منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 12-06-2002, 07:27 PM
الصورة الرمزية لـ مها 2001
مها 2001 مها 2001 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 8

تاريخ التّسجيل: Mar 2002

المشاركات: 2,334

آخر تواجد: 02-12-2007 02:18 PM

الجنس:

الإقامة:

Talking أبو هريرة والخيال العجيب ( من البخاري فقط )

أبو هريرة والخيال العجيب ( من البخاري فقط )
أبو هريرة والخيال العجيب ( من البخاري فقط )
1-عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( بينا أيوب يغتسل عريانا ، فخر عليه جراد من ذهب ، فجعل أيوب يحتثي في ثوبه ، فناداه ربه : يا أيوب ، ألم أكن أغنيتك عما ترى ؟ قال : بلى وعزتك ، ولكن لا غنى بي عن بركتك ) ( البخاري )

وما هو هذا الحديث الذي لا معنى له ؟

2-عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( خلق الله آدم على صورته ، طوله ستون ذراعاً ، فلما خلقه قال : اذهب فسلم على أولئك ، نفر من الملائكة ، جلوس ، فاستمع ما يحيونك ، فإنها تحيتك وتحية ذريتك ، فقال : السلام عليكم ، فقالوا : السلام عليك ورحمة الله ، فزادوه : ورحمة الله ، فكل من يدخل الجنة على صورة آدم ، فلم يزل الخلق ينقص بعد حتى الآن ) ( البخاري )

الآن عرفنا شكل الله ، فآدم عليه السلام بصورته وطوله سبعين ذراعا ، وما علينا الآن إلا أن نرى آدم فنعرف صورة الله ، ولكن السؤال لماذا آدم ( ع ) ، ولماذا لم يكن محمد ( ص )؟ ( استغفر الله من هذا الشرك الذي يقولون به )

3-عن أبي هريرة رفعه ، وأكثر ما كان يوقفه أبو سفيان :

( يقال لجهنم : هل امتلأت ، وتقول : هل من مزيد ، فيضع الرب تبارك وتعالى قدمه عليها ، فتقول : قط قط )

ما الداعي لأن يضع الله قدمه ( والله سبحانه منزه عن التجسيم ) في النار ، لماذا لا يصغر النار قليلا حتى تمتلئ ؟ ( البخاري )

4-((( حدثنا عمر بن حفص ، ثنا أبى ، ثنا الأعمش ، ثنا أبو صالح ، قال حدثني أبو هريرة قال ، قال النبي ( صلى الله عليه وسلم ) : أفضل الصدقة ما ترك غني ، واليد العليا خير من اليد السفلى ، وابدأ بمن تعول ، تقول المرأة : إما أن تطعمني وإما أن تطلقني ، ويقول العبد : أطعمني واستعملني ، ويقول الابن : أطعمني ، إلى من تدعني ، فقالوا : يا أبا هريرة .. سمعت ذلك - هذا خ - من رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ؟!! قال : لا .. هذا من كيس أبي هريرة ))) - البخاري ج6 ص189 وفي طبعة أخرى ج7 ص81
5-عن أبي هريرة قال : قال أناس : يا رسول الله ، هل نرى ربنا يوم القيامة ؟ فقال : ( هل تضارون في الشمس ليس دونها سحاب ) . قالوا : لا يا رسول الله ، قال : ( هل تضارون في القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب ) . قالوا : لا يا رسول الله ، قال : ( فإنكم ترونه يوم القيامة كذلك ، يجمع الله الناس ، فيقول : من كان يعبد شيئاً فليتَّبعه ، فيتبع من كان يعبد الشمس ، ويتبع من كان يعبد القمر ، ويتَّبع من كان يعبد الطواغيت ، وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها ، فيأتيهم الله في غير الصورة التي يعرفون ، فيقول : أنا ربكم ، فيقولون : نعوذ بالله منك ، هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا ، فإذا أتانا ربنا عرفناه ، فيأتيهم الله في الصورة التي يعرفون ، فيقول : أنا ربكم ، فيقولون : أنت ربنا فيتبعونه… ) ( البخاري )


هل منكم من يعرف شكل الله ( والعياذ بالله من هذا الشرك الصريح ) اليوم حتى يعرفه يوم القيامة ؟ ولماذا يأتيهم الله بصورة غريبة فيخيفهم ، وهل لله عدة صور ؟

6-سمعت أبا هريرة رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( قال سليمان بن داود عليهما السلام : لأطوفن الليلة على مائة امرأة ، أو تسع وتسعين ، كلهن يأتي بفارس يجاهد في سبيل الله ، فقال له صاحبه : قل إن شاء الله ، فلم يقل : إن شاء الله ، فلم يحمل منهن إلا امرأة واحدة ، جاءت بشق رجل ، والذي نفس محمد بيده ، لو قال : إن شاء الله ، لجاهدوا في سبيل الله فرسانا أجمعون ) ( البخاري )



رائحة الإسرائيليات في هذه ، هل تشمها ؟ طبعا هذا بالإضافة إلى الخيال العجيب والسخافة المطلقة .

التوقيع :
أكتبوا فوق ضريحي وأكتبوا فوق الكفن انني اهوى علياً والد السبط الحسن

R

الرد مع إقتباس
قديم 13-06-2002, 04:38 AM
مقاوم مقاوم غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 125

تاريخ التّسجيل: Apr 2002

المشاركات: 271

آخر تواجد: 07-08-2007 11:29 PM

الجنس:

الإقامة: Nederland

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشكورة اختي الكريمة على المعلومات

ولم اسمع احداً يعترض لان هذه الاحاديث من كتبهم التي يعتمدون عليها !!!ولكن المكابرة


بارك الله فيك ِ ووفقك الله لمرضاته


اخوكِ مقاوم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التوقيع : اطلب العلم من المهد الى اللحد








الرد مع إقتباس
قديم 28-06-2002, 09:59 AM
محب الحسين محب الحسين غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 278

تاريخ التّسجيل: May 2002

المشاركات: 23

آخر تواجد: 18-09-2002 08:43 AM

الجنس:

الإقامة:

1/2

أولاً تقول مها في الحديث الأول
( بينا أيوب يغتسل عريانا ، فخر عليه جراد من ذهب ، فجعل أيوب يحتثي في ثوبه ، فناداه ربه : يا أيوب ، ألم أكن أغنيتك عما ترى ؟ قال : بلى وعزتك ، ولكن لا غنى بي عن بركتك ) ( البخاري )

وما هو هذا الحديث الذي لا معنى له
نجيب عن هذا
إن هذا الحديث قد رواه أئمة أهل البيت الذي تعتقد فيه العصمة وأنه أفضل من نبي الله أيوب عليه السلام .

فعن عن أبي بصير عن أبي عبدالله(ع) { وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مّنَّا وَذِكْرَى لأُوْلىِ الأَلْبَـبٍ } قال: فرد الله عليه أهله الذين ماتوا قبل البلية ورد عليه أهله الذين ماتوا بعدما أصابهم البلاء كلهم أحياهم الله تعالى له فعاشوا معه . وسئل أيوب بعدما عافاه الله : أي شيئ كان أشد عليك مما مر عليك ؟ قال: شماتة الأعداء قال فامطر الله عليه في داره فراش من الذهب وكان يجمعه فاذا ذهب الريح منه بشيئ عدا خلفه فرده ، فقال له جبرئيل: ما تشبع يا أيوب ؟ قال: ومن يشبع من رزق ربه المرجع بحار الأنوار 12 /334 كتاب النبوة باب قصص ايوب
وعن هشام بن سالم عن أبي عبدالله(ع) قال : أمطر الله على أيوب من السماء فراشاً من ذهب، فجعل أيوب يأخذ ما كان خارجا من داره فيدخله داره، فقال جبرئيل(ع): أما تشبع يا أيوب  ؟ قال: ومن يشبع من فضل ربه.المرجع بحار الأنوار 12 /352 كتاب النبوة باب قصص ايوب

وعن مفضل بن عمر عن الصادق(ع) في علائم ظهور الحجة خبراً طويلا وفيه : قال الصادق(ع) ثم يعود المهدي إلى الكوفة وتمطر السماء بها جراداً من ذهب كما أمطره الله في بني اسرائيل على أيوب .." الزام الناصب 2/252ـ279

نترك الحكم في هذه الرواية لمها ومن يساندها ليبينوا لنا هل هي من خوارق العادات وسنة الله عز وجل في خلقه و تتوقف ثبوت النبوة !! عليها فتأتي حينئذ برهان على النبوة ودليلا على الرسالة ..." ؟! نسأل الله السلامة في العقل والبعد عن التعصب الأعمى
أتسائل الآن هل ستقول مها ومن معها بأن هذه الروايات في كتبكم لا معنى لها!!
ثانيا :
تقول مها -عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( خلق الله آدم على صورته ، طوله ستون ذراعاً ، فلما خلقه قال : اذهب فسلم على أولئك ، نفر من الملائكة ، جلوس ، فاستمع ما يحيونك ، فإنها تحيتك وتحية ذريتك ، فقال : السلام عليكم ، فقالوا : السلام عليك ورحمة الله ، فزادوه : ورحمة الله ، فكل من يدخل الجنة على صورة آدم ، فلم يزل الخلق ينقص بعد حتى الآن ) ( البخاري )

الآن عرفنا شكل الله ، فآدم عليه السلام بصورته وطوله سبعين ذراعا ، وما علينا الآن إلا أن نرى آدم فنعرف صورة الله ، ولكن السؤال لماذا آدم ( ع ) ، ولماذا لم يكن محمد ( ص )؟ ( استغفر الله من هذا الشرك الذي يقولون به )

لنرى ماذا تقول : مها بعد جوابنا عنه؟؟!! هل ستقول أنه شرك تستغفر الله عنه أو ستظل تبحث الأعذار والحجج الواهية انتصاراً للمذهب والموروث القديم
لقد أثبت صحة هذا الحديث الخميني في كتابه "زبدة الأربعين حديثاً" (ص264) الحديث الثامن والثلاثون بعنوان " أن الله خلق آدم على صورته" والذي أورد من طريق أهل البيت حجج الله على خلقه حسب اعتقادهم،


وقد علق على هذا الحديث شيخكم محمد الكراجكي في "كنز الفوائد تحت عنوان " تأويل الخبر"



فهل مها ومن يساندها التي تنقل من كتاب عبد الحسين الموسوي هي والموسوي أعلم من الخميني ؟! أم من الشيخ الكراجكي ؟! أم تريد أن تعلم الخميني و الشيخ الكراجكي وأمثاله علم الحديث ؟!! .

وقال شيخهم المحقق السيد هاشم الحسيني معلق كتاب التوحيد عند شرحه لهذا الحديث ما نصه هذا الكلام وجوه محتملة : فان الضمير إما يرجع إلى الله تعالى فالمعنى ما ذكره الإمام (ع) هنا

و أخرج الصدوق بإسناده عن أبي الورد بن ثمامة عن علي (ع) قال: سمع النبي رجلا يقول لرجل : قبح الله وجهك ووجه من يشبهك ، فقال: مه، لا تقل هذا ، فإن الله خلق آدم على صورته.
التوحيد ص 152 ح 10
ثالثاً : تقول مها -عن أبي هريرة رفعه ، وأكثر ما كان يوقفه أبو سفيان :

( يقال لجهنم : هل امتلأت ، وتقول : هل من مزيد ، فيضع الرب تبارك وتعالى قدمه عليها ، فتقول : قط قط )
ما الداعي لأن يضع الله قدمه ( والله سبحانه منزه عن التجسيم ) في النار ، لماذا لا يصغر النار قليلا حتى تمتلئ ؟ ( البخاري )

هذا الحديث احتج به مشايخ الشيعة عند تفسيرهم لقوله تعالى: { يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وَتَـقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ} [ق /30 ] من دون إنكار أو تكذيب
قال الطباطبائي( الشيعي) في تفسيره " الميزان " ( 18/362) بعد أن أورد حديث أنس عن أنس قال: قال رسول اللهr :" لا تزال جنهم يلقى فيها وتقول هل من مزيد حتى يضع رب العزة فيها قدمه فيزوي بعضها إلى بعض وتقول قط قط وكرمك ولا يزال في الجنة حتى ينشئ الله لها خلقاً آخر فيسكنهم في قصور الجنة .
قال ما نصه أقول: وضع القدم على النار وقولها : قط قط مروي في روايات كثيرة من طرق أهل السنة ) .
كما احتج بهذا الحديث " فيلسوف الشيعة الملقب" بصدر المتألهين " محمد بن ابراهيم صدر الدين الشيرازي في تفسيره " القرآن الكريم" ( 1/58وص 156 ) فقال ما نصه : ( ألا ترى صدق ما قلناه النار لا تزال متألّمة لما فيها من النقيص وعدم الإمتلاء حتى يضع الجبّار قدمه فيها كما ورد في الحديث وهي إحدى تينك القدمين المذكورتين في الكرسي ) .
كما احتج بهذا الحديث السيد محمدي الري شهري ( الشيعي ) في موسعته الكبيرة " ميزان الحكمة " (2/178-179) في باب " هل من مزيد " .

ومعلوم أن منهج أهل السنة والجماعة في آيات وأحاديث الصفات يثبتونها لله تعالى كما أخبر الله بها عن نفسه ولا كنهم ينفون مشابهة اليد والقدم لأيدي وأقدام المخلوقين كما أخبر هو عن نفسه (( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ))
وإذا كان وجه الإنكار هو إثبات الرجل لله فالقرآن يقرر السمع والبصر واليد وغير ذلك فعلام التشنيع على أهل السنة وعلمائكم يحتجون بهذه الراوية .

أما باقي الروايات فسوف أرد عليها لا حقاً وبنفس الطريقة هدانا الله وإياكم للطريق الحق

الرد مع إقتباس
قديم 28-06-2002, 06:00 PM
الفارس الفارس غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 168

تاريخ التّسجيل: May 2002

المشاركات: 1,463

آخر تواجد: 30-05-2004 12:49 PM

الجنس:

الإقامة: لبنان

عهدنا البعض مزوراً.. فلم يخيب ظننا..

بسم الله الرحمن الرحيم

وبعد

لا اتصور ان محبا للحسين عليه السلام يمكن له أن يزور ويبدل الحقائق، ولذا أتصور ان الإسم لا ينطبق على المسمى..

إن ما أود التعليق حوله هو الحديث الثالث :

قال (محب الحسين):
إقتباس:
هذا الحديث احتج به مشايخ الشيعة عند تفسيرهم لقوله تعالى: { يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وَتَـقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ} [ق /30 ] من دون إنكار أو تكذيب
قال الطباطبائي( الشيعي) في تفسيره " الميزان " ( 18/362) بعد أن أورد حديث أنس عن أنس قال: قال رسول اللهr :" لا تزال جنهم يلقى فيها وتقول هل من مزيد حتى يضع رب العزة فيها قدمه فيزوي بعضها إلى بعض وتقول قط قط وكرمك ولا يزال في الجنة حتى ينشئ الله لها خلقاً آخر فيسكنهم في قصور الجنة .
قال ما نصه أقول: وضع القدم على النار وقولها : قط قط مروي في روايات كثيرة من طرق أهل السنة ) .


فنقول له يا محب الحسين، إن أردت أن تنقل فيجب أن تكون أميناً في نقلك، لا أن تنقل لا إله، وتترك إلا الله.
لقد قلت ان العلامة الطباطبائي يحتج بهذا الحديث، ولكن إليك نص ما قاله كاملاً لا متقطعاً :


وفي الدر المنثور أخرج أحمد والبخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن جرير وابن مردويه والبيهقي في الاسماء والصفات عن انس قال : قال رسول الله (ص) لا تزال جهنم يلقى فيها وتقول : هل من مزيد ؟ حتى تضع رب العزة قدمه فينزوي بعضها إلى بعض وتقول : قد قط، وعزتك وكرمك، ولا يزال في الجنة فضل حتى ينشئ الله لها خلقاً آخر فيسكنهم في قصور الجنة، أقول : وضع القدم على النار وقولها : قط قط مروي في روايات كثيرة من طرق أهل السنة.

فإن ما ذكره الطباطبائي قد نقله عن احمد والبخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن جرير وابن مردويه والبيهقي وغيرهم، أي أنه رواه من طرق أهل السنة وليس من طرق الشيعة..

اما قولك حول ما ذكره الري شهري في ميزان الحكمة، فقد نقله عن نفس المصدر وهو الدر المنثور ج7 ص603، فهل صاحب الدر المنثور شيعي ؟ ام البخاري ومسلم وأحمد من الشيعة ؟


وأما ما نقلته عن صدر المتألهين، فإن مقصده يظهر جليا حينما يقول حول القدم الأخرى التي يذكرها :
والاخرى التي مستقرها الجنة قوله {وبشر الذين آمنوا ان لهم قدم صدق عند ربهم}
حيث المراد بها هنا المنزلة الصادقة كما يشير إليه قوله تعالى : {في مقعد صدق عند مليك مقتدر}


والآن أنقل لك رأي أحد علمائنا حول هذا الحديث وهو السيد المرتضى علم الهدى في كتابه تنزيه‏الأنبياء(ع) ص : 123 حيث يقول :

فإن قيل فما قولكم في الخبر الذي رواه محمد بن جرير الطبري بإسناده عن أبي هريرة عن النبي ص أن النار تَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ إذا ألقي أهلها فيها حتى يضع الرب تعالى قدمه فيها فتقول قط قط فحينئذ تمتلئ و ينزوي بعضها إلى بعض و قد روي مثل ذلك عن أنس بن مالك
الجواب قلنا لا شبهة في أن كل خبر اقتضى ما تنفيه أدلة العقول فهو باطل مردود إلا أن يكون له تأويل سائغ غير متعسف فيجوز أن يكون صحيحا و معناه مطابق الأدلة و قد دلت العقول و محكم القرآن و الصحيح من السنة على أن الله تعالى ليس بذي جوارح و لا يشبه شيئا من المخلوقات فكل خبرنا في ما ذكرناه وجب أن يكون إما مردودا أو محمولا على ما يطابق ما ذكرناه من الأدلة




بعد هذا يتضح أن هذا الحديث غير مروي من طرق الشيعة، وأن الشيعة لا يؤمنون بإله له صفات نقص، بل إن إلههم هو الله الواحد الكامل المنزه عن النقص والعيب، لا كما يؤمن غيرهم..

وبعد هذا اتضح ايضا من هو الذي يدلس ويدعي على الشيعة ويتهمهم بما ليس عندهم ولم يأخذوا به..

والحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم به ولو شاء لفعل.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التوقيع : أوهل من يعرف فارس أحلام الأمة ؟
أوهل من يدري أين هي القمة ؟

قمة مجد الأمة هي في .. خط سليل نبي الرحمة

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 08:23 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin