن أول الكتيبة رجلاًًً حتى إذا كان بين الصفين ، فأبصر رجل عورة فطعنه في ركبته بالرمح فعثر فإنكشف المغفر عنه فضربته فإذا رأس عمار قال : فلم أر رجلاًًً أبين ضلالة عندي منه إنه سمع من النبي (ع) ما سمع ثم قتل عماراًً ن قال : وإستسقى أبو غادية فأتي بماء في زجاج فأبى أن يشرب فيها فأتي بماء في قدح فشرب فقال رجل على رأس الأمير قائم بالنبطية أوى يد كفتا ، يتورع عن الشراب في زجاج ولم يتورع عن قتل عمار قال : ، أخبرنا : عفان بن مسلم قال : ، أخبرنا : حماد بن سلمه قال : ، أخبرنا : أبو حفص وكلثوم بن جبر ، عن أبي غادية قال : سمعت عمار بن ياسر يقع في عثمان يشتمه بالمدينة قال : فتوعدته بالقتل قلت لئن أمكنني الله منك لأفعلن فلما كان يوم صفين جعل عمار يحمل على الناس فقيل : هذا عمار فرأيت فرجة بين الرئتين وبين الساقين قال : فحملت عليه فطعنته في ركبته قال : فوقع فقتلته فقيل قتلت عمار بن ياسر وأخبر عمرو بن العاص فقال : سمعت رسول الله (ص) : يقول : إن قاتله وسالبه في النار فقيل لعمرو بن العاص هو ذا أنت تقاتله ، فقال : إنما قال : قاتله وسالبه ، المصدر : ( الطبقات الكبرى ج:3 ص:261 ).

يتبع







الرد مع إقتباس
قديم 24-11-2014, 04:27 PM
احمد55 احمد55 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 52131

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 6,512

آخر تواجد: 08-10-2018 01:30 AM

الجنس:

الإقامة: البحرين

القسم الأول :

10365 - أبو الغادية الجهني إسمه يسار بتحتانية ومهملة خفيفة بن سبع بفتح المهملة وضم الموحدة قال خليفة سكن الشام وروى : أنه سمع النبي (ص) : يقول : إن دماءكم وأموالكم حرام وقال الدوري ، عن بن معين أبو الغادية الجهني قاتل عمار له صحبة وفرق بينه وبين أبي الغادية المزني فقال في المزني : روى عنه عبد الملك بن عمير ، وقال البغوي : أبو غادية الجهني يقال : إسمه يسار سكن الشام ، وقال البخاري : الجهني له صحبة وزاد سمع من النبي (ص) وتبعه أبو حاتم ، وقال : روى عنه كلثوم بن جبر وقال بن سميع يقال له : صحبة وحدث ، عن عثمان ، وقال الحاكم أبو أحمد كما قال البخاري : وزاد وهو قاتل عمار بن ياسر وقال مسلم في الكنى أبو الغادية يسار بن سبع قاتل عمار له صحبة ، وقال البخاري : وأبو زرعة الدمشقي جميعاًًً ، عن دحيم إسم أبي الغادية الجهني يسار بن سبع ونسبوه كلهم جهنياً وكذا الدار قطني والعسكري وإبن ماكولا ، وقال يعقوب بن شيبة في مسند عمار ، حدثنا : مسلم بن إبراهيم ، حدثنا : ربيعة بن كلثوم بن جبر ، حدثنا : أبي قال : كنت بواسط القصب عند عبد الأعلي بن عبد الله بن عامر فقال : الإذن هذا أبو الغادية الجهني فقال : أدخلوه فدخل رجل عليه مقطعات فإذا رجل ضرب من الرجال كأنه ليس من رجال هذه الأمة فلما إن قعد قال : بايعت رسول الله ، قلت بيمينك قال : نعم ، قال : وخطبنا يوم العقبة فقال : يا أيها الناس إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام الحديث ، المصدر : (الإصابة في تمييز الصحابة ج:7 ص:311 ).

114 - أبو الغادية الصحابي ، من مزينة وقيل من جهينة ، من وجوه العرب وفرسان أهل الشام يقال : شهد الحديبية ، وله أحاديث مسندة وروى له الإمام أحمد في المسند ، حدث عنه إبنه سعد وكلثوم بن جبر وحيان بن حجر وخالد بن معدان والقاسم أبو عبد الرحمن ، قال البخاري : وغيره له صحبة ، روى حماد بن سلمة ، عن كلثوم بن جبر ، عن أبي غادية قال : سمعت عماراًً يشتم عثمان فتوعدته بالقتل فرأيته يوم صفين يحمل على الناس فطعنته فقتلته ، وأخبر عمرو بن العاص فقال : سمعت رسول الله (ص) : يقول ، قاتل عمار وسالبه في النار ، إسناده فيه إنقطاع ، المصدر : ( سير أعلام النبلاء ج:2 ص:544 ).

- وهناك شخص آخر إسمه عبد الرحمن إبن عديس وهو قائد المجموعة الإنقلابية على عثمان وقد قالوا : أن الإنقلابين الذين قتلوا عثمان محكوم عليهم بالفسق وهذا الشخص قد بايع تحت الشجرة ، راجع كل من ترجم لإبن عديس.

وهناك شخصيات أخرى كانوا من أهل بدر قد دعا عليهم النبي يأتي ذكرهم بنهاية البحث ، وعلى هذا إنتهت آياتك ولم نحصل فيها لك على فائدة أبداًً وبهذا نختم الكلام عن الآيات لننتقل للأسئلة الأخرى ، ولكن قبل ذلك سوف أضيف آيتين أو ثلاث آيات حول الصحابة والكثير غيرها موجود : ( وما محمد إلاّّ رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل إنقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئاًًً وسيجزي الله الشاكرين ) - ( آل عمران : 144 ) ، فلمن هذا الخطاب اليس للصحابة أم لنا نحن هل من جواب ؟ ، وقال تعالى : ( وممن حولكم من الأعراب منافقون ، ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم ) - ( التوبة : 101 ) ، فإذا ثبت أنهم كذلك وإنهم بهذا المستوى من النفاق والتخفي التام فهل يجوز لي أن أترضى عنهم بأجمعهم وبالنتيجة أترضى عن المنافقين.


المخالف : من هم الذين قاتلوا وجاهدوا مع النبي (ص) في غزواته كلها ؟.

الموالي : إن عدد الصحابة أكثر من مئة وعشرين الف صحابي وقد أوصل بعض المحققين عددهم إلى أكثر من ذلك فإذا تم جرح عشرين الف منهم فهل هذا يعني أن الثلة المؤمنة الباقية مع النبي (ص) لم يجاهدوا لا يا أخي لقد جاهدوا معه وأبلوا بلاءً حسناًًً ، ولكن ليس كل الصحابة وقد مرت عليك بعض الآيات وهي تخبرك أنهم أو الكثير منهم لم يلبوا دعوة الجهاد ، كما في ( سورة التوبة آية 38 ، 39 ) وقد أخبرتنا ( الآية 10 من سورة الأحزاب ) ، عن حالهم في واقعة الخندق ، وأخبرتنا ( الآية 15 ، 16 من سورة الأنفال ) عن حالهم في أحد ، وأخبرتنا ( الآية 25 من التوبة ) عن حالهم في حنين فأين جهاد الكل.

- ثم أننا نجدك دائماًً تأتي بأسماء أبي بكر وعمر وعثمان وعلي فأين الثلاثة من علي فأين كانوا في بدر وأين كانوا في أحد ألم يهربوا وفي الخندق أين هم عندما إقتحم عمرو بن عبد ود العامري الخندق ، وقد نادى الرسول على أصحابه من يبرز له فلم يجد أحد في ثلاث مرات إلاّّ علي (ع) حتى قال عنهم القرآن الكريم وبلغت القلوب الحناجر وأين هم في خيبر ألم يأخذوا الراية من النبي (ص) ، ورجعوا مهزومين فأخذها على بعد قول النبي (ص) : لأعطين الراية غداًًً رجلاًًًً كرار غير فرار يحب الله ورسوله ويحبانه.

- وأين هم في حنين ألم يهربا ولم يبقى مع النبي (ص) إلاّّ سبعه وعلى رأسهم الإمام علي (ع) فأين البطولات المزعومة وأين شجاعة الفاروق فلو قال : لك أي باحث من هم الأبطال الذين قتلهم عمر بل من هم الذين قتلهم عمر من دون أبطال وفي أي واقعة تقدر تجيب ؟ أما لو سألني ، عن علياًً (ع) لأخبرته : أنه في بدر قتل أكثر من 20 وقيل النصف وفي أحد قتل حملة اللواء من المشركين ، وفي الأحزاب قتل القائد عمرو بن عبد ود العامري ، وفي خيبر قاد الإنتصار وإقتلع الباب وقتل مرحب فهذا علي (ع) فلماذا تجعله في صف الثلاثة.


المخالف : من هم الذين نشروا القرآن والإسلام في العالم ؟.

الموالي : الذين نشروا القرآن والإسلام هم المخلصون من الصحابة بينما الذين ذكرتهم بالأسماء ما عدا علي (ع) فإنهم لا يجيدون أبسط الأحكام الشرعية ولذلك صرح الفاروق بقوله : ( لولا علي لهلك عمر ، وقوله لا أبقاني الله لمشكلة ليس فيها أبو الحسن ) ، راجع : ( السنن الكبرى ج7 ص 442 ) و ( مختصر جامع العلم ص 150 ) و ( الرياض النضرة ج2 ص 194 ) و ( تفسير الرازي ج7 ص 484 ) و ( تفسير النيسابوري في الأحقاف وكفاية الكنجي 105 ) و ( مناقب الخوارزمي ص 57 ) و ( تذكرة السبط ص 87 ) وغيرهم

- وذلك عندما فشل في كثير من المسائل وكذلك أبوبكر كان لا يفقه أوليات المسائل الشرعية ففي التفسير جهل الكثير من معاني القرآن ، وفي السنة له 72 حديث تقريباًً جمع في مسند سمي بمسند الصديق ، المصدر : ( طبقات الحفاظ للذهبي ج2 ص17 ).

- وفي الأحكام الشرعية : جاءته جده تسأله ، عن ميراثها فقال لها ليس لك شئ في الكتاب والسنة وصحح له الحضور الحكم ، المصدر : ( موطا مالك ج1 ص235 ) و ( سنن الدارمي ج2 ص 351 ) و ( سنن أبي داود ج2 ص 17 ) و ( سنن أبن ماجه ج2 ص163 ) و ( مسند أحمد ج4 ص224 ).

- وأما عثمان فله مخالفات كثيرة صححها الإمام علي (ع) له منها : فتوى الخليفه برجم إمرأة ولدت لستة أشهر فصحح الإمام علي (ع) له ، المصدر : ( مالك وإبن المنذر وإبن أبي حاتم والبيهقي ).

- وأفتى على من جامع زوجته فلم ينزل فليس عليه غسل كما في ( صحيح مسلم ج1 ص 142 ) ، والنبي (ص) : يقول : إذا إلتقى الختان بالختان وجب الغسل أنزل أو لم ينزل ، المصدر : ( صحيح البخاري ج1 ص 108 ) و ( مسلم ج1 ص 142 ) وغيرهما.

- وله جهل في كثير من المسائل وقد رد الحكم إلى المدينة وكان النبي (ص) قد طرده منها إلى الطائف ، المصدر : ( البلاذري في الأنساب ج5 ص 27 ) و ( سيرة إبن هشام ج2 ص 25 ) و ( السيرة الحلبية ج1 ص 337 ) وكثير من المصادر ، وبعد هذا كله تنسب لهم نشر الإسلام نعم نشروه الصحابة الأخيار.


المخالف : من هم الذين نشروا القرآن في العالم ؟ ومن هم الذين جمعوا القرآن الكريم وحفظوه ؟.

الموالي : فأضيف ، عن عمر والقرآن فأنه نسب النقص والتحريف إلى القرآن ، منها آية الرجم فقال : إنها من القرآن حيث قال : لولا أن يقول الناس زاد عمر بن الخطاب في كتاب الله تعالى لكتبتها ، المصدر : ( البخاري ج8 ص 208 باب رجم الحبلى ) و ( مسلم ج4 ص 167 ) و ( تنوير الحوالك للسيوطي ج3 ص 42 ) و ( فتح الباري ج12 ص 127 ) و ( آية الرغبة راجع البخاري ج8 ص 208 ) و ( مسلم ص 167 ) و ( آية الجهاد راجع الدر المنثور ج1 ص 106 ) و ( آية الفراش الدر المنثورج1 ص 106 ) و ( يزعم أن القرآن 1027000 راجع الإتقان ) فهل مثل هذا نشر القرآن وحفظه.


المخالف : لماذا سماهم الله المهاجرين ؟.

الموالي : لأنهم هاجروا وكل من ينتقل من مكان إلى مكان فهو مهاجر حتى الطيور والحيوانات وغيرهم.


المخالف : لماذا سماهم الله الأنصار ؟.

الموالي : لأنهم نصروا من هاجروا إليه ، فما هو المطلوب هنا مجرد أسماء لا جديد فيها.


المخالف : من هو صديقالرسول عليه الصلاة والسلام المخلص الذي هاجر معه إلى المدينة ، هل يرضى الرسول رسول الله (ص) : إن يهاجر من منافق ؟ وهل يرضى الله له ذلك ؟.

الموالي : أما إسم الصديق فقد أطلقه النبي (ص) على علي (ع) وإليك : قال رسول الله (ص) مشيراً إلى علي (ع) إن هذا أول من آمن بي وأول من يصاحبني يوم القيامة وهذا الصديق الأكبر ، وهذا فاروق هذه الأمة .... إلخ ، المصدر : ( تاريخ دمشق لإبن عساكر ترجمة الإمام علي ج1 ص 76 ) و ( مجمع الزوائد ج9 ص 102 ) و ( كفاية الطالب للكننجي الشافعي ص 187 ) و ( الإصابة لإبن حجر ج4 ص 171 ) و ( الإستيعاب بهامش الإصابةج4 ص 170 ) و ( أسد الغابة لإبن الأثير الجزري ج5 ص 287 ) و ( ميزان الإعتدال للذهبي ج2 ص 417 ) وغيرها ( كالسيرة الحلبية للحلبي ج1 ص 380 ) و ( ذخائر العقبي لمحب الدين الطبري ص 56 ).

- وعلى هذا فمن هو الصديق وأما إنه قد هاجر معه فلا دليل قطعي لدينا على ذلك ، كما إنه لا دليل على إيمان الشخص المرافق للنبي (ص) بدليل عدم نزول السكينة عليه وهى تنزل على النبي (ص) والمؤمنين.

لقوله تعالى : ( ثم أنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين ) - ( التوبة : 26 ).
وقال تعالى : ( فأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين ) - ( الفتح : 26 ).


المخالف : عائشة أم المؤمنين زوجة أطهر البشـر رسول الله (ص) إبنة من ؟ أليست إبنة أبي بكر ؟ هل يرضى الله لرسوله أن يزوجه إبنة منافق ؟.

الموالي : نعم يرضى الله فقد زوجه أم حبيبه بنت أبي سفيان ، وهو أي أبو سفيان كافر عند الزواج وزوجه بنت حيي بن خطب صفيه وهو يهودي ، وزوجه مارية القبطية وهى بنت نصراني.


المخالف : من الذي إختاره النبي (ص) ليصلى بالناس في مرض موته ، اليس هو أبوبكر ؟ ، هل يختار النبي (ص) للمسلمين ليصلي بهم رجل منافق ؟.

الموالي : أولاًًًً : عندكم تجوز الصلاة خلف كل بر وفاجر وكونه قدمه للصلاة فليس معناه أنه بر فربما فاجر.

وثانياًً : من الذي قال : أن النبي (ص) هو الذي أمره لنقرى في التاريخ إنه قد ثبت في جميع طرق هذا الحديث بروايته التامة أنه بعد أن إفتتح أبوبكر الصلاة خرج النبي (ص) يتهادى بين رجلين – علي والفضل بن العباس – فصلى بهم إماماًًً وتأخر أبوبكر عن موضعه فصلى مؤتماً بالنبي (ص) ، عن يمينه ، أثبت ذلك تحقيقاًً أبو الفرج بن الجوزي في كتاب صنفه لهذا الغرض ، فقسمه إلى ثلاثة أبواب : فجعل الباب الأول في إثبات خروج النبي (ص) إلى تلك الصلاة وتأخيره أبابكر عن إمامتها ، وخصص الباب الثاني في بيان إجماع الفقهاء على ذلك ، فذكر منهم : أبا حنيفة ومالكاًً والشافعي ، وأحمد وأثبت في الباب الثالث وهنْ الأخبار التي وردت بتقدم أبي بكر في تلك الصلاة ووصف القائلين بها بالعناد وإتباع الهوى ، راجع ( أبو الفرج بن الجوزي ، آفة أصحاب الحديث ) ، وقال : إبن حجر العسقلاني : تضافرت الروايات عن عائشة بالجزم بما يدل على أن النبي (ص) كان هو الإمام في تلك الصلاة ، راجع ( فتح الباري بشرح صحيح البخاري لإبن حجر ج2 ص 123 ).

- ومن هنا قال بعضهم : متى نظرنا إلى آخر الحديث إحتجنا إلى أن نطلب للحديث مخرجاًً من النقص والتقصير ، وذلك آن أخره : أن رسول الله (ص) لما وجد إفاقة وأحس بقوة خرج حتى آتى المسجد وتقدم فنحى أبابكر ، عن مقامه وقام في موضعه ، فلو كانت إمامة أبي بكر بأمره (ص) لتركه علي إمامته وصلى خلفه كما صلى خلف عبد الرحمن بن عوف راجع : ( الاسكافي في المعيار والموازنة ص 41 – 42 ).

- وصلاة النبي (ص) خلف عبد الرحمن بن عوف راجع : ( مسند أحمد ج4 ص 248 – 250 – 251 ) و ( صحيح مسلم كتاب الطهارة باب المسح على الناصية والعمامة ) و ( سنن أبي داود – المسح على الخفين ج149 و 152 ) و ( سنن إبن ماجه ج 1236 ) و ( سنن النسائي كتاب الطهارة ج 112 ).

- ومما يعزز القول المتقدم ما ورد عن إبن عباس من أنه قبل أن يؤذن بلال لتلك الصلاة قال النبي (ص) : إدعوا علي (ع) ، فقالت عائشة : لو دعوت أبابكر : وقالت : حفصه : لو دعوت عمر : وقالت : أم الفضل : لو دعوت العباس : فلما إجتمعوا رفع رسول الله (ص) رأسه فلم ير علي (ع) راجع : ( مسند أحمد ج1 ص256 ) و ( أخرجه الطبري في تاريخه ج3 ص 196 ) ولم يذكر قول أم الفضل.

- ويشهد لذلك كله : ما ثبت عن علي (ع) من أنه كان يقول : إن عائشة هى التي أمرت بلال أن يأمر أباها فليصل بالناس ، لأن رسول الله (ص) قال : ( ليصلِّ بهم أحدهم ) ولم يعين .... وكان علي (ع) يذكر هذا لأصحابه في خلواته كثيراًًً ، ويقول : إنه (ص) لم يقل : ( إنكن لصويحبات يوسف ) إلاّ إنكاراًً لهذه الحال ، وغضباً منها لأنها وحفصة تبادرتا إلى تعيين أبويهما ، وأنه (ص) إستدركها بخروجه وصرفه عن المحراب ، راجع : ( شرح نهج البلاغة لإبن أبي الحديد ج9 ص 197 ).

- وقد لاحظ نقاد الحديث أن هذا الحديث لم يصح إلاّّ من طريق عائشة ، لذا لم تقم حجته ، راجع : ( المعيار والموازنة ص 41 للأسكافي ).

الرد مع إقتباس
قديم 24-11-2014, 04:28 PM
احمد55 احمد55 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 52131

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 6,512

آخر تواجد: 08-10-2018 01:30 AM

الجنس:

الإقامة: البحرين

المخالف : حفصة أم المؤمنين زوجة أطهر البشر ، من أبوها ؟ اليس عمر ؟ وهل يرضى الله لرسوله أن يزوجه إبنة منافق ؟.

الموالي : لقد مر الجواب عندما ما أجبنا عن السؤال العاشر ، فراجع.


المخالف : علي وفاطمة الزهراء (ع) زوجا أبنتهما أم كلثوم عمر بن الخطاب ؟ فهل هو منافق ؟ وهل ترضى أن تزوج إبنتك أكبر المنافقين ؟.

الموالي : أولاًًًً : دل السؤال على جهل السائل بالتاريخ لدرجة أنه لم يعلم أن الزهراء إستشهدت بعد وفاة الرسول الكريم بأيام قلائل فكيف زوجت عمر ؟ ، ومع ذلك أقول بأن هذه الحادثة مختلقة وهى واضحة الإختلاق ، فلو تتبعت الأخبار المتكلمة في الموضوع لوجدت فيها أمور كثيرة بعد ضعف الروايات لأنها بين مرسل ومكذوب ومع ذلك إقرأ المتن لترى العجب فبعض المتون تقول : أنها صغيرة لم تبلغ حيث أن أمير المؤمنين (ع) إحتج أنها صغيرة فكيف ذلك وهى قد ولدت في أيام النبي (ص) وكانت شاهدة مع أمها على قضية فدك.

ثانياًً : سوء أدب أولائك السفلة الذين نقلوا تلك الأخبار وقالوا : بأن الإمام علي أرسل إبنته أم كلثوم إلى عمر ، وكشف عن ساقها وقبلها فهل يا ترى هذا العمل عمل مؤمنين ، فإن كان عمر لا يملك أخلاقاً في نظر هؤلاء فكيف يفعل سيد العرب وإبن الإسلام البار علي بن أبي طالب (ع).

ثالثاًً : الإختلاف في المهر بين أربعين الف أو عشرة الآف أو أربعة الآف درهم فأيهما الصحيح ،

رابعاًًً : زعموا أن عمر رزق منها بولد إسمه زيد وللأسف لم نجد له ترجمة.

خامساًً : إنها ماتت في عهد أخويها الحسن والحسين بينما إم كلثوم بنت علي (ع) كانت في كربلا مع الإمام الحسين ثم سبيت إلى الشام.

سادساًً : قيل إنه بعد وفاة عمر تزوجها عون بن جعفر ثم محمد بن جعفر والحقيقة إن الإثنين إستشهدا في حياة عمر في معركة تستر ، وكثير من الشواهد فإن كان لديك دليل صريح إذكره ولك الشكر ، لمزيد من الإطلاع ، راجع العدد الخاص الذي كتبته حول القضية زواج عمر من أم كلثوم فهو بحث تام موسع.


المخالف : من هو الرجل الوحيد في الدنيا الذي تزوج إبنتي نبي ؟ اليس عثمان الذي تزوج رقية وأم كلثوم إبنتي أفضل البشر أهل يرضى رسول الله (ص) أن يزوج إبنتيه من منافق ؟.

الموالي : هذا السؤال له أجوبة متعددة :

الأول : أنه لم يثبت لدينا أن لرسول الله (ص) بنات لأن المتابع لأخبار النبي (ص) فقد إتفق جل المؤرخين على أن أولاد النبي (ص) قد ولدوا في الإسلام ما عدا عبد مناف ، راجع : ( البدء والتاريخ ج 5 ص 16 وج4 ص 139 ) و ( المواهب اللدنية ج1 ص 196 ) و ( تاريخ الخميس ج1 ص 272 ) و ( نسب قريش ص 21 ) و ( السيرة الحلبية ج3 ص 208 ).

- فيأتي السؤال والجواب لك كيف أمكن أن يقولوا : بأن رقية وأم كلثوم كانتا قد تزوجتا في الجاهلية بإبني أبي لهب ولما بعث النبي (ص) ونزلت سورة تبت أمر أبو لهب ولدية بطلاقهما ، وكيف يصح أن رقية بعد أن طلقت من ولد أبي لهب تزوجها عثمان وأسقطت علقة في السفينة وهى مهاجرة إلى الحبشة بعد البعثة بخمس سنوات ، راجع : ( البدء والتارخ ج5 ص 17 ) و ( الإصابة ج 4 ص 490 وص 304 ) و ( تهذيب تاريخ دمشق ج1 ص 298 ) و ( نهاية الإرب ج 18 ص 212 وص 214 ) ، وعليه لا يمكن أن نقول عنهن أنهن بنات النبي (ص).

ثانياًً : لم تردنا شئ من الأخبار أن النبي (ص) قال : في حقهن شئ بخلاف فاطمة فقد قال عنها فاطمة أم أبيها ، فاطمة بضعة منى ، فاطمة روحي التي بين جنبي ، ولو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها وكان إذا خرج لمعركة آخر من يودعه فاطمة وأول من يسلم عليه عند الرجوع فاطمة وكثير غير ذلك ، لماذا يهمل بناته الأخريات ؟ ولماذا هذه التفرقة من النبي (ص) بين أولاده .. ؟؟؟ نحتاج إلى أجوبه.

ثالثاًً : لقد أهمل التاريخ ذكرهن فمثلاًًً أم كلثوم قبل زواجها بعثمان أين كانت ومع من هاجرة إلى المدينة لم نعلم شئ بخلاف فاطمة عرفنا ذلك وإنها هاجرت بصحبة الإمام علي (ع) ومعها الفواطم. رابعاًًً لم نسمع النبي (ص) يوماًًً ما يصرح بكون عثمان صهره ، وقد صرح بكون علي صهره بأخبار كثيرة منها قال النبي (ص) يا علي أوتيت ثلاثاًًً لم يؤتهن أحد ولا أنا أوتيت صهراًً مثلي ولم أوت إنامثلي وأوتيت صديقة مثل إبنتي ولم أوت مثلها ( زوجة ) وأتيت الحسن والحسين من صلبك ولم أوت من صلبي مثلهما ولكنكم منى وأنا منكم ، راجع : ( المناقب لعبدالله الشافعي ص 50 ومناقب الكاشئ ص 72 ) و ( نظم درر السمطين للزرندي ص 114 ) و ( مقتل الحسين للخوارزمي ج1 ص 109 ).

- وقد قال عمر بن الخطاب : لقد أوتي إبن أبي طالب ثلاث خصال لأن تكون لي واحده منهن أحب إلى من حمر النعم : زوجه رسول الله (ص) إبنته وولدت له .... ) ، المصدر : ( الصواعق المحرقة الفصل الثالث الباب التاسع ) و ( المستدرك للحاكم ج3 ص 125 ).

- وقال الجوهري واصفاً قول الرسول (ص) في الغدير : علي الرضى صهري فأكرم به صهراً ، المصدر : ( مناقب إبن شوب ج 2 ص 233 ).

- وعن أبي ذر الغفاري قال : قال رسول الله (ص) : إن الله تعالى أطلع إلى الأرض إطلاعة من عرشه – بلا كيف وزوال – فإختارني نبياًًً وإختار علياًً صهراًً وأعطى له فاطمة العذراء البتول ، ولم يعط ذلك أحد من النبيين وأعطى الحسن والحسين ولم يعط أحداًًً مثلهما ، وأعطى صهراًً مثلي وأعطي الحوض ، وجعل إليه قسمة الجنة والنار ، ولم يعط ذلك الملائكة ، المصدر : ( ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ).

- وقال عبدالله بن عمر لأحد الخوارج في حديث طويل .... إلى أن يقول : أما عثمان فكان الله عفا عنه ، وأما أنتم فكرهتم أن تعفوا عنه ، وأما علي فإبن عم رسول الله (ص) وختنه ، وأشار بيده فقال : هذا بيته حيث ترون ، المصدر : ( البخاري ج 3 ص 68 ).

- ولم يرد لعثمان ذكر للمصاهرة ، وأما إنه كيف يزوج النبي (ص) منافقاًً فنحن لم نقل ذلك ثم من قال : أن النبي (ص) يعرف كل المنافقين والقرآن يقول : ( وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم ) - ( التوبة : 101 ) ، وأحب أن أخبرك أن السيدة عائشة وطلحة سميا عثمان بنعثل وهو رجل يهودي ، فراجع كتب التاريخ جيداًً سوف ترى ذلك.


المخالف : لو قال لك يهودي أو نصراني أن نبيكم فشل في تربية أتباعه ، فلم يتخرج على يديه إلاّّ شلة من المنافقين واللصوص والمجرمين وعددهم مائه وعشرون الف مجرم ومنافق ولم يبقى منهم إلاّّ ثلاثة مؤمنين ، فكيف سيكون جوابك ؟.

الموالي : أقول لهذا اليهودي أو النصراني أو المسلم المشكلة ليس في الأستاذ وإنما في التلاميذ وهذه المسألة ليست من مخصصات نبينا فهذا آدم هل فشل مع إبنه قابيل ، ونوح هل فشل طوال 950سنة ، وموسى هل فشل أيضاًًً مع قومه وأنتم أدري بقصص اليهود وعيسى لم يؤمن به ويتبعه إلاّّ ثلة من الحواريين ، ولوط ماذا فعل قومه وإبراهيم وكم من الأنبياء الذين قتلوا مثل صالح وهود وزكريا وذو النون وغيرهم فهل تحكم عليهم بالفشل هذا أولاًًًً.

وثانياًً : لقد قلت بأن عدد الصحابة مائة وعشرون الف صحابي فإذا فرضنا أننا لم نقبل ستة أو مئة أو الف ماذا سوف يحصل بالأمة يبقى مائة وتسعة عشر الف ، ولقد قال : القرآن الكريم عن بعضهم ، ( وما محمد إلاّّ رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل إنقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئاًًً وسيجزى الله الشاكرين ) - ( آل عمران : 144 ) ، وبهذا تنتهي الأسئلة.


الإشكالات : ثم قال : المستشكل : بعض أقوال أئمة الشيعة في الصحابة :

- ( س1 ) : قال التستري في كتابه ( إحقاق الحق ) : كما جاء موسى للهداية وهدى خلقاًً كثيراًًً من بني إسرائيل وغيرهم فإرتدوا في أيام حياته ولم يبقى أحد فيه إيمان سوى هارون (ع) ، كذلك جاء محمد عليه الصلاة والسلام وهدى خلقاًً كثيراًًً لكنهم بعد وفاته إرتدوا على أدبارهم.

- ( ج1 ) : لا أطيل في الرد فهذا ليس قول التستري وإنما هو قول النبي (ص) فقد ذكر البخاري في كتاب بدء الخلق باب قوله تعالى : ( وإتخذ الله إبراهيم خليلاً ) إلى أن قال (ص) وإن أناساًًً من أصحابي يؤخذ بهم ذات الشمال فأقول : أصحابي ، أصحابي ، فيقول : أنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ أن فارقتهم فأقول كما قال : العبد الصالح : ( وكنت عليهم شهيداًًً ما دمت فيهم ) ( ج2 ص 233 وكتاب بدء الخلق باب وإذكر في الكتاب مريم ج2 ص 256 ) فلماذا لم تحتج على البخاري وهو ينقل هذا الكلام.

- ( س2 ) : جاء في الكافي للكليني وفي بحار الأنوار للمجلسي وتفسير العياشي ، عن محمد بن علي الباقر أنه قال : ( كان الناس أهل ردة بعد النبي (ص) إلاّّ ثلاثة.

- ( ج2 ) : ولماذا الكليني الذي قال : أولم يقل البخاري ذلك تفضل شوف : قال رسول الله (ص) بينما أنا قائم فإذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم فقال : هلم فقلت إلى أين ؟ ، قال : إلى النار والله ، قلت : ما شأنهم ؟ ، قال : إنهم إرتدوا بعدك على أدبارهم القهقرى ، ولا أرى يخلص منهم إلاّ مثل همل النعم ( راجع البخاري ج4 ص 94-96 وص 156 وصحيح مسلم ج7 ص 66 حديث الحوض ) فإذاً ليس الشيعة الذين يقولون ذلك ، وأم ما ذكره الكليني فالردة ليس عن الإسلام وإنما عن الإتفاقالذي تأبينهم وبين أمير المؤمنين بالخروج ضد المغتصبين للخلافة.

- ( س3 ) : ورد في ( بحار الأنوار للمجلسي ج85 ص 260 الرواية الخامسة باب رقم 33 ) ذكر دعاء يسمونه دعاء صنمي قريش وهو دعاء طويل مهم ..... ولقد أطال كثيراًًً.

- ( ج3 ) : أقول إذا كان هذا الدعاء قد ثبت فعلاً وبرواية صحيحة فنحن ملزمين بالأخذ بهذه الرواية لأن النبي (ص) أمرنا بالتمسك بالكتاب والعترة حيث قال : إني مخلف فيكم الثقلين ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، وإنكم لن تضلوا ما إن تمسكتوا بهم أبدا ، والرواية لها ألفاظ متعددة بنفس المضمون وقد أوردها ( مسلم في صحيحه كتاب الفضائل باب فضائل علي بن أبي طالب ج2 ص 362 ) و ( الترمذي في صحيحه ج 3874 ) و ( أحمد في مسنده ج3 ص 17 ) و ( الطبراني وإبن كثير في تفسيره وأكثر من خمسين عالم أوردها ) وعليه فكل شئ يرد إلينا عنهم يجب علينا أن نعمل به لأنه حجة علينا.

- ( س4 ) : قال : ( نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج1 ص 81 ) ، عثمان كان في زمن النبي (ص) مؤمن أظهر الإيمان وأبطن النفاق.

- ( ج4 ) : الجزائري ليس بحجه على الشيعة فكم من الكتاب عندكم يسبوا أهل البيت (ع) مثل شيخ الإسلام إبن تيميه الذي يسب الزهراء والإمام علي ، وثانياًً : عثمان تم قتله بواسطة الصحابة فلو لم يبدل شرع الله لما قادوا عليه ذلك الإنقلاب ولم يدافع عنه أهل المدينة ، وثالثاً : السيدة عائشة قالت : عنه نعثل وأمرت بقتله ، وراجع التاريخ تعرف ماذا فعل عثمان ، في مقدرات الأمة الإسلامية وماذا فعل في خيرة أصحاب النبي (ص) فعندها تعرف من هو عثمان بن عفان.

- ( س5 ) : قال الكركي في نفحات اللاهوت إن من لم يجد في قلبه عداوة لعثمان ولم يستحل عرضه ولم يعتقد كفره فهو كافر بما إنزل الله.

- ( ج5 ) : نحن لا يوجد لدينا عقيدة بهذا الطرح نعم نقول : بأن من أخطأ لقد خطيت صحابياًً كان أو غير صحابي وعثمان معروف بأنه قد غير سنة الرسول (ص) ، بشهادة السيدة عائشة وطلحة وعبد الرحمن بن عديس وعبدالله بن مسعود وعمار بن ياسر وأبو ذر الغفاري وغيرهم من الصحابة بس كلف نفسك شوي ، وراجع التاريخ.

- ( س6 ) : قال : ( نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 2 ص 111 ) ، .... في أبي بكر ( نقل في الأخبار أن الخليفة الأول قد كان مع النبي (ص) وصنمه الذي كان يعبده زمن الجاهلية معلق في عنقه ساتره بثيابه وكان يسجد ، ويقصد أن سجوده لذلك الصنم إلى أن مات النبي (ص) فأظهروا ما كان في قلوبهم.

- ( ج6 ) : ومن دون أن أتأكد من المصدر أقول بأنه نحن لا نأخذ بأي كلام ينقل ومعلوم أن هناك الكثير من الكتب الضعيفة ومنها الأنوار النعمانية فإنه كتاب نكت وقصص ، وهذا النقل حجة على الناقل أي أننا لا ننفي ولا نثبت ذلك والذي نقوله في الخليفه أنه ظالم ظلم الخلافة من الخليفة الشرعي وأنه ظالم ظلم الزهراء وماتت وهى واجدة عليه كما ثبت ذلك بالصحاح من السنة والتاريخ كما سيأتي.

- ينص البخاري على ذلك والرسول (ص) : يقول فاطمة بضعة منى من أذاها فقد آذاني قال البخاري : فوجدت فاطمة (ع) على أبي بكر في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت ، وعاشت بعد النبي (ص) ستة أشهر ، فلما توفيت (ع) دفنها زوجها علي (ع) ليلاًًً ولم يؤذن بها أبابكر ، المصدر : ( صحيح البخاري ج 5 ص 177 ) و ( تاريخ الخميس ج 2 ص 174 ) و ( السنن الكبرى للبيهقي ج 6 ص 300 ) وقد صرح بغضبها عليه وغيرها من المصادر ).

- وإليك الآن موقف النبي (ص) من ظالمي أهلي البيت والزهراء بالخصوص : فقد قال : ( الويل لظالمي أهل بيتي عذابهم من المنافقين في الدرك الأسفل من النار ، المصدر : ( المناقب لإبن المغازلي ص 66 ج 403 و 94 ) ، وقال (ص) : ستة لعنتهم ، لعنهم الله وكل نبي مجاب – إلى أن قال (ص) والمستحل من عترتي ما حرم الله ، المصدر : ( المستدرك للحاكم ج1 ص 36 ).

- وقال (ص) : إشتد غضب الله على من آذاني في عترتي ، المصدر : ( كنز العمال المتقي الهندي ج12 ص 103 ج 34197 ).

- وقال (ص) : لعلي وفاطمة والحسن والحسين : أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم ، المصدر : ( سنن الترمذي ج 5 ص 699 ج 3870 ) و ( ذخائر العقبى محب الدين ص 25 ) و ( الناسخ والمنسوخ للنحاس ج1ص 387 ) و ( أحكام القرآن ج2 ص 192 ) و ( البداية والنهاية لإبن كثير ج 8 ص 36 ) وبما معناه راجع ( مسند أحمد ج 2 ص 442 ) و ( المستدرك للحاكم ج3 ص 149 ) و ( مجمع الزوائد ج9 ص 169 ) و ( المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 11 و39 و244 ).

- وقال (ص) : أحب أهل بيتي إلى فاطمة وقال (ص) : فاطمة بضغة منى يؤذيني ما أذاها ويريبني ما رابها ، المصدر : ( السنن الكبرى للبيهقي ج 10 ص 201 ) و ( كشف الخفاء العجاوني ج2 ص 130 ) و ( الإصابة لإبن حجر ج 8 ص 265 ) و ( صحيح مسلم ج 4 ص 1903 وغيرها ).

- وقال (ص) لفاطمة (ع) : إن الله يرضى لرضاك ويغضب لغضبك ، المصدر : ( الإصابة لإبن حجر ج 8 ص 265 ) و ( تهذيب الكمال للمزين ج 5 ص 250 ) و ( تهذيب التهذيب ج 12 ص 468 ) و ( علل الدار قطني ج 3 ص 103 ج 305 ).

- وقال (ص) : إن فاطمة بضعة منى فمن أغضبها أغضبني ، المصدر : ( البخاري ج5 ص 26 و 36 ) و ( السنن الكبرى للنسائي ج 5 ص 97 و148 ) فإذا ثبت لكم أن حرب أهل البيت حرب للرسول وأذيتهم أذية للرسول (ص) نقول قال الله تعالى : ( أنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداًًً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم ) - ( المائدة : 33 ).


وهذا سؤال آخر يدور حول السيدة عائشة (ر) ، هنا يسأل السائل مجموعة من الأقوال تتعلق بالسيدة عائشة :

المخالف : نقل عن الصراط المستقيم للبياضي والعياشي في تفسيره والمجلسي في البحار والبحراني في كتاب البرهان ، عن جعفر بن محمد الصادق في تفسير قوله تعالى : ( ولا تكوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة إنكاثا ) قالهي عائشه نكثت إيمانها ؟.

الموالي : أقول في الجواب القادم سوف يتبين لك حال عائشة والحكم بإيمانها نتركه لك – ثم أورد كلام آخر ، عن العياشي في تفسيره وكل الكلام حول عائشة ، في هذا الجواب نقول نحن لنا مواقف من السيدة عائشة (ر) ولكن مع ذلك لا نتهمها بالفاحشة وكلمات البرسي لا تدل على الفاحشة لأن الله : قد وصف زوجتا نوح ولوط بالخيانة فهل خيانة زنا وفاحشة أم أمر آخر وعلى العموم خلافنا مع السيدة ثبت لنا من مواقف سلبية صدرت من السيدة إتجاه النبي (ص) وعلي بن أبي طالب (ع) فمن هذه المواقف :

1 - قالت : أم سلمه لعائشة : وحذر رسول الله (ص) نساءه من الإنحراف عن الصراط ؟ فقلنا نعوذ بالله وبرسوله من ذلك فضرب على ظهرك فقال : إياك أن تكونيها يا حميراء ، المصدر : ( شرح نهج البلاغة لإبن الحديد ج2 ص78 – 79 ) و ( معجم البلدان ج2 ص 362 ) و ( الروض المعطار لإبن حجر بهامش الصواعق ص 108 ).

2 - في يوم : تابعت عائشة رسول الله (ص) ليلاًًً إلى البقيع دون إذنه أولاًًً ، وللتجسس عليه ثانياًً فشاهدها النبي (ص) فلحقها جاريا إلى منزلها ، فقال لها : أنت السواد الذي رأيته أمامي قالت : نعم ، قالت : عائشه فلهزني (ص) لهزة في صدري أوجعتني ، المصدر : ( تاريخ المدينة المنورة ج1 ص 89 ).

3 - وقالت عائشة : خاصمت النبي (ص) إلى أبي بكر فقلت : يا رسول الله (ص) أقصد ( أي أعدل ) فلطم أبوبكر خدي وسال الدم على ثيابي ( المصدر : ( تفسير القرطبي ج 18 ص 161 ) و ( تاريخ بغداد ترجمة محمد بن أبي بكر ) و ( كنز العمال ج7 ص 116 ح1020 طبع حيدر آباد ) و ( أحياء علوم الدين للغزالي آداب النكاح ج2 ص 29 طبع مصر ).

4 - ولقد قالت للنبي (ص) مرة أتزعم إنك نبي ( المصدر أحياء علوم الدين للغزالي كتاب النكاح الباب الثالث ج 2 ص 29 طبع مصر ).

5 - ولقد قال : تعالى : ( عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجاًً خيراًًًً منكن مسلمات مؤمنات ) - ( التحريم : 5 ) ، ذكر مسلم في صحيحه أن النبي (ص) قد طلق بعضهن في ( صحيح مسلم الجزء الرابع ص 188 ط دار الفكر بيروت ).

6 - وقد طلق النبي (ص) عائشة وحفصة وسوده ثم راجعهن ، ( المستدرك للحاكم ج 4 ص 16 ح 6753 طبع دار الكتب العلمية بيروت ).

7 - وكانت حفصة وعائشة قد تظاهرتا على رسول الله (ص) فنزلت الآية المباركة فيها كما قال : الرسول (ص) ( إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه ...... ) - ( التحريم : 4 ، 5 ) ، المصدر : ( صحيح البخاري ج 6 ص 69 ط دار الفكر بيروت ) و ( تفسير إبن كثير ج 4 ص 634 ) و ( تفسير الثعلبي الآية المذكورة ) و ( البخاري ج3 ص 136 ).

8 - وسأل إبن عباس عمر بن الخطاب عن المقصود بالآية ، فقال عمر : عائشة وحفصة ، المصدر : ( البخاري ج 3 ص 36 ).

9 - وكانت عائشة وحفصة تؤذيان رسول الله (ص) حتى يظل يومه غضبان ، المصدر : ( صحيح البخاري ج 6 ص 69 ) و ( طبقات إبن سعد ج 8 ص 56 ).

الرد مع إقتباس
قديم 24-11-2014, 04:28 PM
احمد55 احمد55 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 52131

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 6,512

آخر تواجد: 08-10-2018 01:30 AM

الجنس:

الإقامة: البحرين

10 - وأما قتال عائشة للإمام علي (ص) أشهر من أن ينكر فماذا قال النبي (ص) عن هذه الحرب وعن بغض علي ـ فقد قال النبي (ص) من سب علياًً فقد سبني ومن سبني فقد سب الله ومن سب الله أكبه على منخريه في النار ، وقال (ص) : من آذى علياًً فقد آذاني ، راجع : ( مستدرك الحاكم ج 3 ص 122 ) و ( تلخيص المستدرك للذهبي بذيل المستدرك ) و ( مسند أحمد ج 3 ص 483 ) و ( شواهد التنزيل للحسكاني ج 2 ص 98 ) و ( مجمع الزوائد للهيثمي ج 9 ص 129 ) و ( الصواعق المحرقة لإبن حجر ص 73 ) فهل قتاله ليس بأذية له؟.

- فماذا نفعل بهذه الأخبار أولم يقل النبي (ص) : يا أبا رافع سيكون بعدي قوم يقاتلون علياًً حق على الله جهادهم فمن لم يستطع جهادهم بيده فبلسانه فمن لم يستطع بلسانه فبقلبه ، المصدر : ( مجمع الزوائد للهيثمي ج9 ص 134 ) وقد أمر الرسول (ص) علياًً بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين ، المصدر : ( المصدر تاريخ دمشق لإبن عساكر ترجمة الإمام علي ج3 ص 168 ) و ( ميزان الإعتدال للذهبي ج1 ص 271 وص 584 ) و ( مجمع الزوائد ج 6 ص 135 وج5 ص 186 ).

- ( قال الإمام علي (ع) والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ، أنه لعهد النبي الأمي أن لا يحبني إلاّّ مؤمن ولا يبغضني إلاّّ منافق ، المصدر : ( صحيح مسلم ج1 باب الدليل على إن حب الأنصار وعلي من الإيمان حديث رقم 78 ) و ( سنن إبن ماجه ج1 مقدمة باب 11 حديث 114 ) و ( سنن النسائي ج8 باب علامة المنافق ).

- ويقول أبو سعيد الخدري : إنا كنا لنعرف المنافقين نحن معاشر الأنصار ببغضهم علي بن أبي طالب ، المصدر : ( سنن الترمذي ج 5 كتاب المناقب الباب 3 حديث 300 ) ، وعن أبي ذر : ما كنا نعرف المنافقين إلاّّ بتكذيبهم الله ورسوله والتخلف عن الصلاة والبغض لعلي بن أبي طالـب ، المصدر : ( المستدرك للحاكم ج 3 ص 129 ) ، فهل السيدة عائشة تحب علي؟؟؟ الجواب من عندكم ، ولقد مر الجواب.


المخالف : أرجو أن تواصل رد الإشكالات والأسئلة المتوجهة اليك لو تكرمت ؟.

الموالي : وقبل أن إدخل في بيان بعض الروايات التي تمسك بها بعض المدافعين ، عن كل الصحابة سوف أقدم لهم هذا الحديث كتمهيد للحث القادم والحديث تحت إسم حديث البطانة :

- وقد روى البخاري 6611 والنسائي 7158 وغيرهما من حديث جماعة منهم يونس ويحيى بن سعيد وموسى بن عقبة وبن أبي عتيق ، عن الزهري ، عن أبي سلمة ، عن أبي سعيد أن رسول الله (ص) قال : ما بعث الله من نبي ولا إستخلف من خليفة إلاّّ كانت له بطانتان ، بطانة تأمره بالخير وتحضه عليه وبطانة تأمره بالسوء وتحضه عليه والمعصوم من عصم الله ، وقد رواه الأوزاعي ومعاوية بن سلام ، عن الزهري ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة مرفوعاًً ، المصدر : ( تفسير إبن كثير ج:1 ص:399 ).

- 6773 - حدثنا : أصبغ أخبرنا : بن وهب أخبرني : يونس ، عن بن شهاب ، عن أبي سلمة ، عن أبي سعيد الخدري ، عن النبي (ص) قال : ما بعث الله من نبي ولا إستخلف من خليفة إلاّّ كانت له بطانتان ، بطانة تأمره بالمعروف وتحضه عليه وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه فالمعصوم من عصم الله تعالى ، المصدر : ( صحيح البخاري ج:6 ص:2632 ).

- 6191 - أخبرنا : عبد الله بن محمد بن سلم ، حدثنا : عبد الرحمن بن إبراهيم ، حدثنا : الوليد ، حدثنا : الأوزاعي ، عن الزهري ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله (ص) : ما من نبي إلاّّ وله بطانتان بطانة تأمره بالمعروف وتنهاه ، عن المنكر وبطانة لا تألوه خبالاً فمن وقي شرها فقد وقي ، المصدر : ( صحيح إبن حبان ج:14 ص:70 ).

- 7825 - خبرنا يونس بن عبد الأعلى قال : ، حدثنا : بن وهب قال : أخبرني : يونس ، عن بن شهاب ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن أبي سعيد الخدري ، عن رسول الله (ص) قال : ما بعث الله من نبي ولا إستخلف من خليفة إلاّّ كانت له بطانتان ، بطانة تأمره بالخير وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه فالمعصوم من عصم بالله عز وجل 7767 ، المصدر : ( السنن الكبرى ج:4 ص:433 ).

- 4202 - أخبرنا : يونس بن عبد الأعلى قال : ، حدثنا : بن وهب قال : أخبرني : يونس ، عن بن شهاب ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن أبي سعيد ، عن رسول الله (ص) قال : ما بعث الله من نبي ولا إستخلف من خليفة إلاّّ كانت له بطانتان ، بطانة تأمره بالخير وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه والمعصوم من عصم الله عز وجل 4212 ، المصدر : ( سنن النسائي (المجتبى) ج:7 ص:158 ).

- 1228- حدثنا : زهير ، حدثنا : وهب بن جرير ، حدثني : أبي قال : سمعت يونس يحدث عن الزهري ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن أبي سعيد الخدري ، عن النبي (ص) قال : ما بعث من نبي ولا أستخلف من خليفة إلاّّ كانت له بطانتان ، بطانة تأمره بالخير وتحضه عليه وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه والمعصوم من عصم الله 1226 ، المصدر : ( مسند أبي يعلى ج:2 ص:428 ).



المخالف : ألم يقل الرسول (ص) أصحابي كالنجوم بأيهم إقتديتم إهتديتم ؟.

الموالي : أولاًًً : أقول بأن هذا الخبر ضعيف.

- يقول إبن تيمية وحديث أصحابي كالنجوم ، ( ضعفه أئمة الحديث ، فلا حاجة فيه ) ، المصدر : ( المنتقى للذهبي ص551 ).
- وقال الألباني فيه : ( موضوع ).
- وقال إبن عبد البر ، عن إسناده : ( هذا إسناد لا تقوم به حجة ).
- وقال إبن حزم : ( هذه رواية ساقطة ).
- وقال أحمد : ( لا يصح هذا الحديث ) كما في ( المنتخب لإبن قدامه 10:199ح2 ، سلسلة الأحاديث الضعيفة 1:78و79ح61 ).
- وقال الألباني في موضع آخر عنه : ( بل هو حديث باطل ) ، ( شرح العقيدة الطحاوية ص530 ).
- ويقول إبن حزم أيضاًً : ( فقد ظهر أن هذه الرواية لا تثبت أصلاًً ، بل أنها مكذوبة ) ، ( الأحكام 6:83 ).
- وقال الشوكاني فيه : ( فهذا مما لم يثبت قط ) ، ( إرشاد الفحول ص243 ).

( راجع وركبت السفينة لمروان خليفات ص280 )
- وثانياً : ما هو الأمر المستفاد من هذه الرواية من ناحية المتن بعد أن تبين لنا ضعف الرواية ؟؟ ، فمن المعروف أن النجوم لا يستدل بها كلها وإنما يستدل ببعضها فقط والبعض الآخر قد تضل المستدل بها لعدم وجود محورية لها وموقع ثابت ، وكذلك الصحابة أيضاًً لا يستدل ولا يهتدى بهم كلهم.


المخالف : لماذا لا يهتدى بهم كلهم؟.

الموالي : أقول لقد ثبت للكل ولا يحتاج إلى دليل بان بعض الصحابة إرتد ، وبعضهم شرب الخمر ، وبعضهم زنا ، وبعضهم قتل ، وبعضهم خرج على إمام زمانه وووووو ، فكيف نهتدي بهم وهم على هذه الحالة من الإنحراف والفسق وكما قال عنهم البخاري وغيره بأنهم إرتدوا على أعقابهم وإنهم من أهل النار :

- ( البخاري في صحيحه ج 3 ص 1222 برقم : 3171 ) ، قال : حدثنا : محمد بن كثير ، أخبرنا : سفيان ، حدثنا : المغيرة بن النعمان ، قال : ، حدثني : سعيد بن جبير ، عن إبن عباس (ر) ، عن النبي (ص) قال : إنكم محشورون حفاة عراة غرلاً ثم قرأ : ( كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين ) ، وأول من يكسى يوم القيامة إبراهيم وإن أناساًًً من أصحابي يؤخذ بهم ذات الشمال فأقول أصحابي أصحابي فيقول : إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم ، فأقول كما قال : العبد الصالح ( وكنت عليهم شهيداًً ما دمت فيهم ) إلى قوله : ( الحكيم ) ، فكيف نهدي بهم ؟ ، ثم أن الشيعة قد يقولوا لكم بأننا نطبق هذه الرواية أكثر منكم ونعمل بها أكثر منكم؟؟؟؟ ، تقولوا وكيف ذلك يا ترى وأين العمل ؟ ، فيقال : لكم إقرأوا هذه الرواية التاريخية :

- قال إبن الأثير : وكان علي إذا صلي الغداة يقنت فيقول : اللهم العن معاوية وعمراً وأبا الأعور وحبيباً وعبد الرحمن بن خالد والضحاك بن قيس والوليد فبلغ ذلك معاوية ، فكان إذا قنت سب علياًً وإبن عباس والحسن والحسين والأشتر ، وقد قيل إن معاوية حضر الحكمين وإنه قام عشية في الناس فقال : أما بعد من كان متكلماً في هذا الأمر فليطلع لنا قرنه ، المصدر : ( الكامل في التاريخ ج:3 ص:210 ).

- وقال الطبري : وكان إذا صلى الغداة يقنت فيقول : اللهم إلعن معاوية وعمراً وأبا الأعور السلمي وحبيباً وعبد الرحمن بن خالد والضحاك بن قيس والوليد فبلغ ذلك معاوية فكان إذا قنت لعن علياًً وإبن عباس والأشتر وحسناًً وحسيناًًً ، المصدر : ( تاريخ الطبري ج:3 ص:113).

- ولك أن تراجع المصادر التالية : ( أبو يوسف في الآثار ص71 ) و ( نصر بن مزاحم في كتاب صفين ص302 وص636 ط مصر ) و ( إبن حزم في المحلى ج4ص 145 ) وغيرها من المصادر ، فلو إقتدينا بالإمام علي (ع) ولعنا مجموعة من الصحابة ألا يحق لنا ذلك إمتثالاً للحديث الذي ذكرتموه أنتم ؟؟؟ ، وعلى هذا : ينتهي الحديث الأول.


المخالف : وماذا عن الحديث الآخر والذي هو قوله : (ص) : لا تسبوا أصحابي اليس كذلك ؟.

الموالي : أولاًًً أقول : إن صح الخبر بكل معانيه فمن هو المقصود من الصحابة أكل الصحابة أم الخاصين فقط الذين لم يبدلوا ولم يغيروا ، فلا يمكن أن تقول بأن المراد هنا كل الصحابة وخاصة بأن المخاطب في الرواية خالد بن الوليد ، فبمفهوم الخطاب يكون خالد خارجاً من الخطاب وكذلك من كان مثله أو في درجته هذا من ناحية الخطاب.

وأما لو توسعنا أكثر لأقوال النبي (ص) فسوف نجد مثل هذه الروايات :

- أخرج الإمام ( أحمد بن حنبل في مسنده ج 5 ص 393 حديث رقم : 23385 ) قال : ، حدثنا : سريج بن النعمان ، حدثنا : هشيم ، عن المغيرة ، عن أبي وائل ، عن إبن مسعود ، وحصين ، عن أبي وائل ، عن حذيفة قالا : قال رسول الله (ص) : أنا فرطكم على الحوض أنظركم ليرفع لي رجال منكم حتى إذا عرفتهم إختلجوا دوني ، فأقول : رب أصحابي أصحابي فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ، قال الشيخ شعيب الأرنؤوط : هذا الحديث له إسنادين ، الأول إسناده صحيح ، والإسناد الثاني رجاله ثقات رجال الصحيح.

- وأخرج الإمام ( مسلم بن الحجاج في صحيحة ج 4 ص 1800 برقم : 2304 ) قال : وحدثني : محمد بن حاتم ، حدثنا : عفان بن مسلم الصفار ، حدثنا : وهيب ، قال : سمعت عبد العزيز بن صهيب يحدث قال : حدثنا : أنس بن مالك : أن النبي (ص) قال : ليردن علي الحوض رجال ممن صاحبني حتى إذا رأيتهم ورفعوا إلي إختلجوا دوني فلأقولن أي رب أصحابي أصيحابي فليقلن لي إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك.

- أخرج ( الطبراني في المعجم الأوسط 6:351 برقم : 6598 ) قال : ، حدثنا : محمد بن جعفر ، نا : الحسن بن بشر ، حدثنا : الحكم بن عبد الملك ، عن قتادة ، عن الحسن ، عن سمرة بن جندب قال : قال رسول الله (ص) : يرد علي قوم ممن كانوا معي فإذا رفعوا إلي ورأيتهم إختلجوا دوني ، فأقول : يا رب أصبيحابي أصيحابي ، فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك.

- أخرج ( البزار في مسنده 1:314 برقم : 204 ) ، قال : ، حدثنا : الفضل بن سهل ، قال : ، نا : مالك بن إسماعيل ، قال : ، نا : يعقوب بن عبد الله العمي ، عن حفص بن حميد ، عن عكرمة ، عن إبن عباس ، عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله (ص) : إني ممسك بحجزكم هلّم عن النار وأنتم تهافتون فيها أو تقاحمون تقاحم الفراش في النار والجنادب – يعني في النار ـ أنا ممسك بحجزكم ، وأنا فرط لكم على الحوض فتردون علي معاًً وأشتاتاً فأعرفكم بسيماكم وأسمائكم كما يعرف الرجل الفرس ، وقال غيره كما يعرف الرجل الغريبة من الإبل في إبله ، فيؤخذ بكم ذات الشمال فأقول : إلي يا رب أمتي أمتي ، فيقول : أو يقال : يا محمد إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك.

- أخرج الإمام ( البخاري في صحيحه 5:2407 برقم : 6215 ) ، قال : حدثني : إبراهيم بن المنذر الحزامي ، حدثنا : محمد بن فليح ، حدثنا : أبي قال : ، حدثني : هلال ، عن عطاء بن يسار ، عن أبي هريرة ، عن النبي (ص) قال : بينا أنا قائم إذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم فقال : هلم ، فقلت : أين ؟ ، قال : إلى النار والله ، قلت : وما شأنهم ؟ ، قال : إنهم إرتدوا بعدك على أدبارهم القهقري ثم إذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم فقال : هلم ، قلت : أين ؟ ، قال : إلى النار والله ، قلت : ما شأنهم ؟ ، قال : إنهم إرتدوا بعدك على أدبارهم القهقري فلا أراه يخلص منهم إلاّ مثل همل النعم.

فهل ياترى النبي (ص) نهانا عن سب هؤلاء ؟ وقال : بأنكم لوإنفقتم مثل جبل أحد ذهباً ما أدركنا أحدهم ولا نصفه ، ويأتي هو (ص) فيقول عنهم بأنهم مرتدين وإنهم من أهل النار ؟ ، أم أن المقصود غيرهم ، الجواب متروك للعقلاء حتى يعطونا الرأي الصحيح.


المخالف : آخر وعن رواية أخرى قالها النبي فيهم أي في صحابته وهي قوله : (ص) خير أمتي قرني ثم الذين يلونهم ؟.

الموالي : جميل منك مثل هذه الأخبار وخاصة هذا الخبر الطيب ، ولكنك لم تلتفت لأخبار آخر تعارضه منها :

- قال في مجمع الزوائد : وعن عمار بن ياسر قال : قال رسول الله (ص) مثل أمتي مثل المطر لا يدرى أوله خير أم آخره رواه أحمد والبزار والطبراني ورجال البزار رجال الصحيح غير الحسن بن قزعة وعبيد بن سليمان الأغر وهما ثقتان وفي عبيد خلاف لا يضر المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 ص:68 ).

- وقال أيضاًً : وعن عمران بن حصين قال : قال رسول الله (ص) مثل أمتي مثل المطر لا يدرى أوله خير أم آخره رواه البزار والطبراني في الأوسط وفي إسناد البزار حسن وقال : لا يروى عن النبي (ص) بإسناد أحسن من هذا ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 ص:68 ).

- وقال في سبل السلام : وذهب بن عبد البر إلى أن التفضيل بالنسبة إلى مجموع الصحابة لا إلى الإفراد فمجموع الصحابة أفضل ممن بعدهم لا كل فرد منهم إلاّّ أهل بدر وأهل الحديبية فإنهم أفضل من غيرهم يريد أن أفرادهم أفضل من أفراد من يأتي بعدهم ، وإستدل على ذلك بما أخرجه الترمذي من حديث أنس وصححه بن حبإن من حديث عمار من قوله : (ص) أمتي مثل المطر لا يدري أوله خير أم آخره ، وبما أخرجه أحمد والطبراني والدارمي من حديث أبي جمعة قال : قال أبو عبيدة يا رسول الله أحد خير منا أسلمنا معك وهاجرنا معك قال : قوم يكونون من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني وصححه ، المصدر : ( الحاكم سبل السلام ج:4 ص:127 ).

- وقال في نيل الأوطار : وعن أوقد أخرج الترمذي بإسناد قوي من حديث أنس مرفوعاًً مثل أمتي مثل المطر لا يدرى أوله خير أم آخره ، وأخرجه أبو يعلى في مسنده بإسناد ضعيف وصححه بن حبإن من حديث عمار.

- وأخرج بن أبي شيبة من حديث عبد الرحمن بن جبير بن نفير بإسناد حسن قال : قال رسول الله (ص) ليدركن المسيح أقواماً إنهم لمثلكم أو خير ثلاثاًً.

- وأخرج أحمد والدارمي والطبراني بإسناد حسن من حديث أبي جمعة قال : قال أبو عبيدة يا رسول الله أحد خير منا أسلمنا معك وجاهدنا معك قال : قوم يكونون من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني ، وقد صححه الحاكم.

- وأخرج مسلم من حديث أبي هريرة رفعه : بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى للغرباء.

- وأخرج أبو داود والترمذي من حديث ثعلبة رفعه تأتي أيام للعامل فيهن أجراً خمسين قيل منهم أو منا يا رسول الله ، قال : بل منكم ، المصدر : (
نيل الأوطار ج:9 ص:229 ).

- وفي مجمع الزوائد قال : عن أبي سعيد الخدري ، عن النبي (ص) : إن رجلاًًً قال له : يا رسول الله طوبى لمن رآك وآمن بك قال : طوبى لمن رآني وآمن بي ثم طوبى ثم طوبى ثم طوبى لمن آمن بي ولم يرني ، قال له رجل وما طوبى قال : شجرة في الجنة مسيرة مائة عام ثياب أهل الجنة تخرج من أكمامها ، رواه أحمد وأبو يعلى ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 ص:67 ).

- وعن أبي إمامة قال : قال رسول الله (ص) طوبى لمن رآني وآمن بي وطوبى لمن آمن بي ولم يرني ، سبع مرات ، رواه أحمد والطبراني بأسانيد ورجالها رجال الصحيح غير أيمن بن مالك الأشعري وهو ثقة ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 ص:67 ).

- وعن أبي عبد الرحمن الجهني قال : بينما نحن عند رسول الله (ص) طلع راكبان فلما رآهما قال : كنديان مذحجيان حتى إذا أتياه قال : فدنا أحدهما إليه ليبايعه قال : فلما أخذ بيده قال : يا رسول الله أرئيت من رآك وآمن بك وصدقك وإتبعك ماذا له ، قال : طوبى له فمسح على يده وإنصرف ثم أقبل الآخر حتى أخذ بيده ليبايعه قال : أرئيت يا رسول الله من آمن بك وصدقك وإتبعك ولم يرك قال : طوبى له ثم طوبى له ، قال : فمسح على يده وإنصرف رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير محمد بن إسحاق وقد صرح بالسماع ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 ص:67 ).

- وعن أبي عمرة أنه قال : لرسول الله (ص) أرئيت من آمن بك ولم يرك وصدقك ولم يرك قال : طوبى لهم ثم طوبى لهم أولئك منا أولئك معنا ، رواه الطبراني في الأوسط والكبير بنحوه وفيه بيهس الثقفي ولم أعرفه وإبن لهيعة فيه ضعف وبقية رجال الكبير رجال الصحيح ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 ص:67 ).

- وقال في المعرفة والتاريخ : وأنباه : عبد الرحمن بن محمد بن أبي الحسين ، أنبأ : أبوبكر بن القاسم ببخارى ، أنبأ : أبو عبد الرحمن عبيد الله بن يحيى ، ثنا : يعقوب بن سفيان ، ثنا : عبد الله بن صالح ، حدثني : معاوية بن صالح ، عن صالح بن جبير قال : قدم علينا أبو جمعة الأنصاري صاحب رسول الله ببيت المقدس ليصلي فيه ومعنا رجاء بن حيوة يومئذ فلما إنصرف خرجنا معه نشيعه فلما أردنا الإنصراف قال : إن لكم علي جائزة وحقا أحدثكم بحديث سمعته من رسول الله ، فقلنا : هات يرحمك الله ، قال : كنا مع رسول اللهمعاذ بن جبل (ر) معنا عاشر عشرة فقلنا : يا رسول الله : هل من قوم أعظم منا أجراً أمنا بك وإتبعناك قال : وما يمنعكم من ذلك ورسول الله بين أظهركم يأتيكم بالوحي من السماء بل قوم يأتون من بعدكم يأتيهم كتاب بين لوحين فيؤمنون به ويعملون بما فيه أولئك أعظم منكم أجراً أولئك أعظم منكم أجراً ، المصدر : ( المعرفة والتاريخ ج:3 ص:392 ).

- عن عمر بن الخطاب قال : كنت مع النبي (ص) جالساًًً فقال : أنبئوني بأفضل أهل الإيمان إيماناً قالوا : يا رسول الله الملائكة قال : هم كذلك يحق لهم ذلك وما يمنعهم من ذلك وقد أنزلهم الله المنزلة التي أنزلهم بها بل غيرهم ، قالوا : يا رسول الله الأنبياء الذين أكرمهم الله برسالته والنبوة قال : هم كذلك ويحق لهم وما يمنعهم وقد أكرمهم الله بالمنزلة التي أنزلهم بها ، قالوا : يا رسول الله الشهداء الذين إستشهدوا مع الأنبياء قال : هم كذلك ويحق لهم وما يمنعهم وقد أكرمهم الله بالشهادة بل غيرهم ، قالوا : فمن يا رسول الله ، قال : أقوام في أصلاب الرجال يأتون من بعدي يؤمنون بي ولم يروني ويصدقوني ولم يروني يجدون الورقالمعلق فيعملون بما فيه فهؤلاء أفضل أهل الإيمان إيماناً رواه أبو يعلي ورواه البزار فقال : عن
عمرو عن النبي (ص) : إنه قال : أخبروني بأعظم الخلق عند اللهمنزلة يوم القيامة قالوا : الملائكة قال : وما يمنعهم مع قربهم من ربهم بل غيرهم ، قالوا : الأنبياء قال : وما يمنعهم والوحي ينزل عليهم بل غيرهم ، قالوا : فأخبرنا يا رسول الله ، قال : قوم يأتون بعدكم يؤمنون بي ولم يروني يجدون الورق المعلق فيؤمنون به ، أولئك أعظم الخلق عند الله منزلة أو أعظم الخلق إيماناً عند الله يوم القيامة ، وقال : الصواب أنه مرسل عن زيد بن أسلم وأحد إسنادي البزار المرفوع حسن المنهال إبن بحر وثقه أبو حاتم وفيه خلاف ، وبقية رجاله رجال الصحيح ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 من ص65الص67 ).

- وعن أنس قال : قال النبي (ص) أي الخلق أعجب إيماناً قالوا : الملائكة قال : الملائكة كيف لا يؤمنون قالوا : النبيون قال النبيون يوحى إليهم فكيف لا يؤمنون قالوا : الصحابة قال : الصحابة مع الأنبياء فكيف لا يؤمنون ولكن أعجب الناس إيماناً قوم يجيئون من بعدكم فيجدون كتاباًً من الوحي فيؤمنون به ويتبعونه فهم أعجب الناس إيماناً أو الخلق إيماناً ، رواه البزار وقال : غريب من حديث أنس قلت : فيه سعيد بن بشير وقد إختلف فيه فوثقه قوم وضعفه آخرون وبقية رجاله ثقات ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 من ص65الص67 ).

- وعن صالح بن جبير قال : قدم علينا أبو جمعة الأنصاري صاحب رسول الله (ص) بيت المقدس ليصلي فيه ومعنا رجاء بن حيوة يومئذ فلما إنصرف خرجنا معه لنشيعه فلما أردنا الإنصراف قال : إن لكم جائزة وحقا أن أحدثكم بحديث سمعته من رسول الله (ص) قلنا هات رحمك الله ، فقال : كنا مع رسول الله (ص) معنا معاذ بن جبل عاشر عشرة قلنا : يا رسول الله : هل من قوم أعظم منا أجراً أمنا بك وإتبعناك قال : ما يمنعكم من ذلك ورسول الله (ص) بين أظهركم يأتيكم الوحي من السماء بلى قوم يأتون من بعدكم يأتيهم كتاب بين لوحين فيؤمنون به ويعملون بما فيه أولئك أعظم منكم أجراً أولئك أعظم منكم أجراً أولئك أعظم منكم أجراً رواه الطبراني وإختلف في رجاله ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10من ص65الص67 ).

- وعن أبي جمعة قال : تغدينا مع رسول الله (ص) ومعنا أبو عبيدة بن الجراح فقال : يا رسول الله أحد أفضل منا أسلمنا معك وجاهدنا معك قال : نعم قوم يكونون من بعدي يؤمنون بي ولم يروني ، رواه أحمد وأبو يعلي والطبراني بأسانيد وأحد أسانيد أحمد رجاله ثقات ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 من ص65الص67 ).

- وعن رجل من بني أسد أن أبا ذر أخبره قال : قال رسول الله (ص) أشد أمتي لي حباً قوم يكونون أو يخرجون بعدي يود أحدهم أنه أعطي أهله وماله وأنه يراني ، رواه أحمد ولم يسم التابعي وبقية رجال إحدى الطريقين رجال الصحيح ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 من ص65الص67 ).

- وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله (ص) : إن قوماًً يأتون من بعدي يود أحدهم أن يفتدي برؤيتي أهله وماله رواه البزار وفيه عبد الرحمن بن أبي الزناد وحديثه حسن وفيه ضعف وبقية رجاله ثقات ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 من ص65الص67 ).

- وعن عمار بن ياسر قال : والله لأنتم أشد حباً لرسول الله (ص) ممن رآه أو من عامة من رآه ، رواه البزار والطبراني وفيه عبد الله بن داود الحراني أخو عبدالغفار ولم أعرفه وبقية إسناد البزار حديثهم حسن ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 من ص65الص67 ).

- وعن أنس قال : قال رسول الله (ص) وددت أني لو رأيت إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني رواه أحمد وأبو يعلي ولفظه ومتى القى إخواني قالوا : يا رسول الله السنا إخوانك قال : بل أنتم أصحابي وإخواني الذين آمنوا بي ولم يروني وفي رجال أبي يعلى محتسب أبو عائذ وثقه إبن حبان وضعفه إبن عدي وبقية رجال أبي يعلى رجال الصحيح غير الفضل بن الصباح وهو ثقة وفي إسناد أحمد جسر وهو ضعيف ورواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح غير محتسب وبسند أبي يعلي إلى أنس قال : قال رسول الله (ص) طوبى لمن رآني وآمن بي وطوبى لمن آمن بي ولم يرني سبع مرات رواه أحمد وإسناد أبي يعلى كما تقدم حسن ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:10 من ص65الص67 ).

فأين ذهبت رواية خير القرون ؟ قرني يا ترى ، ولو أردنا أن نتوسع ونذكر ما حصل في القرن الأول من الويلات على الأمة من غصب الزهراء وقتل عثمان وحرب الجمل وصفين والنهروان وقتل الإمام الحسين وإباحة المدينة وهدم الكعبة وغير ذلك من الويلات التي حلت بالأمة من القرن الأول.


المخالف : وماهو ردكم على رواية العشرة المبشرين بالجنة ؟.

الموالي : إليكم نصوص الرواية أولاًًً : ففي الرياض النضرة هذه الرواية المرسلة :

- وفي تهذيب الأسماء : عن سعيد بن زيد أحد العشرة المشهود لهم بالجنة (ر) قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول أبوبكر في الجنة وعمر في الجنة وعثمان في الجنة وعلي في
الجنة وطلحة في الجنة والزبير في الجنة وسعد بن مالك هو إبن أبي وقاص في الجنة وعبد الرحمن بن عوف في الجنة وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة وسكت عن العاشر قالوا : من العاشر قال سعيد بن زيد يعني نفسه ، رواه أبو داود والترمذي والنسائي وغيرهم ، قال الترمذي : حديث حسن صحيح ، المصدر : ( تهذيب الأسماء ج:2 ص:327 ) ، فنجد في هذا الحديث عدة نقاط :

أولاًًً : أن بعض روايات الخبر تفضل تفضل عثمان على أبي بكر وعمر من مثل هذه الرواية : 50 ج 01 وعن أبي ذر (ر) قال : دخل رسول الله (ص) منزل عائشة فقال : يا عائشة ألا أبشرك قالت : بلى يا رسول الله ، قال أبوك في الجنة ورفيقه إبراهيم الخليل (ع) وعمر في الجنة ورفيقه نوح (ع) وعثمان في الجنة ورفيقه أنا وعلي في الجنة ورفيقه يحيى بن زكريا وطلحة في الجنة ورفيقه داود (ع) والزبير في الجنة ورفيقه إسماعيل (ع) وسعد بن أبي وقاص في الجنة ورفيقه سليمان بن داود (ع) وسعيد بن زيد في الجنة موسى بن عمران (ع) وعبد الرحمن بن عوف في الجنة ورفيقه عيسى بن مريم وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة ورفيقه إدريس (ع) ثم قال : يا عائشة : أنا سيد المرسلين ، المصدر : ( الرياض النضرة ج:1 ص:216 ).

ثانياً : في بعض النصوص لا نجد إسم إبن الجراح والمكمل للعشرة النبي (ص).

ثالثاً : الروايات الغير مرسلة تنتهي لراوي واحد وهو أحد العشرة ولم يحدث بهذا الحديث إلاّّ في عهد معاوية وأيضا في سندها ضعف رجالي.

رابعاًً : نجد بأن العشرة المبشرين بالجنة يقتل بعضهم بعضاًً.

خامساً : نجد العشرة أو من العشرة المبشرين بالجنة من يؤذي الزهراء ويؤذي علياًً ويحاربه وأذية الزهراء وحرب علياًً أذية لله وللرسول كما مر عليك فكيف إستحقوا الجنة.

سادساً : نجد بأن بعضهم يشك أنه من المنافقين أم لا مثل عمر بن الخطاب كما في مثل هذه الرواية وغيرها.

الرد مع إقتباس
قديم 24-11-2014, 04:30 PM
احمد55 احمد55 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 52131

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 6,512

آخر تواجد: 08-10-2018 01:30 AM

الجنس:

الإقامة: البحرين

وعن أم سلمة قالت : قال النبي (ص) من أصحابي من لا أراه ولا يراني بعد أن أموت أبداً قال : فبلغ ذلك عمر فأتاهما يشتد أو يسرع فقال : أنشدك الله أنا منهم ، قالت : لا ولا أبريء بعدك أحداًً أبدا ، رواه أحمد وأبو يعلي والطبراني في الكبير ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:1 ص111ص:112)

- وعن أم سلمة قالت : قال النبي (ص) من أصحابي من لا أراه ولا يراني بعد أن أموت أبداً قال : فبلغ ذلك عمر فأتاهما يشتد أو يسرع فقال : أنشدك الله أنا منهم ، قالت : لا ولا أبريء بعدك أحداًً أبدا ،رواه ( أحمد وأبو يعلي والطبراني في الكبير ).

- وفي رواية أخرى لأبي يعلي وأحمد عنها دخل عليها عبد الرحمن قال : فقال : يا أمه قد خفت أن يهلكني كثرة مالي أنا أكثر قريش مالاً قالت : يا بني أنفق فإني سمعت رسول الله (ص) : يقول : إن من أصحابي من لا يراني بعد أن أفارقه فذكر نحوه وفيه عاصم بن بهدلة وهو ثقة يخطيء ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:1 ص111ص:112 ).

- ولقد وجه عمر هذا السؤال لحذيفة أيضاًً ، وقال له : أمن القوم أنا ، راجع : ( مختصر تاريخ دمشق ج6ص253 ط دار الفكر الطبعة الأولى ) و ( المستدرك للحاكم ج3ص381 ).

- أخبرنا : أبو القاسم زاهر وأبوبكر وجيه إبنا طاهر بن محمد ، قالا : ، أنبئنا : أبو ناصر عبد الرحمن بن علي بن محمد بن الحسين بن موسى ، أنبئنا : أبو زكريا بن حرب ، أنبئنا : أبو محمد عبد الله بن محمد بن الحسن بن الشرقي ، أنبئنا : أبو عبد الرحمن عبد الله بن هاشم بن حيان العبدي الطوسي ، نبأنا : وكيع ، نبأنا : إبن أبي خالد قال : سمعت زيد بن وهب الجهني يحدث عن حذيفة قال : مر بي عمر بن الخطاب وأنا جالس في المسجد ، فقال : يا حذيفة إن فلاناً قد مات فأشهده قال : ثم مضى حتى إذا كاد أن يخرج من المسجد إلتفت إلي فرآني وأنا جالس فعرف ، فرجع إلي فقال : يا حذيفة أنشدك الله أمن القوم أنا قال : قلت اللهم لا ولا لن أبريء أحداًً بعدك قال : فرأيت عيني عمر جاءتا ، المصدر : ( تاريخ مدينة دمشق ج:12 ص:276 ).

- أنبئنا : أبو روح عبد المعز بن أبي الفضل ، عن أبي القاسم زاهر بن طاهر الشحامي قال : ، أخبرنا : أبو نصر عبد الرحمن بن علي بن محمد بن الحسين بن موسى قال : ، أخبرنا : أبو زكريا يحيى بن إسماعيل بن يحيى بن زكريا بن حرب قال : ، أخبرنا : أبو محمد عبد الله بن محمد بن الحسن بن الشرقي قال : ، حدثنا : أبو عبد الرحمن عبد الله بن هاشم بن حيان ألعبدي الطوسي قال : ، حدثنا : وكيع قال : ، حدثنا : إبن أبي خالد قال : سمعت زيد بن وهب الجهني يحدث عن حذيفة قال : مر بي عمر بن الخطاب وأنا جالس في المسجد ، فقال لي : يا حذيفة إن فلاناً قد مات فأشهده قال : ثم مضى حتى إذا كاد أن يخرج من المسجد إلتفت فرآني وأنا جالس فعرف فرجع إلى ، فقال : يا حذيفة أنشدك الله أمن القوم أنا قال : قلت : اللهم لا ولن أبرئ أحداًً بعدك قال : فرأيت عيني عمر جاءتا ، المصدر : ( بغية الطلب في تاريخ حلب ج:5 ص:2167 ).

وهناك مصادر أخرى ينبغي مراجعتها وعلى العموم إذا كان النبي (ص) قد بشر عمر بالجنة لماذا يكذبه ويسأل حذيفة أمن المنافقين أنا أم لا ومن هو الرجل الذي مات ولم يصلي عليه حذيفة ، بعض المصادر تقول أبوبكر كما عن إبن أبي الحديد وغيره.

هذا الحديث يثبت القول ببطلان حديث تبشير العشرة بالجنة ما رواه الشيخان والنسائي ، عن سعد بن أبي وقّاص ، قال : ما سمعت النبي (ص) : يقول لأحد يمشي علي وجه الأرض إنّه من أهل الجنة إلاّّّ لعبد الله بن سلاًّم ، فهل بقي لهذه الرواية قيمة علمية حتى يحتج بها لطهارة أكثر من مئة الف صحابي لا أعلم وليتك تعلم لتعلمني.

وأما الآن جاوبني على هذه الأسئلة أرجو التكرم بأن تجاوبني حول هذه الآيات نازله في من :

الآية الأولى : ( وما محمد إلاّّ رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل إنقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئاًً وسيجزي الله الشاكرين ) - ( آل عمران : 144 ) من المخاطب.

الآية الثاني : ( وقال الرسول يارب إن قومي إتخذوا هذا القرآن مهجورا ) - ( الفرقان : 30 ).

الآيه الثالثة : ( يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً فلا تولوهم الأدبار ومن يولهم يومئذ دبره إلاّّ متحرفاً لقتال أو متحيزاً إلى فئة فقد باء بغضب من الله وما واه جهنم وبئس المصير ) - ( الأنفال : 15 ، 16 ) من المخاطب لعله نحن في هذا الزمان لا أعلم.

الآية الرابعة : ( مثال قوله تعالى : ( حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة ) - ( آل عمران : 152 ) وقوله تعالى : ( إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غماً بغم ) - ( آل عمران : 153 ) وقوله تعالى : ( وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شئ قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم مالا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا ) - ( آل عمران : 154 ) وقوله تعالى : ( إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما إستزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ) - ( آل عمران : 155 ) ، فلمن هذا الخطاب أجبني.

الآية الخامسة : ( إذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا ) - ( الأحزاب : 10 ) وقوله تعالى : ( واذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلاّ غرورا @ وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فإرجعوا ويستئذن فريق منهم النبي يقولون أن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلاّّ فرارا @ ولو دخلت عليهم من أقطارها ثم سئلوا الفتنة لأتوها وما تلبثوا بها إلاّّ يسيرا ولقد كانوا عاهدوا الله من قبل لا يولون الأدبار وكان عهد الله مسئولا ) - ( الأحزاب : 12 ، 15 ).

- تامل أخي لقد فروا وغفر الله لهم وكان فرارهم في أحد ولكن كررورها مرار ومرات إلى آخر الآيات التي ذكرتها لك وهو خطاب واضح لغير المؤمنين من الصحابة ، فلما وصل الخطاب للمؤمنين أسمع قوله تعالى: ( ولما راءا المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدقالله ورسوله وما زاد وهم إلاّّ إيماناً وتسليما ) - ( الأحزاب : 22 ).

الآية السادسة : ( ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئاًً وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين ) - ( التوبة : 25 ) ، من هو المخاطب بها أرجوك أجبني.

الآية السابعة : ( يا أيها الذين آمنوا مالكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله إثّاقلتم إلى الأرض أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة فما متاع الحياة الدنيا في الآخرة إلاّّ قليل @ ألاّّ تنفروا يعذبكم عذاباً أليما ويستبدل قوماًً غيركم ولا تضروه شيئاًً والله على كل شيء قدير ) - ( التوبة : 38 ، 39 )

- وقوله تعالى : ( لو كان عرضاً قريباًً وسفراً قاصداً لاتبعوك ولكن بعدت عليهم الشقة وسيحلفون بالله لو إستطعنا لخرجنا معكم يهلكون أنفسهم والله يعلم أنهم لكاذبون ) - ( التوبة : 42 ).

- وقوله تعالى : ( وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم ) - ( التوبة : 101 ) من هم وهل يجوز لنا أن نترضى عنهم.

- وقوله تعالى : ( وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلاّ غرورا ) - ( الأحزاب : 12 ) ، وهناك الكثير من الآيات القرآنية الكريمة التي تناولت الصحابة وتكلمت عنهم فما عليك إلاّ أن تتابع لترى بنفسك.

- وأما موقف النبي (ص) منهم فأكثر وضوحاً فقد مر عليك قسم من الأخبار صادرة من النبي (ص) واليك قسم آخر :

- أخرج ( أحمد بن حنبل في مسنده ج 5 ص 48 برقم : 20512 ) قال : ، حدثنا : عفان ، حدثنا : حماد بن سلمة : أنا : علي بن زيد ، عن الحسن ، عن أبي بكرة أن رسول الله (ص) قال : ليردن علي الحوض رجال ممن صحبني ورآني حتى إذا رفعوا إلى ورأيتهم إختلجوا دوني ، فلأقولن رب أصحابي أصحابي فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك.

- أخرج ( البزار في مسنده 1:314 برقم : 204 ) قال : ، حدثنا : الفضل بن سهل ، قال : ، نا : مالك بن إسماعيل ، قال : ، نا : يعقوب بن عبد الله العمى ، عن حفص بن حميد ، عن عكرمة ، عن إبن عباس ، عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله (ص) : إني ممسك بحجزكم هلّم ، عن النار وأنتم تهافتون فيها أو تقاحمون تقاحم الفراش في النار والجنادب – يعني في النار – أنا ممسك بحجزكم ، وأنا فرط لكم على الحوض فتردون علي معاًً وأشتاتاً فأعرفكم بسيماكم وأسمائكم كما يعرف الرجل الفرس ، وقال غيره كما يعرف الرجل الغريبة من الإبل في إبله ، فيؤخذ بكم ذات الشمال فأقول إلي : يا رب أمتي أمتي ، فيقول : أو يقال : يا محمد إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك.

- أخرج ( البخاري في صحيحة ج 3 ص 1222 برقم : 3171 ) قال : ، حدثنا : محمد بن كثير أخبرنا : سفيان ، حدثنا : المغيرة بن النعمان ، قال : ، حدثني : سعيد بن جبير ، عن إبن عباس (ر) ، عن النبي (ص) قال : إنكم محشورون حفاة عراة غربلا ثم قرأ : ( كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين ) وأول من يكسى يوم القيامة إبراهيم وإن أناساًًً من أصحابي يؤخذ بهم ذات الشمال ، فأقول أصحابي أصحابي فيقول : إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم فأقول كما قال : العبد الصالح ( وكنت عليهم شهيداًً ما دمت فيهم ) إلى قوله : ( الحكيم ).

- أخرج ( الطبراني في المعجم الأوسط 3:185 برقم : 2874 ) قال : حدثنا : محمد بن المنهال أخو حجاج ، قال : ، حدثنا : عبد الواحد بن زياد ، قال : ، حدثنا : ليث ، عن طاوس ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله (ص) : أنا آخذ بحجزكم أقول إتقوا النار وإتقوا الحدود ! ثلاثاًًً ، ثم أنا فرطكم على الحوض فمن ورد فقد أفلح ، فيؤتى برجال حتى إذا عرفتهم وعرفوني إختلجوا دوني فأقول رب أصحابي فيقال : لم يزالوا يرتدون على أعقابهم.

- أخرج ( أبو يعلى الموصلي في مسنده ج 2 ص 433 حديث رقم : 1238 ) قال : ، حدثنا : زهير ، حدثنا : أبو عامر ، عن زهير ، عن عبد الله بن محمد ، عن عبد الرحمن إبن أبي سعيد الخدري ، عن أبيه قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول على هذا المنبر : ما بال رجال يقولون : أن رحم رسول الله (ص) : لا تنفع قومه بلى والله إن رحمي موصولة في الدنيا والآخرة وإني يا أيها الناس فرط لكم على الحوض فإذا جئتم قال رجل : يا رسول الله أنا فلان بن فلان وقال آخر أنا فلان بن فلان فأقول أما النسب فقد عرفته ولكنكم أحدثتم بعدي وإرتددتم القهقري.

- أخرج ( أحمد في مسنده 2:298 برقم : 7955 ) قال : ، حدثنا : محمد بن جعفر ، حدثنا : شعبة ، عن محمد بن زياد قال : سمعت أبا هريرة يحدث أن رسول الله (ص) قال : والذي نفسي بيده لأذودنّ رجالاًً منكم عن حوضي كما تذاد الغريبة من الإبل ، عن الحوض ) قال الشيخ شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين.

- أخرج ( مسلم بن الحجاج في صحيحه ج 1 ص 218 برقم : 249 ) قال : ، حدثنا : يحيى بن أيوب وسريج بن يونس وقتيبة بن سعيد وعلي بن حجر جميعاًًًً ، عن إسماعيل بن جعفر ، قال إبن أيوب : ، حدثنا : إسماعيل أخبرني : العلاء ، عن أبيه ، عن أبي هريرة : أن رسول الله (ص) أتى المقبرة فقال : السلام عليكم دار قوم مؤمنين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون وددت إنا قد رأينا إخواننا قالوا : أولسنا إخوانك يا رسول الله ؟ ، قال : أنتم أصحابي ، وإخواننا الذين لم يأتوا بعد ، فقالوا : كيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك يا رسول الله ؟ ، فقال : أرئيت لو أن رجلاًًًً له خيل غر محجلة بين ظهري خيل دهم بهم إلاّ يعرف خيله ؟ ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : فإنهم يأتون غراً محجلين من الوضوء وأنا فرطهم على الحوض ألا ليذادن رجال ، عن حوضي كما يذاد البعير الضال أناديهم ألا هلم فيقال : إنهم قد بدلوا بعدك فأقول : سحقاً سحقاً ..

- أخرج ( البخاري في صحيحه 5:2407 برقم : 6213 ) قال : وقال أحمد بن شبيب بن سعيد الحبطي ، حدثنا : أبي ، عن يونس ، عن بن شهاب ، عن سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة : أنه كان يحدث أن رسول الله (ص) قال : يرد علي يوم القيامة رهط من أصحابي فيجلون ، عن الحوض فأقول : يا رب أصحابي فيقول : إنك لا علم لك بما أحدثوا بعدك إنهم إرتدوا على أدبارهم القهقري.

- أخرج ( البخاري في صحيحه 5:2404 برقم : 6205 ) قال : وحدثني : عمرو بن علي ، حدثنا : محمد بن جعفر ، حدثنا : شعبة ، عن المغيرة قال : سمعت أبا وائل ، عن عبد الله بن مسعود (ر) ، عن النبي (ص) قال : أنا فرطكم على الحوض ، ليرفعن إليّ رجال منكم ثم ليختلجنّ دوني ، فأقول : يا رب أصحابي ، فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك.

- أخرج ( مسلم بن الحجاج في صحيحه 9:102 برقم : 5168 ) قال : ، حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا : جرير ، عن الأعمش ، عن أبي وائل قال : قال عبد الله ، قال رسول الله (ص) : أنا فرطكم على الحوض فلأنازعن رجالاًً منكم ثم لأغلبن عليهم فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك.

- أخرج ( أحمد بن حنبل في مسنده 1:406 برقم : 3850 ) قال : ، حدثنا : هاشم وحسن بن موسى قالا ، حدثنا : شيبان ، عن عاصم ، عن أبي وائل ، عن عبد الله ، قال : قال رسول الله (ص) : أنا فرطكم على الحوض ولأنازعن رجالاًً من أصحابي ولأغلبنا عليهم ، ثم ليقالن لي إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك.

- أخرج ( البخاري في صحيحه ج 6 ص 2587 برقم : 6643 ) قال : ، حدثنا : يحيى بن بكير ، حدثنا : يعقوب بن عبد الرحمن ، عن أبي حازم قال : سمعت سهل بن سعد يقول : سمعت النبي (ص) : يقول : أنا فرطكم على الحوض من ورده شرب منه ومن شرب منه لم يظمأ بعده أبدا ، ليردن علي أقوام أعرفهم ويعرفونني ثم يحال بيني وبينهم ، قال أبو حازم : فسمعني النعمان بن أبي عياش أنا أحدثهم هذا فقال : هكذا سمعت سهلاًً ؟ فقلت : نعم ، قال : وأنا أشهد على أبي سعيد الخدري لسمعته يزيد فيه ، قال : إنهم مني فيقال : إنك لا تدري ما بدلوا بعدك فأقول : سحقاً سحقاً لمن بدل بعدي .

- أخرج ( الطبراني في مسند الشاميين 2:317 برقم : 1413 ) قال : ، حدثنا : أحمد بن خليد الحلبي ، حدثنا : أبو توبة الربيع بن نفاع ، حدثنا : محمد بن مهاجر ، عن يزيد بن أبي مريم ، عن أبي عبيد الله بن مسلم بن مشكم ، عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله (ص) : لألفين ما نوزعت أحداً منكم على الحوض فأقول هم أصحابي فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ، قال أبو الدرداء : يا نبي الله إدع الله أن لا يجعلني منهم ، قال : لست منهم.

- أخرج ( البخاري في صحيحه ج 5 ص 2409 برقم : 6220 ) قال : ، حدثنا : سعيد بن أبي مريم ، عن نافع بن عمر قال : ، حدثني : إبن أبي مليكة ، عن أسماء بنت أبي بكر (ر) قالت : قال النبي (ص) : إني على الحوض حتى إنظر من يرد على منكم وسيؤخذ ناس دوني فأقول : يا رب مني ومن أمتي فيقال : هل شعرت ما عملوا بعدك ؟ والله ما برحوا يرجعون على أعقابهم ، فكان بن أبي مليكة يقول : اللهم إنا نعوذ بك أن نرجع على أعقابنا أو نفتن عن ديننا.

- أخرج ( مسلم بن الحجاج في صحيحه ج 4 ص 1794 برقم : 2294 ) قال : ، وحدثنا : إبن أبي عمر ، حدثنا : يحيى بن سليم ، عن إبن خثيم ، عن عبد الله بن عبيد الله إبن أبي مليكة : أنه سمع عائشة تقول : سمعت رسول الله (ص) : يقول - وهو بين ظهراني أصحابه - : إني على الحوض أنتظر من يرد على منكم فوالله ليقتطعن دوني رجال فلأقولن أي رب مني ومن أمتي فيقول : إنك لا تدري ما عملوا بعدك ما زالوا يرجعون على أعقابهم.

- بل أن فيهم مجموعة من المخنثين فهل نترضى أيضاًً عنهم لأنهم صحابة :

- ففي البخاري: 5547 - حدثنا : معاذ بن فضالة ، حدثنا : هشام ، عن يحيى ، عن عكرمة ، عن بن عباس قال : لعن النبي (ص) المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء ، وقال : أخرجوهم من بيوتكم قال : فأخرج النبي (ص) فلاناً ، وأخرج عمر فلاناً ، المصدر : ( صحيح البخاري ج:5 ص:2207 ).

- وفي السنن الكبرى : 9252 - أخبرنا : محمد بن المثنى قال : ، أنا : الوليد بن مسلم قال : ، نا : الأوزاعي ، عن يحيى ، عن عكرمة أن رسول الله (ص) أخرج مخنثاً وأخرج عمر فلاناً وفلاناً 9200 ، المصدر : ( السنن الكبرى ج:5 ص:39 ).

- وفي سنن الدارمي : ( 21 باب لعن المخنثين والمترجلات ) 2649 - أخبرنا : يزيد بن هارون ووهب بن جرير قالا : ، ثنا : هشام هو الدستوائي ، عن يحيى ، عن عكرمة ، عن بن عباس : أن النبي (ص) لعن المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء وقال : أخرجوهم من بيوتكم قال : فأخرج النبي فلاناً ، وأخرج عمر فلاناً أو فلانة قال عبد الله فأشك (ص) ، المصدر : ( سنن الدارمي ج:2 ص:364 ).

- وفي المعجم الكبير : 205 - حدثنا : عبيد العجل ، ثنا : الحسن بن علي الحلواني ، ثنا : يزيد بن هارون ح ، وحدثنا : أحمد بن زهير ، ثنا : محمد بن عثمان بن كرامة ، ثنا : عبيد الله بن موسى كلاهما ، عن عنبسة بن سعيد ، عن حماد مولى بني أمية ، عن جناح مولى الوليد ، عن واثلة ، قال : لعن رسول الله (ص) المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء وقال : أخرجوهم من بيوتكم فأخرج النبي (ص) الحبشة وأخرج عمر فلاناً ، المصدر : ( المعجم الكبير ج:22 ص:85 ).

- وفي مسند أحمد : 1982 - حدثنا : عبد الله ، حدثني : أبي ، ثنا : إسماعيل ، أنا : هشام الدستوائي ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن عكرمة ، عن بن عباس قال : لعن رسول الله (ص) المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء وقال : أخرجوهم من بيوتكم فأخرج رسول الله (ص) فلاناً وأخرج عمر فلاناً ، المصدر : ( مسند الإمام أحمد بن حنبل ج:1 ص:225 ).

- وفي مجمع الفوائد : وعن واثلة ، قال : لعن رسول الله (ص) المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء وقال : أخرجوهم من بيوتكم فأخرج النبي (ص) أنجشة ، وأخرج عمر فلاناً رواه الطبراني وفيه حماد مولى بني أمية المصدر : ( مجمع الزوائد ج:8 ص:103 ).

- وعن عمر بن أبي سلمة : أن رسول الله (ص) دخل بيت أم سلمة فرآى عندهم مخنثاً وهو يقول : يا عبدالله بن أبي أمية لو قد فتح الله الطائف لأريتك بادية بنت غيلان وهي تقبل بأربع وتدبر بثمان ن فقال النبي (ص) لا يدخل عليكم هؤلاء ، رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح ، المصدر : (
مجمع الزوائد ج:8 ص:103 ).

- وفي ألفوائد : 1209 - أخبرنا : أبو إسحاق إبراهيم بن محمد ، وأبو عبد الله محمد بن إبراهيم قالا ، ثنا : أبو طالب بن سوادة ، حدثني : محمد بن عثمان ، ثنا : عبيد الله إبن موسى ، أنبأ : عنبسة بن سعيد ، عن حماد مولى بني أمية ، عن جناح مولى الوليد ، عن واثلة ، قال رسول الله (ص) لعن الله المخنثين من الرجال والمذكرات من النساء أخرجوهن من بيوتكم فأخرج النبي (ص) أنجشة ، وأخرج عمر فلاناً ، المصدر : ( الفوائد ج:2 ص:89 ).

- وقد أخرج الطبراني وتمام الرازي في فوائده من حديث واثلة مثل حديث بن عباس هذا بتمامه وقال فيه ، وأخرج النبي (ص) أنجشة وأخرج عمر فلاناً وأنجشة هو العبد الأسود الذي كان يحدو بالنساء وسيأتي خبره في ذلك في كتاب الأدب ، وقد تقدم ذكر أسامي من كان في العهد النبوي من المخنثين ولم أقف في شيء من الروايات على تسمية الذي أخرجه عمر إلى أن ظفرت بكتاب لأبي الحسن المدائني سماه كتاب المغربين بمعجمة وراء مفتوحة ثقيلة فوجدت فيه عدة قصص لمن غربهم عمر عن المدينة وسأذكر ذلك في كتاب أواخر الحدود إن شاء الله تعالى ، المصدر : ( فتح الباري ج:10 ص:334 ).

- وقال أيضاًً : 6445 - قوله هشام هو الدستوائي ويحيى هو بن أبي كثير وقد تقدأبيان الإختلاف على هشام في سنده في كتاب اللباس في باب إخراج المتشبهين بالنساء من البيوت مع بقية شرحه قوله وأخرج عمر فلاناً سقط لفظ عمر من رواية غير أبي ذر وقد أخرج أبو داود الحديث عن مسلم بن إبراهيم شيخ البخاري فيه بعد قوله ، وقال : أخرجوهم من بيوتكم وأخرجوا فلاناً وفلاناً يعني المخنثين وتقدم في اللباس ، عن معاذ بن فضالة ، عن هشام كرواية أبي ذر هنا وكذا عند أحمد ، عن يزيد بن هارون وغيره ، عن هشام وذكرت هناك إسم من نفاه النبي (ص) من المدينة ولم إذكر إسم الذي نفاه عمر ثم وقفت في كتاب المغربين لأبي الحسن المدائني من طريق الوليد بن سعيد ، قال : سمع عمر قوماًً يقولون أبو ذؤيب أحسن أهل المدينة فدعا به فقال : أنت لعمري فأخرج ، عن المدينة ، المصدر : ( فتح الباري ج:12 ص:159 ).

- وفي الإصابة : 261 - أنجشة الأسود الحادي كان حسن الصوت بالحداء وقال البلاذري كان حبشياً يكنى أبا مارية روى أبو داود الطيالسي في مسنده ، عن حماد بن سلمة ، عن ثابت ، عن أنس قال : كان أنجشة يحدو بالنساء وكان البراء بن مالك يحدو بالرجال فإذا أعنقت الإبل قال النبي (ص) يا أنجشة رويدك سوقك بالقوارير ورواه الشيخان مختصراًً من طريق حماد بن زيد ، عن ثابت ، عن أنس ومن طريق حماد بن زيد ، عن أيوب ، عن أبي قلابة ، عن أنس ورواه مسلم من طريق سليمان بن طرخان التميمي ، عن أنس قال : كان للنبي (ص) حاد يقال له : أنجشة فقال له النبي (ص) رويداًً سوقك بالقوارير ، قال بن منده هو مشهور ، عن سليمان ومن طريق أبي قلابة ، عن أنس كان رسول الله (ص) في بعض أسفاره وغلام أسود يالله أنجشة يحدو ومن طريق قتادة ، عن أنس كان لرسول الله (ص) حاد حسن الصوت وروى النسائي من طريق زهير ، عن سليمان التيمى ، عن أنس ، عن أمه أنها كانت مع نساء النبي (ص) وسواق يسوق بهن فذكره ووقع في حديث واثلة بن الأسقع أن أنجشة كان من المخنثين في عهد رسول الله (ص) فأخرج الطبراني بسند لين من طريق عنبسة بن سعيد ، عن حماد مولى بني أمية ، عن جناح ، عن واثلة بن الأسقع ، قال : لعن رسول الله (ص) المخنثين وقال : أخرجوهم من بيوتكم وأخرج النبي (ص) أنجشة وأخرج عمر فلاناً ، المصدر : ( الإصابة في تمييز الصحابة ج:1 ص:119 ).

الرد مع إقتباس
قديم 24-11-2014, 04:31 PM
احمد55 احمد55 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 52131

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 6,512

آخر تواجد: 08-10-2018 01:30 AM

الجنس:

الإقامة: البحرين

وفي مقدمة فتح الباري : تقدم عند المؤلف أن المخنث الذي أخرجه النبي (ص) هو هيت وقيل مانع وقيل إنه بنون مشددة بعدها هاء تأنيث وأما الذي أخرجه عمر فهو ماتع وهو بتاء مثناة فوق وقيل هدم ووقع في رواية أبي ذر الهروي فأخرج النبي (ص) فلانة فإن كان محفوظاً فيكشف عن إسمها وفي الطبراني من حديث واثلة نحو حديث بن عباس وفيه أنه (ص) أخرج أنجشة وهو في فوائد تمام أيضاًً حديث أم سلمة فقال : مخنث لعبد الله أخي أم سلمة إن فتح عليكم الطائف فإني أدلك علي بنت غيلان تقدم أن المخنث هيت ، وأما المرأة فهي بادنة بنت غيلان ، المصدر : ( مقدمة فتح الباري ج:1 ص:330 ).
- وفي البخاري : 4069 - حدثنا : الحميدي سمع سفيان ، حدثنا : هشام ، عن أبيه ، عن زينب بنت أبي سلمة ، عن أمها أم سلمة (ر) دخل علي النبي (ص) وعندي مخنث فسمعه يقول لعبد الله بن أمية يا عبد الله أرئيت إن فتح الله عليكم الطائف غداً فعليك بإبنة غيلان فإنها تقبل بأربع وتدبر بثمان وقال النبي (ص) : لا يدخلن هؤلاء عليكن قال بن عيينة وقال بن جريج المخنث هيت ، حدثنا : محمود ، حدثنا : أبو أسامة ، عن هشام بهذا وزاد وهو محاصر الطائف يومئذ ، المصدر : ( صحيح البخاري ج:4 ص:1572 ).

- وفي سنن أبي داود : 4930 - حدثنا : مسلم بن إبراهيم ، ثنا : هشام ، عن يحيى ، عن عكرمة ، عن بن عباس : أن النبي (ص) لعن المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء وقال أخرجوهم من بيوتكم وأخرجوا فلاناً وفلاناً يعني المخنثين 4930 ، المصدر : ( سنن أبي داود ج:4 ص:283 )

- وفي سنن البهقي : 16761 - أخبرنا : أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان ، أنبأ : أحمد بن عبيد الصفار ، ثنا : إسماعيل بن إسحاق ، ثنا : مسلم بن إبراهيم ، ثنا : هشام الدستوائي ، ثنا : يحيى بن أبي كثير ، عن عكرمة ، عن بن عباس : أن النبي لعن المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء وقال : أخرجوهم من بيوتكم وأخرجوا فلاناً وفلاناً يعني المخنثين رواه البخاري في الصحيح ، عن مسلم بن إبراهيم ، المصدر : ( سنن البيهقي الكبرى ج:8 ص:224 ).

16762 - أخبرنا : أبو الحسين بن بشران ببغداد ، أنبأ : إسماعيل بن محمد الصفار ، ثنا : أحمد بن منصور الرمادي ، ثنا : عبد الرزاق ، أنبأ : معمر ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن عكرمة ، عن بن عباس : أن النبي (ص) قال : أخرجوا المخنثين من بيوتكم فأخرج رسول الله (ص) مخنثاً وأخرج عمر (ر) مخنثاً ، المصدر : ( سنن البيهقي الكبرى ج:8 ص:224 ).

16763 - قال : وأخبرنا : معمر ، عن أيوب ، عن عكرمة قال : أمر رسول الله (ص) برجل من المخنثين فأخرج ، عن المدينة وأمر أبوبكر (ر) برجل منهم ، المصدر : ( سنن البيهقي الكبرى ج:8 ص:224 ).

16764 - أخبرنا : أبو نصر بن قتادة ، أنبأ : أبو علي الرفاء ، أنبأ : علي بن عبد العزيز ، ثنا : الحسن بن الربيع ، ثنا : أبو أسامة ، ح وأخبرنا : أبو علي الروذباري ، أنبأ : أبوبكر بن داسه ، ثنا : أبو داود ، ثنا : هارون بن عبد الله ومحمد بن العلاء أن أبا أسامة أخبرهم ، عن مفضل بن يونس ، عن الأوزاعي ، عن أبي يسار القرشي ، عن أبي هاشم ، عن أبي هريرة (ر) : أن النبي (ص) أتى بمخنث قد خضب يديه ورجليه بالحناء ، فقال النبي (ص) ما بال هذا فقيل : يا رسول الله يتشبه بالنساء فأمر به فنفي إلى النقيع قالوا : يا رسول الله ألا نقتله ، قال : إني نهيت عن قتل المصلين قال أبو أسامة والنقيع ناحية عن المدينة وليس بالبقيع ، المصدر : ( سنن البيهقي الكبرى ج:8 ص:224 ).

- وفي فتح الباري : قوله هشام هو الدستوائي ويحيى هو بن أبي كثير وقد تقدم بيان الإختلاف على هشام في سنده في كتاب اللباس في باب إخراج المتشبهين بالنساء من البيوت مع بقية شرحه ، قوله : وأخرج عمر فلاناً سقط لفظ عمر من رواية غير أبي ذر وقد أخرج أبو داود الحديث عن مسلم بن إبراهيم شيخ البخاري فيه بعد قوله ، وقال : أخرجوهم من بيوتكم وأخرجوا فلاناً وفلاناً يعني المخنثين وتقدم في اللباس ، عن معاذ بن فضالة ، عن هشام كرواية أبي ذر هنا وكذا عند أحمد ، عن يزيد بن هارون وغيره ، عن هشام وذكرت هناك إسم من نفاه النبي (ص) من المدينة ولم إذكر إسم الذي نفاه عمر ثم وقفت في كتاب المغربين لأبي الحسن المدائني من طريق الوليد بن سعيد ، قال : سمع عمر قوماًً يقولون أبو ذؤيب أحسن أهل المدينة فدعا به فقال : أنت لعمري فأخرج ، عن المدينة المصدر : ( فتح الباري ج:12 ص:159).

- وفيه أيضاًً : وأخرج أبو داود من حديث أبي هريرة : أن النبي (ص) أتى بمخنث قد خضب يديه ورجليه فقيل : يا رسول الله أن هذا يتشبه بالنساء فنفاه إلى النقيع فقيل ألا تقتله ، فقال : إني نهيت عن قتل المصلين المصدر : ( فتح الباري ج:9 ص:335 ).

- وفيه أيضاًً : وإستدل به على أن المراد بالمخنثين المتشبهون بالنساء لا من يؤتى فإن ذلك حده الرجم ومن وجب رجمه لا ينفى وتعقب بأن حده مختلف فيه والأكثر أن حكمه حكم الزاني فإن ثبت عليه جلد ونفي لأنه لا يتصور فيه الإحصان وأن كان يتشبه فقط نفي فقط ، وقيل أن في الترجمة إشارة إلى ضعف القول الصائر إلى رجم الفاعل والمفعول به وأن هذا الحديث الصحيح لم يأت فيه إلاّّ النفي وفي هذا نظر لأنه لم يثبت عن أحد ممن أخرجهم النبي (ص) أنه كان يؤتى وقد أخرج أبو داود من طريق أبي هاشم ، عن أبي هريرة : أن رسول الله (ص) أتى بمخنث قد خضب يديه ورجليه فقالوا : ما بال هذا قيل يتشبه بالنساء فأمر به فنفي إلى النقيع يعني بالنون والله أعلم المصدر : ( فتح الباري ج:12 ص:160 ).

هذا هو حال الصحابة بلسان الروايات الشريفة إرتداد عن الإسلام أو عن الدعوة وإنهم من أهل النار فما ذنب الشيعة يا هذا ؟ ، حتى تخاصموهم وتسبوهم لأنهم لعنوا بعضاًً من الصحابة أوليس النبي (ص) قد لعنهم من قبل فإليك أقواله (ص).

- ففي البخاري : 3842 - حدثنا : يحيى بن عبد الله السلمي ، أخبرنا : عبد الله ، أخبرنا : معمر ، عن الزهري ، حدثني : سالم ، عن أبيه : أنه سمع رسول الله (ص) : إذا رفع رأسه من الركوع من الركعة الآخرة من الفجر ، يقول : اللهم العن فلاناً وفلاناً وفلاناً بعد ما يقول سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد فأنزل الله : ( ليس لك من الأمر شيء ) إلى قوله : ( فإنهم ظالمون ) ، وعن حنظلة بن أبي سفيان سمعت سالم بن عبد الله يقول : كان رسول الله (ص) يدعو على صفوان بن أمية وسهيل بن عمرو والحارث بن هشام فنزلت : ( ليس لك من الأمر شيء ) إلى قوله : ( فإنهم ظالمون ) المصدر : ( صحيح البخاري ج:4 ص:1493 ).

- وفي البخاري أيضاًً : 4283 - حدثنا : حبان بن موسى ، أخبرنا : عبد الله أخبرنا : معمر ، عن الزهري قال : ، حدثني : سالم ، عن أبيه : أنه سمع رسول الله (ص) : إذا رفع رأسه من الركوع في الركعة الآخرة من الفجر ، يقول : اللهم العن فلاناً وفلاناً وفلاناً بعد ما يقول سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد فأنزل الله : ( ليس لك من الأمر شيء ) إلى قوله : ( فإنهم ظالمون ) رواه إسحاق بن راشد ، عن الزهري.

4284 - حدثنا : موسى بن إسماعيل ، حدثنا : إبراهيم بن سعد ، حدثنا : بن شهاب ، عن سعيد بن المسيب وأبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة (ر) : أن رسول الله (ص) كان إذا أراد أن يدعو على أحد أو يدعو لأحد قنت بعد الركوع فربما قال : إذا قال : سمع الله لمن حمده اللهم ربنا لك الحمد اللهم إنج الوليد بن الوليد وسلمة بن هشام وعياش بن أبي ربيعة اللهم أشدد وطأتك على مضر وإجعلها سنين كسني يوسف يجهر بذلك وكان يقول في بعض صلاته في صلاة الفجر اللهم العن فلاناً وفلاناً لأحياء من العرب حتى أنزل الله ( ليس لك من الأمر شيء ) - ( آل عمران : 128 ) ، والرسول يدعوكم في أخراكم ( وهو تأنيث آخركم وقال بن عباس ) إحدى الحسنيين ( فتحاً أو شهادة ) المصدر : ( صحيح البخاري ج:4 ص:1661 ).

- وقال الشوكاني : وعن بن عمر : إنه سمع رسول الله (ص) : إذا رفع رأسه من الركوع في الركعة الآخرة من الفجر ، يقول : اللهم العن فلاناً وفلاناً وفلاناً بعد ما يقول سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد فأنزل الله تعالى : ( ليس لك من الأمر شيء ) إلى قوله ( فإنهم ظالمون ) 821 رواه أحمد والبخاري الحديث أخرجه أيضاًً النسائي.
قوله : إذا رفع رأسه من الركوع هكذا وردت أكثر الروايات كما تقدم قريباًً.
قوله : فلاناً وفلاناً زاد النسائي يدعو على أناس من المنافقين وبهذه الزيادة يعلم أن هؤلاء الذين لعنهم رسول الله (ص) غير قتلة القراء.
وفي رواية للبخاري من حديث أنس قال : كان رسول الله (ص) يدعو على صفوان بن أمية وسهيل بن عمرو والحرث بن هشام فنزلت.
وفي رواية للترمذي قال : قال رسول الله (ص) يوم أحد اللهم العن أبا سفيان اللهم العن الحرث بن هشام اللهم العن صفوان بن أمية فنزلت.
وفي أخرى للترمذي قال : كان رسول الله (ص) يدعو على أربعة نفر فأنزل الله تعالى الآية.
( والحديث ) يدل على نسخ القنوت بلعن المستحقين وأن الذي يشرع عند نزول النوازل إنما هو الدعاء لجيش المحقين بالنصرة وعلى جيش المبطلين بالخذلان والدعاء برفع المصائب ولكنه يشكل على ذلك ما سيأتي في حديث أبي هريرة من نزول الآية عقب دعائه للمستضعفين وعلى كفار مضر مع أن ذلك مما يجوز فعله في القنوت عند النوازل.
وعن أبي هريرة : أن النبي (ص) كان إذا أراد أن يدعو على أحد أو يدعو لأحد قنت بعد الركوع فربما قال : إذا قال : سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد اللهم إنج الوليد بن الوليد وسلمة بن هشام وعياش بن أبي ربيعة والمستضعفين من المؤمنين اللهم اشدد وطأتك على مضر وإجعلها عليهم سنين كسني يوسف قال : يجهر بذلك ويقول في بعض صلاته في صلاة الفجر اللهم العن فلاناً وفلاناً حيين من أحياء العرب حتى أنزل الله تعالى : ( ليس لك من الأمر شيء ) ( الآية ) المصدر : ( نيل الأوطار ج:2 ص:398 ).

من هم فلان وفلان لا نعلمهم ولكن يكفي منهم أبو سفيان ، فهل يجوز لنا أن نترضى عمن لعنه النبي (ص) أم أننا نلعنه كما لعنه النبي (ص) أو نسكت عن الترضي على أقل التقادير.

النقطة قبل الأخيرة ، موجز عن الصحابة والتاريخ ، نأخذ موقف واحد فقط وهو الصحابة والعقبة يقول أهل التاريخ :

- ففي صحيح مسلم : 2779 - حدثنا : محمد بن المثنى ومحمد بن بشار واللفظ لإبن المثنى قالا ، حدثنا : محمد بن جعفر ، حدثنا : شعبة ، عن قتادة ، عن أبي نضرة ، عن قيس بن عباد قال : قلنا لعمار : أرئيت قتالكم أرأيا رأيتموه فإن الرأي يخطىء ويصيب أو عهداً عهده إليكم رسول الله (ص) ، فقال : ما عهد إلينا رسول الله (ص) شيئاًً لم يعهده إلى الناس كافة وقال : أن رسول الله (ص) قال : إن في أمتي قال شعبة وأحسبه قال : ، حدثني : حذيفة وقال غندر أراه قال : في أمتي إثنا عشر منافقاً ولا يدخلون الجنة ( ولا يجدون ريحها ) حتى يلج الجمل في سم الخياط ، ثمانية منهم تكفيكهم الدبيلة سراج من النار يظهر في أكتافهم حتى ينجم من صدورهم ، المصدر : ( صحيح مسلم ج:4 ص:2143 ).

- وفيه أيضاًً : 2779 - حدثنا : زهير بن حرب ، حدثنا : أبو أحمد الكوفي ، حدثنا : الوليد بن جميع ، حدثنا : أبو الطفيل ، قال : كان بين رجل من أهل العقبة وبين حذيفة بعض ما يكون بين الناس فقال : أنشدك بالله كم كان أصحاب العقبة قال : فقال له القوم : أخبره إذ سألك قال : كنا نخبر أنهم أربعة عشر فإن كنت منهم فقد كان القوم خمسة عشر وإشهد بالله أن أثنى عشر منهم حرب لله ولرسوله في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد وعذر ثلاثة قالوا : ما سمعنا منادي رسول الله (ص) ولا علمنا بما أراد القوم وقد كان في حرة فمشى فقال : إن الماء قليل فلا يسبقني إليه أحد فوجد قوماًً قد سبقوه فلعنهم يومئذ ، المصدر : ( صحيح مسلم ج:4 ص:2144 ).

- وفي مجمع الزوائد : وعن صلة بن زفر قال : قلنا لحذيفة كيف عرفت أمر المنافقين ولم يعرفه أحد من أصحاب رسول الله (ص) ولا أبوبكر ولا عمر (ر) قال : إني كنت أسير خلف رسول الله (ص) فنام عل راحلته فسمعت ناساًً منهم يقولون لو طرحناه عن راحلته فإندقت عنقه فإسترحنا منه فسرت بينهم وبينه وجعلت إقرأ وأرفع صوتي ، فإنتبه رسول الله (ص) ، فقال : من هذا فقلت حذيفة قال : من هؤلاء قلت : فلان وفلان حتى عددتهم ، قال : وسمعت ما قالوا : قلت نعم ولذلك سرت بينك وبينهم ، قال : فإن هؤلاء فلاناً وفلاناً حتى عد أسماءهم منافقون لا تخبرن أحداًً ، رواه الطبراني في الكبير وفيه مجالد بن سعيد وقد إختلط وضعفه جماعة ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:1 ص:109 ).

- وعن حذيفة قال : كنت آخذاًً بزمام ناقة رسول الله (ص) أقود وعمار يسوق أو عمار يقود وأنا أسوق به ، إذ إستقبلنا إثنا عشر رجلاًًً متلثمين قال : هؤلاء المنافقون إلى يوم القيامة قلت : يا رسول الله ألا تبعث إلى كل رجل منهم فتقتله ، فقال : أكره أن يتحدث الناس أن محمداًً يقتل أصحابه وعسى يكفينيهم الدبيلة قلنا وما الدبيلة قال : شهاب من نار يوضع على نياط قلب أحدهم فيقتله قلت : في الصحيح بعضه رواه الطبراني في الأوسط وفيه عبدالله بن سلمة وثقه جماعة ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:1 ص:109 ).

- وقال أيضاًً : وعن حذيفة قال : أخذ رسول الله (ص) بطن الوادي وأخذ الناس العقبة فجاء سبعة نفر متلثمين فلما رآهم رسول الله (ص) وكان حذيفة القائد وعمار السائق قال : شدوا ما بينكما فلم يصنعوا شيئاًً ن فنظر إليهم رسول الله (ص) ، فقال : يا حذيفة هل تدري من القوم قلت : ما أعرف منهم إلاّّ صاحب الجمل الأحمر فإني أعلم أنه فلان قلت له : حديث في الصحيح بغير هذا السياق رواه الطبراني في الأوسط وفيه تليد بن سليمان وثقه العجلي وقال : لا بأس به كان يتشيع ويدلس وضعفه جماعة ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:1 ص:110 ).

- وعن جابر قال : كان بين عمار بن ياسر ووديعة بن ثابت كلام فقال : وديعة لعمار إنما أنت عبد أبي حذيفة بن المغيرة ما أعتقك بعد قال عمار كم أصحاب العقبة قال الله أعلم ، قال : أخبرني عن علمك فسكت وديعة قال : من حضره أخبره وإنما أراد عمار أن يخبره أنه كان فيهم ، قال : كنا نتحدث أنهم أربعة عشر فقال عمار فإن كنت فيهم فإنهم خمسة عشر فقال : وديعة مهلاً يا أبا اليقظان أنشدك الله أن تفضحني اليوم ، فقال عمار : ما سميت أحداًً ولا أسميه أبداً ولكني أشهد أن الخمسة عشر رجلاًًً إثنا عشر رجلاًًً منهم حزب الله ورسوله في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد رواه الطبراني في الكبير وفي الصحيح طرف منه وفيه الواقدي وهو ضعيف ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:1 ص:110 ).

- وعن أبي الطفيل ، قال : خرج رسول الله (ص) إلى غزوة تبوك فإنتهى إلى عقبة فأمر مناديه فنادى لا يأخذن العقبة أحد فأن رسول الله (ص) يسير يأخذها وكان رسول الله (ص) يسير وحذيفة يقوده وعمار بن ياسر يسوقه ، فأقبل رهط متلثمين على الرواحل حتى غشر النبي (ص) فرجع عمار فضرب وجوه الرواحل فقال النبي (ص) لحذيفة قد قد فلحقه عمار فقال : سق سق حتى أناخ فقال لعمار : هل تعرف القوم فقال : لا كانوا متلثمين وقد عرفت عامة الرواحل قال : أتدري ما أرادوا برسول الله (ص) قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : أرادوا أن ينفروا برسول الله (ص) فيطرحوه من العقبة فلما كان بعد ذلك نزع بين عمار وبين رجل منهم شيء ما يكون بين الناس فقال : أنشدك بالله كم أصحاب العقبة الذين أرادوا أن يمكروا برسول الله (ص) قال : نرى أنهم أربعة عشر ، قال : فإن كنت فيهم فكانوا خمسة عشر ويشهد عمار أن إثنى عشر حزباً لله ورسوله في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد ، رواه الطبراني في الكبير ورجاله ثقات ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:1 ص:110 ).

- وقال أيضاًً : وعن حذيفة قال : خرج النبي (ص) يوم غزوة تبوك فبلغه أن في الماء قلة ، فأمر منادياً فنادى في الناس أن لا يسبقني في الماء أحد فأتى الماء وقد سبقه قوم خلفهم رواه أحمد والبزار بنحوه ورجال أحمد رجال الصحيح ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:6 ص:195 ).

- وعن أبي الطفيل ، قال : لما أقبل رسول الله (ص) من غزوة تبوك أمر منادياً فنادى أن رسول الله (ص) آخذ العقبة فلا يأخذها أحد فبينا رسول الله (ص) يقوده عمار ويسوقه حذيفة إذ أقبل رهط متلثمون على الرواحل حتى غشوا عماراًً وهو يسوق برسول الله (ص) وأقبل عمار يضرب وجوه الرواحل ، فقال رسول الله (ص) لحذيفة قد حتى هبط رسول الله (ص) فلما هبط رسول الله (ص) نزل ورجع عمار فقال : يا عمار هل عرفت القوم ، قال : قد عرفت عامة الرواحل والقوم متلثمون قال : هل تدري ما أرادوا قال الله ورسوله أعلم ، قال : أرادوا أن ينفروا برسول الله (ص) ويطرحوه قال : فسار عمار (ر) رجلاًًً من أصحاب رسول الله (ص) ، فقال : نشدتك بالله ما كان أصحاب العقبة قال : أربعة عشر فقال : إن كنت فيهم فقد كانوا خمسة عشرة فعد رسول الله (ص) منهم ثلاثة قالوا : والله ما سمعنا منادى رسول الله (ص) وما علمنا ما أراد القوم فقال عمار : أشهد أن الإثنى عشر الباقين منهم حرب لله ولرسوله في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد قال أبو الوليد وذكر أبو الطفيل في تلك الغزوة أن رسول الله (ص) قال للناس وذكر له أن في الماء قلة فأمر رسول الله (ص) منادياً فنادى لا يرد الماء أحد قبل رسول الله (ص) فورده رسول الله (ص) فوجد رهطاً قد وردوه قبله فلعنهم رسول الله (ص) يومئذ رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:6 ص:195 ).

- وفي تاريخ دمشق : ، أخبرنا : أبو القاسم بن السمرقندي ، أنا : أبو القاسم بن معاوية ، أنا : حمزة بن يوسف ، أنا : أبو أحمد بن عدي ، نا : أحمد بن الحسين الصوفي ، نا : محمد بن علي بن خلف العطار ، نا : حسين الأشقر ، عن قيس ، عن عمران بن ظبيان ، عن أبي تحيى حكيم قال : كنت جالساًًً مع عمار فجاء أبو موسى فقال : ما لي ولك قال : الست أخاك قال : ما أدري إلا أني سمعت رسول الله (ص) يلعنك ليلة الجمل قال : إنه قد إستغفر لي ، قال عمار : قد شهدت اللعن ولم أشهد الإستغفار ، المصدر : ( تاريخ مدينة دمشق ج:32 ص:93 ).

بقي أن نعرف من هم هؤلاء للأسف التاريخ متناقض فتارة يقول فلان وفلان وأخرى يسمي بعضاًً منهم :

- فمثلاًً في ( المحلى لإبن حزم الأندلسي في الجزء 11ص225 طبع دار الفكر ) يذكر عن حذيفة أن فيهم أبوبكر وعمر وعثمان وطلحة وسعد بن أبي وقاص والأشعري وأن حذيفة لم يصلي عليهم ولقد حاول صاحب المحلى أن يضعف الرواية لأن فيها الوليد بن جميع ولقد وثقه (الذهبي في ميزان الإعتدال ج4ص337رقم9362ط دار المعرفة بيروت) و ( الرازي في كتاب الجرح والتعديل ج9ص8 ط دار الكتب العلمية ) ووثقه ( إبن كثير في رواته الثقاة كتاب البداية والنهاية ج4ص362 ) و ( إبن حجر في الإصابة ج2ص454 ) و ( أخرج له مسلم في صحيحة ).

- ونجد هنا الطبراني ينقل أسماء وفيهم من أهل بدر كما ذكر ذلك عنه الهيثمي : الطبراني ، حدثنا : علي بن عبد العزيز ، ثنا : الزبير بن بكار قال : تسمية أصحاب العقبة معتب بن قشير بن مليل من بني عمرو بن عوف شهد بدراًً وهو الذي قال : يعدنا محمد كنوز كسرى وقيصر وأحدنا لا يأمن علي خلائه وهو الذي قال : لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قال : الزبير وهو الذي شهد عليه الزبير بهذا الكلام ووديعة بن ثابت بن عمرو بن عوف وهو الذي قال : إنما كنا نخوض ونلعب وهو الذي قال : مالي أرى قرآناً هؤلاء أرغبنا بطوناً وأجبناً عند اللقاء وجد بن عبداً لله بن نبتل بن الحارث من بني عمرو بن عوف وهو الذي قال جبريل (ع) : يا محمد من هذا الأسود كثير شعر عيناه كأنهما قدران من صفر ينظر بعيني شيطان وكبده كبد حمار يخبر المنافقين بخبرك وهو المخبر بخبره والحارث بن يزيد الطائي حليف لبني عمرو بن عوف وهو الذي سبق إلى الوشل يعني البئر التي نهى رسول الله (ص) : إن يسبقه أحد فإستقى منه وأوس بن قبطي وهو من بني حارثة وهو الذي قال : إن بيوتنا عورة وهو جد يحيى بن سعيد بن قيس والجلاس بن سويد بن الصامت وهو من بني عمرو بن عوف وبلغنا أنه تاب بعد ذلك وسعد بن زرارة من بني مالك بن النجار وهو المدخر على رسول الله (ص) وهو أصغرهم سناً وأخبثهم وسويد وراعش وهما من بلحبلى وهما ممن جهز إبن أبي في غزوة تبوك لخذلان الناس وقيس بن عمرو بن فهد وزيد بن اللصيب وكان من يهود قينقاع فأظهر الإسلام وفيه غش اليهود ونفاق من نافق وسلالة بن الحمام من بني قينقاع فأظهر الإسلام رواه الطبراني في الكبير من قول الزبير بن بكار كما ترى.

- وعن إبن عباس قال : يقول أحدهم أبي صحب رسول الله (ص) وكان مع رسول الله (ص) ولنعل ( الظاهر ولعن ) خلق خبر من أبيه رواه البزار ورجاله رجال الصحيح.

- وعن الحسن بن علي : أنه قال لأبي الأعور السلمي ويحك ألم يلعن رسول الله (ص) رعلا وذكوان وعمرو بن سفيان رواه أبو يعلي ورجاله رجال الصحيح غير عبد الرحمن بن أبي عوف وهو ثقة ، وذكر سنداً آخر إلى الحسن قال : دخل رسول الله (ص) علينا بيت فاطمة قال : وذكر الحديث وكتبناه في أحاديث إبن نمير في الإملاء ، وعن سفينة أن النبي (ص) كان جالساًًً فمر رجل على بعير وبين يديه قائد وخلفه سائق فقال : لعن الله القائد والسائق والراكب رواه البزار ورجاله ثقات ، وعن المهاجر بن قنفذ قال : رأى رسول الله (ص) ثلاثة على بعير فقال : الثالث ملعون رواه الطبراني في الكبير ورجاله ثقات وعن سعد بن حذيفة قال : قال عمار بن ياسر يوم صفين وذكر أمرهم وأمر الصلح فقال : والله ما أسلموا ولكن إستسلموا وأسروا الكفر فلما رأو عليه أعواناًً أظهروه ، المصدر : ( مجمع الزوائد ج:1 ص:113 ).

- وفي الإكمال في رفع الإرتياب ، عن المؤتلف والمختلف في الأسماء والكنى والأنساب تأليف الأمير الحافظ علي بن هبة الله أبي نصر بن مأكولا ، وأما معتب بضم الميم وفتح العين المهملة وتشديد التاء المعجمة بإثنتين من فوقها وبعدها باء معجمة بواحدة فهو معتب بن قشير بن مليل من بني عمرو بن عوف شهد بدراًً وهو من أصحاب العقبة يقال : إنه الذي قال : لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ههنا ، المصدر : ( الإكمال ج:7 ص:216 ).

- وعبد الله بن نبتل بن الحارث الذي تقدم ذكره كان من أصحاب العقبة كان منافقاً ، المصدر : ( الإكمال ج:7 ص:254 ).

وبهذا تنتهي هذه الأجوبة بتاريخ 2003الموافق3:5:1424هجري

بقلم أبوحسام خليفة الكلباني العُماني
http://kingoflinks.net/Bhooth/5Klbani/5.htm


آخر تعديل بواسطة احمد55 ، 24-11-2014 الساعة 04:33 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 24-11-2014, 05:34 PM
احمد55 احمد55 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 52131

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 6,512

آخر تواجد: 08-10-2018 01:30 AM

الجنس:

الإقامة: البحرين


هذا صحابي احد الصحابة المبايعون النبي تحت الشجرة يعترف انهو صحابي ومبايع حت الشجرة وانهو احدث بعد النبي

كما تذكر احاديثكم الذي احدثوا بعد النبي
ومن يحدث او ينكث طبعا يخرج من رضا الاية





وقد أشار إلى هذا المطلب البراء بن عازب حينما قيل له : طوبى لك لقد صحبت النبي (ص) وبايعته تحت الشجرة فقال : للقائل إنك لا تدري ما أحدثنا بعده ، ففي البخاري : 3937 - حدثني : أحمد بن أشكاب ، حدثنا : محمد بن فضيل ، عن العلاء بن المسيب ، عن أبيه قال : لقيت البراء بن عازب (ر) فقلت : طوبى لك صحبت النبي (ص) وبايعته تحت الشجرة فقال : يا بن أخي إنك لا تدري ما أحدثنا بعده ، المصدر : ( صحيح البخاري ج:4 ص:1529 ).



فواضح من الحديث تغيروا بعد النبي ارتكبوا امور بعد النبي ومن هلامور التي ارتكبوها حارب بعضهم الصحابة وقاتل بعضهم الصحابة ومن هلامور نهب ارض فاطمة فدك

الاحداث احدثو سرقة خلافة الامام علي بعد الرسول
ومن هلاحداث بعد النبي حاربو الامام علي في حرب الحمل عائشة وجهلامور احدثو حاربو الامام علي في صفين من خالهم خال السنة اي الوهابية حارب وقاتل الامام علي وتسبب بقتل الكثير والعديد من الصحاب منهم عمار بن ياسر وصحابة اخرون

فكلامه يوضح انهم احدثوا بعد الرسول نكثوا بعد الرسول كما واضح من الحديث لايحتاج اي تفسير اخر
يعترف احدثوا بعد الرسول فينطبق الحديث على بعضهم فيصبح الاية تخرج بعض الناكثون فمن نكث يخرج من رضا الاية فمن احدث بعد الرسول يخرج من رضا الاية




بدليل

الاية الاخرى توضح الناكث خارج عن الرضى

( إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجراً عظيماً



هذه الآية لا يمكن الاستدلال بها على عدالة جميع الصحابة, لان الآية مختصة بأهل بيعة الرضوان (بيعة الشجرة) ولا علاقة لها بسائر الصحابة, والنزاع الأساسي هو في مسألة عدالة جميع الصحابة-لا بعضهم- الذي يقول به أهل السنة, والشيعة لا تقول بعدالة جميع الصحابة مادام لم تثبت.
في الآية المباركة قيود, في الآية رضي الله سبحانه وتعالى عن المؤمنين الذين بايعوا, وليس كل من بايع كان مؤمناً, الآية ليست في صدد إثبات أن كل من بايع فهو مؤمن, هي في صدد بيان شمول رضوان الله ونزول السكينة على المؤمنين منهم لا كلهم .

3- ثمّ إن هناك شرطاً آخر, وهو موجود في القرآن الكريم أيضا : (( فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد الله … )). فالآية لا تدلّ على الأصل الذي انتم قائلون به وهو (عدالة جميع الصحابة) ولابد من توفر الشروط والقيود المذكورة فيها لمن نريد تزكيته منهم .
وان المزكّى منهم لابدّ وأن لا يكون ممن بايع ونكث البيعة فيما بعد



نجد بعضهم يقتل بعضاً،
فكيف نحكم بعدالة هؤلاء؟! ونحن إذ نحب عليّاً والحسن والحسين (عليهم السلام) نحب أيضاً أصحابه الرسول(صلى الله عليه وآله) الذين لم يغيروا ولم يبدلوا بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) وثبتوا على العهد والميثاق الذي أخذ عليهم من أتباع وصي الرسول وطاعته.


الثواب مشروط بالوفاء بالبيعة لا مطلقاًًًً فقد قال تعالى : ( إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجراً عظيماً ) - ( الفتح : 10 ) ، فهذه الآية تصرح بأن الناكث فإنما ينكث على نفسه وليس له أجراً وإنما الأجر للموفي بالبيعة وله أجراً عظيم.


الايات التي ذكرتها يكون الرضى بشرط لصحابة الذي لن يغيرون بعد النبي للصحابة الذي لن يحدثون بعد النبي للصحابة الذي لن ينقلبون بعد النبي

وثبت بالادلة بعض الصحابة نكث بعد النبي احدث ونكاث خارج عن الرضى كما توضح الاية؟؟؟؟

فمن نكث فإنما ينكث على نفسه



فالقرآن يبين أصناف وأقسام الصحابة، ففيهم المؤمنون وفيهم المنافقون، وفيهم أصحاب الاطماع والمصالح، وقد بين سبحانه أحوالهم بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) بقوله فيهم: (( أَفَإِن مَّاتَ أَو قُتِلَ انقَلَبتُم عَلَى أَعقَابِكُم )) (آل عمران:144).

وعن العلاء بن المسيب عن أبيه قال: لقيت البراء بن عازب ـ رضي الله عنهما ـ فقلت: طوبى لك, صحبت النبي (صلى الله عليه وآله) وبايعته تحت الشجرة, فقال: يا ابن أخي إنّك لا تدري ما أحدثنا بعده
صحيح البخاري 5: 56 باب غزوة الحديبية, وفي الاصابة 3: 67, وتاريخ دمشق 20: 391, عن أبي سعيد الخدري.


فأنت تجد هذا الصحابي لم يفهم الرضا المطلق وإنما الرضي المقيد بحسن العاقبة ، ولأجل هذا فأننا نجد بعد هذه الحادثة مباشرة أن النبي (ص) قد عقد صلحاً مع مشركي قريش وآمر أصحابه بالنحر والحلق فلم يمتثلوا أوامره وشك بعضهم في نبوته (ص) ، وعلى هذا فينبغي أن تحمل الآية علي وجه من وجهين أما إن نقول : بأن الرضا مشروط بحسن العاقبة وغير مطلق وعليه فكل شخص ثبت أنه غير موفي للبيعة يخرج من الرضا أو تقول : أصلاًًً الرضا من بدايته خاص بالمؤمنين.



وإذا كان هذا الصحابي من السابقين الأوّلين الذين بايعوا النبي (صلى الله عليه وآله)تحت الشجرة, ورضي الله عنهم وعلم ما في قلوبهم فأثابهم فتحاً قريباً, يشهد على نفسه وعلى أصحابه بأنّهم أحدثوا بعد النبي, وانت تقول هذا تواضع ؟؟؟؟؟؟

الحديث يقول احدثوا بعد النبي انقلبوا على الاعقاب قاتلوا بعضهم

لقيت البراء بن عازب (ر) فقلت : طوبى لك صحبت النبي (ص) وبايعته تحت الشجرة فقال : يا بن أخي إنك لا تدري ما أحدثنا بعده ، المصدر : ( صحيح البخاري ج:4 ص:1529 ).

وهلحديث يطابق لحديث البخاري الاخرللبراء حول احداثهم بعد الرسول

كما قال البراء إنك لا تدري ما أحدثنا بعده


صحيح البخاري - الرقاق - في الحوض - رقم الحديث : ( 6098 )




‏- حدثنا : ‏ ‏أحمد بن صالح ‏ ، حدثنا : ‏ ‏إبن وهب ‏ ‏قال : أخبرني : ‏ ‏يونس ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن شهاب ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن المسيب ‏ ‏أنه كان يحدث عن ‏ ‏أصحاب النبي ‏ (ص) ‏ أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : ‏ ‏يرد على الحوض رجال من أصحابي فيحلئون عنه فأقول : يا رب أصحابي فيقول : إنك لا علم لك بما أحدثوا بعدك إنهم إرتدوا على أدبارهم ‏ ‏القهقرى‏.

‏وقال : ‏ ‏شعيب ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏كان ‏ ‏أبو هريرة ‏ ‏يحدث عن ‏ ‏النبي ‏ (ص) ‏ ‏فيجلون ‏ ‏وقال عقيل ‏: ‏فيحلئون ‏، ‏وقال ‏‏الزبيدي ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏، عن ‏ ‏محمد بن علي ‏ ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن أبي رافع ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏، عن النبي ‏ (ص).







وهلحديث بشكل اوضح



صحيح البخاري - في الحوض - الرقاق - رقم الحديث : ( 6099 )

‏- حدثنا : ‏ ‏إبراهيم بن المنذر الحزامي ‏ ، حدثنا : ‏ ‏محمد بن فليح ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبي ‏ ‏قال : ، حدثني : ‏ ‏هلال بن علي ‏ ‏، عن ‏ ‏عطاء بن يسار ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏، عن النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : ‏ ‏بينا أنا قائم إذا زمرة حتى إذا عرفتهم ، خرج رجل من بيني وبينهم فقال : هلم فقلت : أين قال : إلى النار والله قلت : وما شأنهم ، قال : إنهم إرتدوا بعدك على أدبارهم القهقرى ثم إذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم فقال : هلم قلت أين قال : إلى النار والله قلت : ما شأنهم ، قال : إنهم إرتدوا بعدك على أدبارهم القهقرى ، فلا أراه يخلص منهم إلاّ مثل همل النعم


وقد أخرج أبويعلى بسند حسن عن أبي سعيد " سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم " فذكر حديثا فقال ( يا أيها الناس إني فرطكم على الحوض فإذا جئتم قال رجل :يارسول الله أنا فلان بن فلان وقال آخر : أنا فلان ابن فلان فأقول أما النسب فقدعرفته ولعلكم أحدثتم بعدي وارتددتم)


اما لو قيل مقصود لهلاحاديث لمن احدث بعد الرسول للمنافقون لاتقصد الصحابة اقول لايسعفكم هلتحريف فمن الذي يعترفون لمن احدث بعد الرسول صحابي مبايع تحت الشجرة


كيف تقول ليس المقصود الصحابة بعضهم والبراء بن عازب يعترف انهم هم من احدث بعد الرسول كما واضح في الاحاديث جميعها انقلبوا بعد الرسول احدثوا بعد الرسول تقاتل بعدهم بعد الرسول صحابة قتلة صحابة وانت تقول تفسير من باب التواضع فاي عقل يقبل

والحديثين يوضحون احدثوا بعد النبي انقلبوا على الاعقاب باعتراف البراء بن عازب

فهلاحاديث نازلة بعد النبي لبعض الصحابة الذي احدثوا بعد النبي كما يذكر البراء
لو مقصود للمرتدون في زمن ابي بكر او المنافقون كماهلاحاديث كما تقولون القصد منها للمنافقين لما قال البراء لاتدري ماحدثنا بعده وهو صحابي مبايع يعترف احدث بعد النبي
؟؟؟؟؟؟

لقيت البراء بن عازب (ر) فقلت : طوبى لك صحبت النبي (ص) وبايعته تحت الشجرة فقال : يا بن أخي إنك لا تدري ما أحدثنا بعده ، المصدر : ( صحيح البخاري ج:4 ص:1529 ).

فهذا ليس من احد المنافقين كما تزعمون مقصود منها المنافقين فهذا اعتراف لاحد الصحابة المبايعون تحت الشجرة


وهذه الشهادة هي مصداق ما أخبر به (صلى الله عليه وآله) وتنبأ به من أنّ أصحابه سيحدثون بعده ويرتدون على أدبارهم, فهل يمكن لعاقل بعد هذا أن يصدّق بعدالة الصحابة كُلّهم أجمعين ـ أكتعين أبصعين ـ على ما يقول به أهل السنّة والجماعة؟


وقد أخرج أبويعلى بسند حسن عن أبي سعيد " سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم " فذكر حديثا فقال ( يا أيها الناس إني فرطكم على الحوض فإذا جئتم قال رجل :يارسول الله أنا فلان بن فلان وقال آخر : أنا فلان ابن فلان فأقول أما النسب فقدعرفته ولعلكم أحدثتم بعدي وارتددتم)

اقول لو هلحديث مقصود من تفسيره المنافقون كما تزعمون لما يخفي الراوي الاسما لذكر الاسما بشكل مباشر بدون تردد لاكن اخفا الاسما
ليتستر من هلناس الذي اعترض عليهم رسول الله وقال لهم انكم
احدثتم بعدي وارتددتم
لاكن الراوي اخفا الاسما بالقول انا فلان ابن فلان مقصود منهم بعض الصحابة بدليل تدليس الراوي لاستبدال الاسما فهم متسمون باسما لاكن الراوي اسماهم فلان ابن فلان ليخفي من هلناس بهلطريقة من التحريف واصلا واضح من الرواية بعضهم ينسب لنبي كما يقول لنبي لاكن كان الرد لهم النسب لاينفع
احدثوا بعد النبي








وكذلك:
روى أنس بن مالك أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال للأنصار: (( إنكم سترون بعدي إثرة شديدة, فاصبروا حتّى تلقوا الله ورسوله على الحوض )).
قال أنس: فلم نصبر

وبدليل مقصود منها الصحابة لا المنافقين
نترك دليل اخر غير حديث البراء بن عازب

والسوال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
.
فهل الله رضى عن ابو الغادية المبايع احد الصحابة الذي قتل عمار بن ياسر من امر معاوية في حرب صفين المبشر بالجنة من الرسول ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أقول : هل هذا الكلام كذلك توجهه لرسول الله (ص) عندما قال : قاتل عمار وسالبه وهو أبو الغادية وبايع في النار

أبو الغادية -الصحابي الجليل عند أهل السنة- هو قاتل عمار بن ياسر . ورضي الله عن القاتل

والمقتول













فهل رضى عن ابي الغادية قاتل عمار بن ياسر فهنا تسقط عدالة كل الصحابة من ينكث يخرج من الرضى فلا يصح القول رضى الله عنهم بشكل مستمر

فناكث كما توضح الاية يخرج من الرضى

( إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجراً عظيماً ) - ( الفتح : 10 ) ، فهذه الآية تصرح بأن الناكث فإنما ينكث على نفسه وليس له أجراً


الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 09:21 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin